قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك


كشفت دراسة حديثة نشرت في مجلة الطب الجنسي أن الكثير من أطباء النساء والتوليد لا يسألون مريضاتهم عن حياتهن الجنسية بشكل واف، حيث أن 40% منهم فقط هم من يسألون عن وجود مشاكل جنسية تعاني منها المرأة من عدمه، و29% منهم فقط يسألون عن مدى حصول المرأة على الإشباع الجنسي، كما أن 28% منهم يسألون بشكل روتيني عن الميول الجنسية للمرأة.


تشيرستاسي تسيلر ليندو أستاذة الطب والتوليد في كلية الطب جامعة شيكاغو إلى أن الأمر المثير للقلق هو عدم الاهتمام من قبل الأطباء بمعرفة التوجه الجنسي للمرأة حيث أنه من النادر أن يتم سؤال المرأة عنه، ونتيجة لذلك تشعل المرأة المثلية بالعار خاصةً مع افتراض أطباء النساء والتوليد أن المرأة المثلية ليست مهتمة بالانجاب أو منع الحمل.

وأوضحت الدكتورة ستاسي إلى أن هناك الكثير من الأسباب التي تمنع أطباء النساء والتوليد من الحديث مع المرأة حول حياتها الجنسية تتنوع ما بين عدم الرغبة في احراج المرأة إلى عدم وجود ما يكفي من الوقت، ولذلك تنصح د.ستاسي المرأة بالمبادرة وسؤال الطبيب عن حل لأي مشكلة جنسية تعاني منها.