قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

 

الملح ضروري لعمل الأعصاب والعضلات ولكن الاكثار منه يمكن ان يرفع ضغط الدم ويزيد خطر الاصابة بأمراض مميتة في القلب. 
 
ويُستخدَم الملح لإضافة نكهة الى الأطعمة الماصخة ولكن من الجائز ان يعتاد الجسم عليه ويشرع في المطالبة بمزيد منه للاستمتاع بالطعام.  وإذا أصبح الطعام عديم المذاق رغم كثرة الملح فيه فهذا يعني انك تُكثر الى حد مضر من الملح.  

وأظهرت دراسة واسعة أجرتها جامعة ماكماستر الكندية وجود علاقة بخطر الاصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية إذا زاد استهلاك الملح على 5 غرامات من الصوديوم في اليوم أو ما يعادل 1.5 الى 2.5 ملعقة شاي من الملح ، كما أفادت صحيفة الديلي ميل.  

من جهة اخرى توصي منظمة الصحة العالمية بكمية أقل من 2 غرام من الصوديوم كإجراء وقائي ضد امراض القلب والأوعية الدموية في حين ان جمعية القلب الاميركية توصي حتى بكمية أقل هي 1.5 غرام من الصوديوم في اليوم.

وكثير من الأطعمة لا تذكر في يافطتها إلا كمية الصوديوم فيها.  

والمعروف ان الصوديوم يشكل 40 في المئة من الملح الذي اسمه الكيمياوي ملوريد الصوديوم ولذلك يتعين ضرب المقدار بـ 2.5 لتحديد كمية الملح الحقيقية.  

وكلما زاد الصوديوم في الجسم زادت كمية الماء الذي يجذبه ولهذا السبب يمكن للاكثار من الملح ان يرفع ضغط الدم.  فكلما زادت كمية الماء في الدم ارتفع الضغط داخل الجسم.   وارتفاع الضغط يجهد القلب في ضخ الدم الى انحاء الجسم.   ولذلك فان توزان السوائل والصوديوم في الجسم ضروري لعمل أجهزته بتناغم.  فان نقص الصوديوم يمكن أن يسبب الغثيان والتقيؤ وتشنج العضلات.  

وينقص الصوديوم من خلال التعرق اثناء التمرين ولكن من الضروري الحذر لدى التعويض عما فُقد منه لأن الاكثار من الملح مضر بالصحة بقرر ضرر نقصه.  ولعل استهلاك كميات معتدلة من الصوديوم هو الحل الأمثل.  كما يُنصح بشرب الماء بكميات معتدلة خلال اليوم لخفض مستوى الصوديوم ودرجة تركيزه في الجسم  بدلا من شرب كمية كبيرة دفعة واحدة.  

وكثيراً ما يجري التحذير من الأطعمة المصنعة والجاهزة حين يتعلق الأمر بالملح.  ولكن هذه الأطعمة لا تكون مضرة بالضرورة إلا إذا أُضيف اليها سكر أو ملح أو دهن لجعلها أطيب مذاقاً ، الأمر الذي يؤدي الى استهلاك كمية تزيد على الكمية التي يُنصح بها من هذه المواد.  ولعل طهي الطعام في المنزل من الصفر يتيح السيطرة على ما يُضاف من هذه المواد وتحسين النظام الغذائي عموماً.  

وتنقل صحيفة الديلي ميل عن الخبيرة الغذائية ماي سيمبكين توصيتها باستخدام الثوم أو الزنجبيل أو الأعشاب والتوابل لإعطاء نكهة الى الطعام بدلا من الملح فهي تمنح مذاقاً أفضل وتعتبر بديلا أكثر فائدة للصحة. 

خلاصة الكلام ان اضافة بعض الملح جائز إذا كنت تتناول أطعمة كاملة غير مصنعة طالما ان كمية الملح التي تُستهلك خلال اليوم تبقى معتدلة.  وإذا فقد الطعام مذاقه رغم الملح فالأرجح ان حاسة الذوق اعتادت على المذاق المالح واصبحت اقل استجابة للمذاقات الأخرى.  وهذا انذار بضرورة تقليل الملح.  
عبد الاله مجيد
اعدت "ايلاف" هذا التقرير بتصرف عن "ميل اونلاين".  الأصل منشور على الرابط التالي
http://www.dailymail.co.uk/health/article-6137857/Are-eating-SALT-lack-sodium-cause-nausea-vomiting-muscle-cramps.html