: آخر تحديث
بعد أن تحول الاهتمام إلى الكتفين والبطن والساقين

موضة الأزياء التي تبرز النهدين إلى تراجع

أكد خبراء متخصصون في مجال الموضة عبر مقالات نشرت بعدد شهر نوفمبر من مجلة فوغ الشهيرة، أن الموضة الخاصة بإبراز حجم الثديين تمضي إلى تراجع، وأن التقويرات الجريئة التي تكشف عن جزء كبير من صدر المرأة لم تعد صيحة عصرية.


أشرف أبوجلالة: أوضح الخبراء أن التركيز بات منصباً الآن على إظهار الكتفين، البطن والساقين عوضاً عن الثديين. وورد في مقال نُشِرَ بالمجلة بعنوان "السعي بشكل حثيث وراء إظهار الثديين" ما مفاده " ويمكن القول إن إبراز الأثداء – تلك المنطقة الحساسة التي يتم ضغطها بهدف استعراض التمكين الجنسي، الإغراء، إثارة الشهوة أو حتى إظهارها – لم يعد موضة رائجة، أو ربما قلت شعبيته الآن عن جدارة، على أقل تقدير".

وجاء أيضاً في المقال " ولن يتم إظهار الثديين للشبان، أو لغيرهم، من أجل ذلك. فالتركيز بدأ ينصب بشكل كبير على رفض الصورة النمطية للجنسين، بالتزامن مع انتهاء تلك المرحلة التي كانت تظهر فيها السيدات بصور بصرية جذابة تتسم بالسطحية".

وقالت المصممة إليزابيث سالتزمان إن تراجع تلك الموضة يعود لعدة أسباب من بينها زيادة نسبة التعليقات "المخيفة والمزعجة" على شبكة الإنترنت، وهو ما بدأ يُثنى السيدات عن إظهار صدورهن بشكل فج. وتحدثت سالتزمان عن احدى الممثلات الجريئات بقولها، " في تلك المناسبات التي تميل فيها لإظهار ثدييها بشكل أكثر وضوحاً، أرى ما يحدث على حسابها عبر موقع انستغرام بعد ذلك، فمن بين حوالي 100 ألف تعليق، ينصب اهتمام 90 ألفًا منها على ثدييها، وهو أمر مخيف وغير صحي".

وبدأت بعض شركات البيع بالتجزئة في استغلال تلك الصيحات الجديدة الخاصة بأثداء السيدات، فقامت شركة ASOS من جانبها، على سبيل المثال، باطلاق حمالة صدر جانبية للسيدات اللواتي لا يرغبن في تعرية جزء كبير في المنطقة الأمامية.

كما بدأت تتغيّر مبيعات حمالات الصدر، حيث بدأت تتفوق النوعيات الطبيعية الناعمة من الداخل على نوعية الحمالات الضاغطة، ونقلت صحيفة التلغراف البريطانية بهذا الصدد عن مارشال كوهين، المحلل المتخصص في صناعة الموضة، قوله: "عنصر الموضة هو الأهم في عالم الموضة، وباتت تسعى السيدات الراغبات في شراء حمالات صدر وراء النوعيات التي توفر لهنّ الراحة الشخصية والبدنية".   


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. الذين لايعرفون
جابر عمر المراهن - GMT الجمعة 04 نوفمبر 2016 09:17
الموضوع ليس بالخارج--لان الجسم من الكثيرات تعب عليه وصرفت المبالغ الكثيرة --وكانه عمل ديكور--لا الاساس هو ما بالداخل ؟؟؟؟
2. احبكي كيم او وكارديشيان و
منير او منيرو972524754859 - GMT الجمعة 04 نوفمبر 2016 18:56
احب او احبوا او احبو او احبكم او احبكوا او احبكو المصريات والعربيات والعربيات ال48 او عربيات 48 والاسرائيليات ونساء ايلاف ونساء الجزيره ونساء العالم انا منيرو


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. علماء صينيون يحددون الجين المرتبط بالعقم لدى الرجال
  2. كوريا الجنوبية تسعى الى اعتماد الطاقة المتجددة بنسبة 35 %
  3. محمد صلاح يدعو إلى تغيير طريقة معاملة النساء في عالمنا الاسلامي
  4. التمرينات الرياضية تكون سبباً في زيادة الوزن أيضا !
  5. تحذير من عودة انتشار وباء الكوليرا في اليمن 
  6. اختبار دم بسيط يكشف بدقة عن فرص عودة الإصابة بسرطان الثدي !
  7. أبل توظف روبوتات لتفكيك أجهزتها بهدف إعادة تدويرها 
  8. مرسيدس تدخل تحديثات على طرازاتها الناجحة 
  9. Marly عطر خاص بخلطة الفواكه والزهور
  10. كيا موتورز أميركا تكشف عن سيارتها المستقبلية
  11. تفويت وجبة الإفطار وتأخير وجبة العشاء يزيد من خطر النوبة القلبية!
  12. لحى الرجال تحتوي على جراثيم تفوق مثيلتها لدى الكلاب
  13. مصرع 29 سائحا ألمانيا في انقلاب حافلة في جزيرة ماديرا البرتغالية
  14. هكذا تداهم الجراثيم المقاومة للمضادات الحيوية مرضى المستشفيات !
  15. التلوث الضوئي يحرم البريطانيين من مشاهدة النجوم في السماء على طبيعتها !

فيديو

جان يمان وديميت أوزديمير يتحدّثان لـ "إيلاف" عن إنطباعهما بزيارة بيروت للمرة الأولى
المزيد..

إبتكار

أنيمتة كلينكبي، ترجمة: أشرف أبو جلالة
في لايف ستايل