bbc arabic
: آخر تحديث

ما هي التهديدات الكبرى التي قد تؤدي إلى فناء البشرية؟

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

خطر يهدد فناء البشر
Getty Images

قد يكون فناء الجنس البشري أحد الكوابيس التي تؤرق الإنسان، لكنه يمكن أن يحدث بالفعل على أرض الواقع عبر عدة تهديدات جدية سنحاول تناولها هنا .

وتميل الثقافة الشعبية للتركيز على الاحتمالات المثيرة فقط: مثل التفكير في اصطدام كويكب يجول في الفضاء بالأرض، كما جاءت قصة فيلم "أرمغدون"، أو أن تغزو الكائنات الفضائية الأرض مثلما حدث في فيلم "يوم الاستقلال".

وما دامت نهاية البشرية تعد أمرا محتملا، فإن التركيز على هذه السيناريوهات السابقة قد يتسبب في عدم الانتباه إلى تهديدات جدية نواجهها في عالمنا اليوم.

وربما يكون بمقدرونا تجنب هذه التهديدات ومواجهتها.

التهديدات البركانية

في عام 1815 أدى ثوران بركان "جبل تامبورا"، في إندونيسيا، إلى مقتل 70 ألف شخص، ونثر الرماد البركاني في طبقات الجو العليا.

وتسبب هذا الرماد في حجب ضوء الشمس والحد من وصوله إلى الأرض، فانخفضت حرارة الأرض وحدث ما عرف باسم "عام بلا صيف".

وفي إندونيسيا أيضا مازالت بحيرة توبا في جزيرة سومطرة، شاهدا على قصة أكثر مأساوية. فقد تشكلت هذه البحيرة بسبب ثوران بركان ضخم قبل 75 ألف عام، والذي امتد تأثيره إلى جميع أنحاء العالم في ذلك الوقت.

ويُعتقد أن الحادث أدى إلى تراجع دراماتيكي في أعداد البشر الأوائل الذين سكنوا الأرض، لكن شكك بعض العلماء بهذه الفرضية مؤخرا.

وفي الوقت الذي تثير فيه فرضية ثوران بركاني ضخم الذعر، لا يجب علينا القلق كثيرا من حدوث هذا. فالبراكين الضخمة والكوارث الطبيعية الأخرى، مثل اصطدام كويكب بالأرض أو انفجار نجم في مجرتنا، أمور غير متوقعة الحدوث في عام 2019 أكثر من أي عام أخر. بل هي أمور ليست مرجحة جدا.

تسبب فوران بركان جبل تامبورا في عام 1817 بمقتل أكثر من 70 ألف شخص
Getty Images
تسبب فوران بركان جبل تامبورا في عام 1817 بمقتل أكثر من 70 ألف شخص

تهديدات متزايدة

وبالنسبة للتهديدات الأخرى غير الطبيعية، لا يمكن التغاضي عن العديد من التهديدات التي يتسبب فيها البشر للحياة على سطح الأرض.

على سبيل المثال، أدرجت كل من منظمة الصحة العالمية والمنتدى الاقتصادي العالمي تغير المناخ وآثاره كأحد أهم المخاطر التي تتحسب لها في 2019.

كانت محادثات الأمم المتحدة الأخيرة قد أدركت أن تغير المناخ كان بالفعل "مسألة حياة وموت" بالنسبة للعديد من مناطق العالم. بينما يعتقد الكثيرون، بمن فيهم السير ديفيد أتينبورو، صانع الوثائقيات والكاتب البيئي ومحرر كتب الأطفال العلمية، أنه يمكن أن يؤدي إلى انهيار الحضارات وفناء "الكثير من العالم الطبيعي".

فالتهديدات معقدة ومتنوعة، من موجات الحرارة القاتلة وارتفاع مستويات البحار إلى انتشار المجاعات والهجرة على نطاق هائل حقا.

كما تتزايد المخاطر المحتملة من التقنيات الجديدة مثل الذكاء الاصطناعي (AI).

وتتراوح السيناريوهات المحتملة لهذا الخطر بين أسلحة سيبرانية متطورة يمكن أن تضع بيانات ومعلومات أمة بأكملها في موضع مساومة وطلب فدية، وبين أيضا خوارزميات آلية ومستقلة عن سيطرة البشر يمكن أن تتسبب دون قصد في انهيار سوق الأسهم.

وهناك تهديد آخر هو احتمال نشوب حرب نووية.

وإذ يركز الكثيرون على التوترات المتزايدة بين القوى العالمية، فإن التقنيات الجديدة تشكل خطرا وقد تجعلنا أقل أمانا.

ويرجع ذلك إلى "التشابك" والتداخل بين الأسلحة النووية والأسلحة التقليدية ووجود خطر أن يتسبب الذكاء الاصطناعي في إطلاق حرب نووية.

تجري الصين تجارب للوقاية من مرض أنفلوانزا الطيور
Getty Images
تجري الصين تجارب للوقاية من مرض أنفلونزا الطيور

وثمة خطر آخر يبدو متنامي، وهو الأوبئة العالمية. ويُعتقد أن مرض الأنفلونزا، على سبيل المثال، يمكن أن يقتل حوالي 700 مليون شخص ويكلف الاقتصاد العالمي 500 مليار دولار في العام الواحد.

وتعد المناطق السكانية عالية الكثافة وكذلك المجموعات البشرية المتنقلة والرحالة أكثر الفئات عرضة لسلالات جديدة من الأنفلونزا تنتشر بسهولة. وهذا يثير المخاوف من تفشي الوباء مستقبلا، مثلما انتشرت الأنفلونزا الأسبانية عام 1918، وتسببت في مقتل 50 مليون إنسان.

لكن مع هذه المخاوف فإن انتشار برامج التطعيم وتحصين البشر ضد هذه الأمراض بجانب إجراءات الوقاية الأخرى يساعد بصورة كبيرة في الحد من هذا الخطر.

___________________________________________________________________________________

كيف نحسب فرصة خطر الإنقراض

  • البحث في سجلات الجيولوجيا والتاريخ: يمكننا من المضي قدما في تعقب بعض الأحداث الهامة في تاريخ الأرض ومنها تأثير البراكين الضخمة والكويكبات.
  • رصد أحداث سابقة في الطبيعة: عندما استكشف العلماء الخطر المحتمل لمفاعل سيرن (التابع للمنظمة الأوروبية للأبحاث النووية)، فقد بحثوا عن بيئات مشابهة حدثت في النجوم.
  • تصميم نموذج: يستخدم العلماء نماذج معقدة لطبقات الجو لاستكشاف مستقبل مناخ الأرض.
  • أما بالنسبة للتهديدات التي لا يمكن وضعها في نماذج، يستنبط العلماء بعض الرؤى من خلال المشاركة سيناريوهات لعبة الحرب والممارسات الأخرى.
  • تحافظ الحكومة البريطانية على سجل للمخاطر الوطنية، منها الفيضانات والفضاء والطقس والأمراض.

____________________________________________________________________________________

مستقبل مدمر

وعلى الرغم من أن هذه التهديدات حقيقية، إلا أن الخطر الأعظم الذي نواجهه في عام 2019، عندما ننظر إلى الأمر من منظور عالمي، ربما يكمن في مكان آخر.

ومع وجود ثمانية مليارات شخص يعيشون على الأرض، نعتمد بشكل متزايد على النظم الكونية لبقائنا. وتمتد هذه النظم من البيئة، التي توفر لنا الطعام والماء والهواء النقي والطاقة، وتصل إلى الاقتصاد العالمي الذي يحول هذه الموارد الطبيعية إلى سلع وخدمات.

ومع ذلك، فإن انخفاض مستويات التنوع البيولوجي وكذلك الإفراط في البنية التحتية وسلاسل الخدمات والتوريد، فإن العديد من هذه الأنظمة ربما وصلت إلى نقطة الانهيار. ويزيد التغير المناخي السريع الأمور سوءا.

تسبب الرماد البركاني في 2010 في ارباك وتعطيل حركة الطيران
Getty Images
تسبب الرماد البركاني في 2010 في ارباك وتعطيل حركة الطيران

في ضوء ذلك، قد لا يكون من الضروري تحديد المخاطر العالمية بحجم الكارثة التي تسببها، ولكن من خلال قدرتها على تعطيل هذه الأنظمة الحيوية.

ويمكن التقاط هذه الاحتمالية في أمثلة حدثت مؤخرا وكانت لها سلسلة تأثيرات متتابعة لاحقة، كما هي الحال مع ثوران بركان إيافيالايوكل في أيسلندا عام 2010، الذي لم يقتل أي شخص، لكنه عطل حركة الطيران فوق أوروبا لمدة ستة أيام.

وفي عام 2017، أدى الهجوم الإلكتروني "وونا كراي"، الذي كان يسعى للحصول على مبالغ فدية إلى تعطيل أجزاء من هيئة الصحة الوطنية البريطانية ومنظمات أخرى حول العالم، هلى الرغم من أنه غير متطور نسبيا.

ونظرا لأن كل شيء نعتمد عليه يعتمد أيضا على نظام كهربائي وحوسبة وإنترنت فعال، فإن كل ما يمكن أن يتسبب في تلف هذا الأنظمة، سواء بسبب التوهج الشمسي أو انفجار نووي في طبقات الجو العليا، قد يتسبب في أضرار بالغة الانتشار.

منع الكارثة

ربما تكون هناك طرقا جديدة للحد من هذا الخطر.

ثمة حكاية قديمة عن كنوت، ملك الدنماركيين، الذي حاول دفع البحر ليتراجع عن الشواطئ. يمكن لشعور مشابه بالعجز أن يسيطر علينا بسهولة عندما ننظر إلى كوارث مستقبلية محتملة.

بيد أن الحقيقة هي أن الدنماركيين نجحوا في إبعاد البحر عن الشواطئ طوال أجيال: من خلال تشييد السدود وتجفيف الأهوار لحماية أنفسهم من المد القادم.

فمن الأفضل في بعض الأحيان حماية أنفسنا عبر التفكير في طرق تجعل البشر أكثر مرونة في التعامل مع الكوارث المقبلة.

وهذا الأمر قد يمنحنا أفضل الوسائل لضمان أن عام 2019 وما بعده، ستكون آمنة لحياة البشر.

bbc article

عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. احتجاجات طالبية إثر فشل نظام التعليم الإلكتروني في مصر
  2. عبد المهدي يبحث مع أمير الكويت دورًا إقليميًا لحل الأزمة الأميركية الإيرانية
  3. مراهق عبقري إحتاج أيامًا لينال البكالوريوس من هارفرد
  4. دول غربية تحث على إنجاز اتفاق سريع لإرساء حكم مدني في السودان
  5. كوريا الشمالية: جو بايدن أبله!
  6. الأمم المتحدة: العراق يواجه تحديًا خطيرًا في منع استخدام أراضيه في صراع دولي
  7. الإمارات تقر قانونًا ينصف
  8. مسؤول أممي يدفع ثمن إشادته بقيادي بارز في حزب الله!
  9. القيادة الكويتية تقرع جرس الإنذار متخوفة من مشهد قاتم
  10. التحالف العربي: إيران تزوّد الحوثيين بقدرات نوعية
  11. المواجهة تتصاعد بين ترمب والديموقراطيين في الكونغرس
  12. السعودية: سنفعل ما بوسعنا لمنع قيام حرب في المنطقة
  13. واشنطن: الأسد استعمل الكيميائي... وسنردّ سريعًا
  14. المتظاهرون السودانيون مصمّمون على إرساء حكم مدني
  15. نظام
في أخبار