قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

"إيلاف" : وجد باحثون أميركيون أن المواظبة على ممارسة التمرينات الرياضية تساعد على تعزيز اللياقة البدنية والذهنية وتحد بشكل كبير من خطر الإصابة بمشكلة العته أو الخرف.

واكتشف الباحثون من دراستهم التي أجروها بهذا الصدد أن الناس الذين يداومون على ممارسة النشاط البدني – حتى لو كان هذا النشاط خفيفاً كما رياضة المشي فقط – تتباطأ لديهم عملية الشيخوخة التي تداهم أدمغتهم وتقل فرص إصابتهم بالخرف.

وهي الدراسة التي جاءت لتزف بهذا الخبر السار للأشخاص الذين يودون الحفاظ على رشاقتهم ولياقتهم من دون أن يضطروا لبذل جهد كبير. وعلَّق الباحثون على ذلك بقولهم إن كل التمرينات، حتى إن كانت أقل من مقدار الساعتين ونصف أسبوعياً، كما يوصي به الأطباء في بريطانيا، قد تكون كافية لتحقيق النتائج المرجوة، مع العلم أن الفائدة تزداد كلما زاد عدد الساعات التي يمارس فيها الناس الرياضة.

وقام علماء من جامعة بوسطن بدراسة بيانات تم تجميعها من دراسة جارية عن صحة القلب في الولايات المتحدة للتعمق بشكل أكبر في اكتشاف فوائد التمرينات الرياضية.

ولاحظ الباحثون أن كل ساعة إضافية يقضيها الأشخاص في ممارسة النشاط البدني في المتوسط كل أسبوع ترتبط في الواقع بجعل عمر الدماغ أكثر شباباً بمقدار 1.1 عاماً، ومن هذا المنطلق، يمكن القول إن الناس الذين ينخرطون في ممارسة التمرينات الرياضية 3 ساعات كل أسبوع سيتمكنون، مع مرور الوقت، من جعل أدمغتهم أكثر حيوية وشباباً بمقدار 3 أعوام من أدمغة غيرهم ممن هم في نفس سنهم. 

وأوردت صحيفة الدايلي ميل في هذا السياق عن الباحثة المشاركة في الدراسة، دكتور نيكول سبارتانو، قولها "لقد بدأنا حقاً للتو في الكشف عن العلاقة القائمة بين النشاط البدني وصحة الدماغ. و ثبت لنا أنه حتى وإن كان النشاط البدني منخفضاً، فطالما أنه كافي لعمل القلب، الرئتين والعضلات بحيوية، فبالتالي سيكون مفيداً".  

أعدت "إيلاف" المادة بتصرف عن صحيفة "الدايلي ميل" البريطانية، الرابط الأصلي أدناه
https://www.dailymail.co.uk/health/article-6940225/Two-half-hours-exercise-week-improves-mental-fitness.html