قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

 

بلقيس دارغوث: يبدو أن شركات الطيران الأميركية تمر في أزمات خدماتية قد تكون السبب لتشريع قوانين تنظيمية جديدة، إذ أعلنت شركة الخطوط الجوية الأميركية أنها تحقق فى حادث كانت ضحيته أم لتوأمين، أخذ منها مضيف الرحلة عربة أطفالها بقوة منها فضربها وكاد أن يصطدم بالطفل.

وشارك أحد الركاب الآخرين في الرحلة شريط فيديو عن الحادث، ويظهر بكاء الأم بينما تحمل طفلها بعد وقوع الحادث المزعوم، ولكن لا يوجد فيديو للمرأة لحظة ضربها بالعربة.

وعلقت ناشرة الفيديو عليه كالتالي: "أخذ مضيف الطيران عربة أطفال من سيدة تحمل طفلاً بعنف على رحلتي، ضرب بها وكاد أن يضرب بالولد. ثم حاول مقاتلة الراكب الذي دافع عنها".

ويظهر الفيديو بالفعل اقتراب راكب من المضيف قائلا له: " لو فعلت لي هذا لأوقعتك أرضاً، كدت تؤذي طفلاً". فرد عليه المضيف بألا يتدخل الأمر ثم تحداه مستدرجاً إياه كي يضربه، وهو الامر الذي سيورط الراكب في قضية لو استجاب له.

وأعلنت الشركة في بيان إيقاف الموظف عن العمل بينما تجري تحقيقاً في الحادث. وأردفت: "من الواضح أن تصرفات موظفنا التي تم التقاطها لا تعكس الصبر أو التعاطف، وهما قيمتان ضروريتان لخدمة العملاء، وباختصار، نحن نشعر بخيبة الأمل إزاء هذه التصرفات".

وتأتي هذه الحادثة بعد أن تسببت شركة يونايتد ايرلاينز بحملة شجب واعتراض بعدما كشفت فيديوهات سجلها راكبين رفضا التخلي طوعا عن مقعدهما.

شاهد الفيديو:
https://www.youtube.com/watch?v=62LQL_5xmE4