: آخر تحديث
تقنية تعتمد لكثير من الحالات في السعودية

العلاجات المناعية تشكل نقلة نوعية في علاج السرطان

يعد العلاج المناعي (I-O) أحد أبرز التطورات الطبية في مجال محاربة مرض السرطان والذي يعتمد حاليا في المملكة العربية السعودية، حيث يتم تحفيز الجهاز المناعي للجسم ليدافع عن نفسه في معركته ضد السرطان.


أكد خبراء الرعاية الصحية في الرياض على أن ظهور العلاج المناعي (I-O) سيحقق تغيير جذري في علاج السرطان و يقدم أملاً جديداً للمرضى في المملكة العربية السعودية. وقال الخبراء ان النظام الجديد من العلاجات المناعية، يقوم على حشد النظام المناعي في الجسم  لمحاربة الخلايا السرطانية في الجسم.

وأكد الخبراء على أن  العلاج المناعي للسرطان أو "I-O" وهو من العلاجات الأساسية الجديدة التي تعتمد على الاستعانة بالجهاز المناعي للإنسان لمحاربة المرض. وبفضل الدراسات والأبحاث المكثفة، غالباً ما يتوفر للأطباء ترسانة من العلاجات المختلفة للسرطان ليعطوا مرضاهم فرصة لمكافحة المرض والتغلب عليه.

وفي هذا الصدد صرح دكتور عبد الرحمن جازية، رئيس قسم الأورام والأستاذ بجامعة الملك سعود بن عبد العزيز للعلوم الصحية في الرياض، قائلاً: "يساعد العلاج المناعي الجهاز المناعي للجسم في محاربة الخلايا السرطانية ومنع نموها دون إحداث أي آثار جانبية شديدة. ويُعد العلاج المناعي من أحدى أكثر وسائل العلاج فاعلية ويمكن استخدامها في جميع أنواع السرطان. ويعتمد هذا الأمر في الأساس على كيفية استجابة الجسم للعلاج ونوع المرض الذي يعاني منه المريض".

المناعة تكشف الخلايا السرطانية الشرسة

ويُعد بعض علاجات السرطان مألوفاً مثل الجراحة والعلاج الكيميائي والإشعاعي على سبيل المثال. ولكن  اكتشف الخبراء مؤخراً أشكالاً أخرى من العلاجات التي ترى السرطان من منظور مختلف. من بينها العلاج المناعي للسرطان أو "I-O" وهو من العلاجات الأساسية الجديدة التي تعتمد على الاستعانة بالجهاز المناعي للإنسان لمحاربة المرض. فالجهاز المناعي هو النظام الطبيعي للدفاع عن الجسم، إذ إنه لا يتمكن من مهاجمة الأجسام الدخيلة مثل البكتيريا والفيروسات فحسب، بل يمكنه أيضاً اكتشاف الخلايا السرطانية الشرسة التي تنشأ داخل الجسم وتدميرها.

وعلى الرغم من ذلك، يجد بعض الخلايا السرطانية طرقاً لمقاومة الجهاز المناعي أو البقاء بمنأى عنه. وقد تكون هذه الخلايا سبباً لتكون أورام أكبر ينتج عنها سوء الحالة أو تقدمها. ويساعد العلاج المناعي في تنشيط الجهاز المناعي ومنع الأورام من كبته. كما يمكن استخدامه مع علاجات أخرى أو كعلاج منفصل (معالجة أحادية الدواء).
وأضاف د. جازية: "يستخدم العديد من الأطباء في منطقة مجلس التعاون لدول الخليج العربية حالياً، وخاصةً في المملكة العربية السعودية العلاج المناعي في مختلف أنواع السرطان مثل سرطان الرئة وسرطان الكُلى وسرطان الجلد. وحتى يومنا هذا شهدنا ما يقرب من 25% من المرضى يستجيبون جيداً للعلاج ويمكنهم مقاومة المرض لوقت طويل".

العلاج المناعي للسرطان وسرطان الرئة

وفقاً للبيانات الصادرة مؤخراً، يحتل سرطان الرئة المرتبة الثالثة من حيث أنواع السرطان الأكثر شيوعاً (بعد سرطان الثدي وسرطان البروستاتا)، ولكنه يقتل عدداً أكبر من الأشخاص مقارنة بأنواع السرطان الأخرى. ومن بين أنواع سرطان الرئة المختلفة، يُعد "سرطان الرئة ذو الخلايا غير الصغيرة" الأكثر شيوعاً. قد يعطي العلاج المناعي للسرطان أملاً لبعض المرضى بسرطان الرئة ذي الخلايا غير الصغيرة الذين لم تكن العلاجات الأخرى فعالة في حالاتهم.

نبذة عن العلاج المناعي (I-O)

الأختلاف بين العلاج المناعي للسرطان وعلاجات السرطان الأخرى يمكننا أن نستخدم تشبيهاً بسيطاً لمقارنتها. تخيل أن جسمك كأنه حديقة وأن الجهاز المناعي هو تربة هذه الحديقة. طالما كنت تتمتع بصحة جيدة، تكون التربة صالحة أيضاً ويمكن للنباتات أن تنمو جيداً.  أما الخلايا السرطانية فتشبه الأعشاب الضارة التي تنمو في بعض الأحيان في الحديقة. فإذا أخذت الأعشاب الضارة في النمو، سرعان ما تنافس الصالحة في الحصول على المساحة والعناصر الغذائية المهمة، وتبدأ في التأثير على نمو النباتات الجيدة القريبة منها.

تتوفر في الحديقة الجيدة عدة خيارات للتخلص من الأعشاب الضارة، ويمكن تطبيق نفس المقولة على الطبيب المتخصص في الأورام الذي يتعين عليه علاج السرطان.

• تشبه الجراحة المجرفة المستخدمة في إزالة الأعشاب الضارة، ولكنها قد تزعج أيضاً النباتات السليمة، وقد تترك بعض جذور الأعشاب الضارة أيضاً في التربة.
• ويُعد العلاج الكيميائي وسيلة للقضاء على الأعشاب الضارة بصفة عامة حيث يرش على كافة أنحاء الحديقة. إنه يساعد في التخلص من الأعشاب الضارة ولكن قد يلحق الضرر ببعض النباتات السليمة أيضاً.
• أما العلاج الإشعاعي فيشبه العدسة المكبرة التي تركز أشعة الشمس على الأعشاب الضارة. إنها تحرقها، ولكنها قد تضر أيضاً أثناء هذه العملية بعض النباتات السليمة.
إن ما يجعل العلاج المناعي للسرطان مختلفاً هو إنه يركز على التربة بدلاً من التركيز على الأعشاب الضارة. ويُعد العلاج المناعي للسرطان مثل إضافة سماد للقضاء على الأعشاب الضارة لتخصيب التربة وبهذه الطريقة نساعد التربة في القضاء على الأعشاب الضارة أو الحد منها. وما من شك في أن الإكثار من الأسمدة لا يُعد أمراً جيداً أيضاً.

 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. جرعة مخدرة تمحو الذكريات المؤلمة وتعالج الفوبيا
  2. عقار لعلاج اكتئاب ما بعد الولادة لكن ليس بمتناول الجميع
  3. تلوث الهواء يضر بقدرة الرجل الجنسية!
  4. البدانة تنتشر كأي عدوى إجتماعية
  5. Forever Fendi ....ساعة جديدة من فيندي
  6. فان كليف آند أربلز وتشكيلة ببريق الياقوت !
  7. سيات تختبر سيارتها الجديدة
  8. تقنية متطورة تحد من الالتهابات الحادة لدى زراعة أجهزة قلبية
  9. إنجاب مزيد من الأطفال يبطئ إصابة الأم بالشيخوخة !
  10. اليوم العالمي للسعادة: خمس نصائح تجعلك أكثر سعادة
  11. نوروز: العيد الذي يجمع أديان وقوميات وشعوب مختلفة حول العالم
  12. عطر
  13. البشر أيضاً يستشعرون المجال المغناطيسي للأرض
  14. آن هاثاواي بإطلالة لافتة من TommyXZendaya لربيع 2019

فيديو

راغب علامة: سالم الهندي صديق قديم ولكنّي لستُ بحاجة لمال روتانا
المزيد..

إبتكار

أنيمتة كلينكبي، ترجمة: أشرف أبو جلالة
في لايف ستايل