قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: ارتفع عدد الرجال الذين يُعالجون بسبب عدم الخصوبة في الغرب سبع مرات خلال السنوات الخمس عشرة الماضية، كما أظهرت دراسة جديدة.

وتوصلت الدراسة التي نُشرت نتائجها في صحيفة الديل ميل الى هذا الرقم بتحليل عينات من السائل من مركزين كبيرين لعلاج مشاكل الخصوبة في اسبانيا والولايات المتحدة خلال الفترة الواقعة بين 2002 و2017.

وجد الباحثون ان عدد الرجال الذين طلبوا العلاج من مشاكل في الخصوبة بنسبة 700 في المئة من 8000 الى 60 الف رجل خلال هذه الفترة.

والأكثر من ذلك ان نوعية الحيوانات المنوية للرجال الذين عندهم مشاكل تتعلق بالخصوبة تردت بحدة وان عدد الحيوانات المنوية للكثيرين منهم منخفض بحيث يحتاجون الى طريقة التخصيب الاصطناعي لانجاب طفل فيما هبط عدد الرجال الذين لديهم عدد طبيعي من الحيوانات المنوية.

وقالت رئيسة فريق الباحثين الدمتور آشلي تيغس التي قدمت نتائج الدراسة في مؤتمر طبي في اميركا يوم الاثنين لصحيفة الديلي ميل ان تردي نوعية الحيوانات المنوية يعود على الأرجح الى عوامل تتعلق بالبيئة ونمط الحياة مثل التدخين والضغط النفسي والبدانة والتعرض الى مركبات كيميائية في البلاستيك.

وتأتي الدراسة الجديدة بعد عام على ناقوس الانذار الذي قرعه باحثون في اسرائيل والولايات المتحدة بأرقام صادمة تبين ان عدد الحيوانات المنوية للرجال في البلدان الغربية انخفض بنسبة 59.3 في المئة خلال السنوات الأربعين الماضية.

وبحسب الدكتورة تيغس فان نتائج الدراسة الجديدة دليل أدق على وجود مبرر للقلق حين يتعلق الأمر بخصوبة الرجل محذرة من ان ذلك مدعاة للقلق في قطاع الصحة العامة.

وتضم البيانات التي قدمتها الدكتورة تيغس يوم الاثنين في مؤتمر الجمعية الاميركية للطب التناسلي المنعقد في مدينة دنفر بولاية كولورادو عينات من السائل المنوي لرجال في قارتين هما اميركا الشمالية واوروبا.

ويعتبر عدد الحيوانات المنوية الذي يزيد على 20 مليوناً (لكل ملمتر من السائل المنوي) عدداً طبيعياً وأقل من 15 مليوناً يستدعي علاجاً لوجود مشكلة تتعلق بالخصوبة ولكن العلاج يعتمد على درجة انخفاض عدد الحيوانات المنوية.

وتبين البيانات التي جمعها فريق الباحثين ان عدد الرجال الذين يقل عدد حيواناتهم المنوية عن 15 مليوناً ارتفع بحدة وعدد الرجال الذين لديهم عدد طبيعي من الحيوانات المنوية يزيد على 15 مليوناً، انخفض بإطراد.

وقالت الدكتورة تيغس ان الحقيقة الماثلة في ان الدراسة شملت قارتين تبين الأبعاد العالمية للمشكلة واعربت عن الأمل بدراسة مجموعات أكبر من الرجال في بلدان أخرى لأن ذلك يتيح تكوين فكرة عن العوامل البيئية في كل بلد.

واجمالا، فان الدراسة الأخيرة وبياناتها عن عدد الحيوانات المنوية ومعدلات الولادة في الولايات المتحدة لا تعبث على التفاؤل بشأن استقرار السكان فيها. إذ يتعين على كل أم ان تنجب 2.1 كفل للتعويض عن الأشخاص الذين يتوفون والحفاظ على التوازن السكاني.

ولكن متوسط عدد اطفال المرأة الاميركية يبلغ 1.8 طفل والرجال الاميركيين أقل خصوبة مما كانوا قبل عقود ومن المتوقع ارتفاع معدل الوفيات بين كبار السن دون انجاب اطفال يسدون العجز.

أعدت "إيلاف" هذا التقرير بتصرف عن "ميل اونلاين". الأصل منشور على الرابط:

https://www.dailymail.co.uk/health/article-6249825/The-male-fertility-crisis-continues-Quality-sperm-plummets.html