قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

أميكا جورج
The Pink Protest
أميكا جورج تقود حملة للقضاء على "فقر الطمث"

تتبادل النساء قصصا متعددة عن الدورة الشهرية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ما بين نصائح حول طريقة تثبيت السدادة القطنية، وقصص حول وقائع متعلقة بأول موعد غرامي.

وتأتي هذه الخطوة في إطار مبادرة باستخدام هاشتاغ عن "قصص حرة عن الطمث"، إذ يحاول المشاركون المساعدة في القضاء على المواقف الجامدة بشأن الدورة الشهرية.

فما القصص التي يرويها المشاركون؟ وما أهميتها؟

بعض القصص تتناول مواقف محرجة مع الأصدقاء.

https://twitter.com/Emmabarnett/status/1178773881861152770?s=20

وبعضها معني بطريقة تناول الموضوع مع الرجال.

https://twitter.com/_NatashaDevon/status/1178723734926086148?s=20

لكن بعض القصص الأخرى توضح كيف يمكن للمواقف المحرجة أن تتحول إلى أمر أشد خطورة.

https://twitter.com/alicelouise_94/status/1178755329187831808?s=20

'نواجه الأمر وحدنا'

وأطقلت الناشطة أميكا جورج هذا الهاشتاغ، وهي التي قادت سابقاً حملة عن الطمث بين المراهقات الفقيرات. ونجحت الحملة في توفير منتجات مجانية متعلقة بالدورة الشهرية في المدارس الابتدائية والثانوية في بريطانيا.

https://twitter.com/AmikaGeorge/status/1178606452795162624?s=20

وتقول أميكا إنها دشنت المبادرة الإلكترونية لأن الحديث عن الطمث "يجب أن يستمر" بغية استغلال النجاح الحالي.

وتابعت: "يخبروننا منذ الصغر أن علينا التكتم بشأن الطمث، وأن نتحفظ في الحديث مع أي شخص، حتى الأصدقاء. فنحن نواجه الأمر لوحدنا".

"يجب أن نغير هذه السردية السائدة بأن الطمث شيء مقزز، وأنه لا يمكن مناقشته في المجال العام".

وأضافت أن حالة الوصم المحيطة بالدورة الشهرية أجبرتها على التزام الصمت حول الدورة الشهرية سابقاً. وأضافت: "قابلت أفرادا يختلقون الأعذار ويغادرون بمجرد الحديث عن الطمث عند الفقيرات".

"عرض الحقائق في سن مبكرة"

وترى سيليا هدسون، مؤسسة مبادرة للقضاء على "فقر الطمث" في اسكتلندا، أن تبادل القصص والخبرات يكسر هالة الوصم المحيطة بالدورة الشهرية.

سيليا هدسون
Celia Hodson
سيليا هدسون ترعى مبادرة للتبرع بواحدة من منتجات الدورة الشهرية مع كل عملية شراء

وقالت: "أخبرتنا إحدى الفتيات إن صديقها الحميم سألها ذات مرة عن سبب عدم تحكمها في نزول دم الحيض لحين الوصول إلى المنزل".

وأظهرت الأبحاث التي أجرتها المبادرة، والتي تبنت مبادرة "اشتر واحدة وتبرع بواحدة" من منتجات الطمث، أن 48 في المئة من النساء يشعرن بالخجل عند الحديث عن الدورة الشهرية.

وترى هدسون أن التعليم سيؤدي إلى التغيير المطلوب.

وتقول: "الحوار ومشاركة الحقائق في سن صغيرة يمكننا من كسر المحظورات".

الفكاهة قد تساعد

أما غابي إدلين، مؤسسة مبادرة أخرى لمواجهة "فقر الطمث"، فتقول إن الفكاهة حول الدورة الشهرية يجعل الناس أكثر ارتياحا ويشجع على الحوار البناء.

وأضافت أن عدم القدرة على شراء السدادات القطنية والفوط الصحية مشكلة، لكنها ليست الوحيدة. فعدم وجود فرصة للحديث عنها قد يكون له تأثير مدمر.

وتابعت: "كسر المحظور يعني أنه يمكن الحديث عن الطمث بحرية في الصحافة، لكن الوصم ما زال يؤثر على حياة الناس".

كما قالت: "تعجز إحداهن عن متابعة التركيز على الدرس لا المدرس رفض طلبها للذهاب إلى دورة المياه. لكن النساء لا يشعرن بارتياح عن الافصاح عن حاجتهن لتغيير الفوطة الصحية".

هل تبدو كلمة "صحية" قذرة؟

وتقول شيلا كوينت، الناشطة في مجال تطوير التعليم بشأن الدورة الشهرية، إن الحديث عن الدورة الشهرية يسمح للناس "بمقارنة التجارب"، وإنها اكتشفت أن تبادل "قصص الرعب المتعلقة بالتسريب" يبعث على الراحة.

شيلا كوينت
Chella Quint
شيلا كوينت ترى ضرورة تقديم إرشادات لمساعدة المؤسسات والمجتمعات على تحسين "أمية الطمث"

كما ترى أن اللغة المستخدمة يمكنها ترسيخ الوصم المتعلقة بالدورة الشهرية ويجب تقديم إرشادات لمساعدة المؤسسات والمجتمعات على تحسين "المعرفة حول الطمث".

وتابعت: "كلمة "نظافة" تحمل معنى أننا قذرين بلا فوط نسائية، وكلمة حماية توحي بأننا غير محميات بدونها(منتجات الطمث)".

الدورة الشهرية شأن خاص، لكنها ليست سرا

كذلك عبرت الناشطة آفي بارفيزي-واين، ناشطة وصاحبة مبادرة لإنتاج فوط صحية قابلة للتدوير، عن رفضها لعدد من المصطلحات المستخدمة في الحديث عن الطمث.

آفي بارفيزي-واين
Affi Parvizi-Wayne
آفي بارفيزي-واين اضطرت لشرح السبب وراء عدم ارتباط مبيعات الفوط الصحية بالإجازات الرسمية

"فالدورة كأي عملية بيولوجية في الجسم، شأن خاص ولكنها ليست سراً".

وتقول إن عدد ممن أرادوا الاستثمار في شركتها "افتقروا للمعرفة الأساسية بالطمث"، وتساءلوا عن أسباب عدم تأثر الطلب على منتجاتها خلال الإجازات الرسمية وعطلات نهاية الأسبوع. واضافت: "اضطررت أن أشرح لهم أن منتجاتي لا تتعلق نهائيا بالإجازات".

وأضافت: "يحب تطوير المفاهيم بحيث تصبح المنتجات المتعلقة بالطمث بنفس أهمية المناديل الورقية".

"فالتغيير الحقيقي سيأتي عندما تصبح (المنتجات) متوفرة في كل دورة مياه خارج المنازل".