قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

تنهمك قوى الأمن الفرنسية في حماية زائرين غير معتادين حلوا من كل نحو وصوب للمشاركة في أسبوع الكوتور العالمي.


بلقيس دارغوث:  بعد حادثة نجمة البرامج الواقعية كيم كادراشيان، والتي شهدت تقييدها وسرقة مجوهراتها، قررت مدينة الأضواء إحكام اللجام على الإجراءات الأمنية واستعادة هيبتها.

وبينما ينتهي اليوم أسبوع الكوتور، تتنفس باريس الصعداء بمروره بلا أية حادثة أمنية عبر تكثيف نقاط المراقبة والتأكد من الهوية والانتشار المكثف في المناطق السياحية.

وقال نائب محافظ باريس المكلف بأمور السياحة فرانسوا مارتين إن باريس هي أول وجهة سياحية في العالم، وقال إن "أية حادثة فيها تحتل عناوين وسائل الإعلام، ولكن الحقيقة أن هذه الحوداث نادرة وتحدث في مدن عديدة من العالم".

جدير بالذكر أن سلسلة أحداث أمنية من مهاجمة مقر مجلة شارلي إيبدو وتفجيرات المقاهي قبل عامين وغيرها الكثير، أدت لتراجع النشاط السياحي في المدينة، ويبدو أن أسابيع الموضة فرصة جديدة لإعادة إحياء مكانة باريس على الخارطة السياحية العالمية.

رابط الخبر:

http://www.cntraveler.com/story/soldiers-tasked-with-protecting-paris-tourists