دبي: احتفالاً بمسيرة مرسيدس-بنز سبرينتر، والتي انطلقت مطلع العام 1995، انطلق موكب يضم 500 مركبة ڤان من الجيل الجديد بالكامل من مصنع الشركة في دوسلدورف في جولة حول مكاتب المبيعات.

ونجحت مرسيدس-بنز من خلال إطلاق سبرينتر في استباق التحوّل الذي شهده العالم في منتصف تسعينيات القرن الماضي نحو الرقمنة، ففي الوقت الذي لم يتوقع خلاله أي أحد النمو الهائل الذي سيشهده قطاع شحن الطرود بفضل الازدهار الكبير لقطاع التجارة الالكترونية، قدّمت مرسيدس-بنز مركبة ڤان جديدة بالكامل ومزودة بأفضل تقنيات ذلك العصر.

وتميز سبرينتر بوجود مكابح قرصية على العجلات الأمامية والخلفية، بالإضافة إلى نظام المكابح المانع للانغلاق (ABS) والذي يتضمن نظام الكبح الأوتوماتيكي (ABD)، كما تميز بتصميمه الانسيابي، ومعدلات استهلاك الوقود المنخفضة، وغيرها من المزايا التي جعلت سبرينتر الأفضل ضمن فئته من حيث مواصفات الأمان والكفاءة والراحة، وهي صفات يتمتع بها سبرينتر جيلاً بعد جيل.

ونجح سبرينتر في تأكيد مكانته كمركبة متعددة الاستخدامات بفضل التنوّع في خيارات منظومة القيادة والتصميم، حيث يتوفر سبرينتر بعدد من المحركات التي تعمل بالديزل، بالإضافة إلى محرك من أربع أسطوانات يعمل بالبنزين. أما من حيث التصميم، تتنوّع خيارات الشاسيه لتشمل خيار الشاحنة وخيار منصة التحميل القلابة، والتي تتوفر مع كبينة واحدة أو كبينتين، بالإضافة إلى نسخة ڤان الشحن ونسخة استيت، والتي تتوفر بخمسة مقاعد أو تسعة، وتتوفر جميعها مع خياري السقف المسطح أو المرتفع. وتتوفر قاعدة العجلات بثلاثة خيارات؛ 3،000 مليمتر و3،350 مليمتر و4،025 مليمتر. وتبلغ الأوزان الإجمالية المسموح بها 2،590 كيلوغرام و2،800 كيلوغرام و3،500 كيلوغرام.

ولم ينحصر تفوّق سبرينتر في قطاع الخدمات اللوجستية، بل أثبت هذا الڤان إمكانياته العالية في عدد من القطاعات، مثل مواقع البناء والتعمير، والتجارة، وخدمات البلدية، ونقل الركّاب، وخدمات الطوارئ والإطفاء. كما يعد سبرينتر خياراً مثالياً لمحبي التخييم، ويمكن استخدامه كقاعدة للعديد من التصاميم المتنوّعة.

وبفضل التحديات والتعديلات المستمرة في التصميم، حافظ الجيل الأول لسبرينتر على تجدده من العام 1995 وحتى انتهاء عمليات الإنتاج في دوسلدورف في العام 2006. وكانت أول عملية تحديث في التصميم الخارجي في العام 2000، حيث تزيّن سبرينتر بنجمة مرسيدس، والتي انتصبت على غطاء المحرك. أما في المقصورة الداخلية، تم إضافة لوحة عدادات جديدة وتم دمج عصا نقل السرعات في منطقة العدادات. وقامت الشركة تقديم محركات ديزل جديدة تعمل بنظام الخط المشترك لحقن الوقود. وتم الكشف عن سبرينتر بحلته الجديدة والمزوّد بنظام نظام الثبات الإلكتروني (ESP) في سبتمبر 2002، وفي نوفمبر 2003، احتفلت الشركة بإنتاج ڤان سبرينتر رقم مليون في مصنعها في دوسلدورف.

وبالإضافة إلى مدينة دوسلدورف، أنتجت شركة مرسيدس-بنز الجيل الأول من سبرينتر في مدينة بوينس آيرس، كما تم تجميّعه في مدينة "هو تشي منه" الفيتنامية. وبالإضافة إلى ذلك، قامت شركة تصنيع المركبات التجارية (MCV)، وهي شركة أسسها وكيل مرسيدس-بنز في القاهرة، بإنتاج سبرينتر لعدة سنوات. وابتداءً من العام 2013، أنتجت شركة تصنيع المركبات التجارية الروسية (GAZ) ما يقرب من 25،000 مركبة ليتم طرحها في السوق الروسي. ووصل سبرينتر بحلته الجديدة إلى أمريكا الشمالية في العام 2001، حيث تم طرحه تحت تسمية "فريتلاينر سبرينتر" و"دودج سبرينتر".

وجرى الكشف عن الجيل الثاني لسبرينتر في شتوتغارت في مطلع العام 2006. وتم تصنيع الشاسيه والمنصة لنسختي الشاحنة في مدينة لودفيغسفيلده. وكشفت مرسيدس-بنز عن سبرينتر بالدفع الكلي للعجلات خلال المعرض الدولي للمركبات التجارية في هانوفر في سبتمبر 2006.

واحتفلت الشركة بإطلاق الجيل الثالث لسبرينتر في العام 2018، وكان أول جيل يتم دمج فلسفة (adVANce) المتقدمة، والتي كشفت مرسيدس-بنز ڤانز النقاب عنها في العام 2016 انطلاقاً من مكانتها كمزوّد لحلول التنقّل الشمولية. وكانت من بين أهم مزايا هذا الجيل الجديد تقنيات الربط الرقمي المتكاملة، والكبينة المعدّلة هندسياً، والعديد من ابتكارات السلامة. واتبعت مرسيدس-بنز استراتيجيتها الخاصة بتصاميم سيارات الركّاب في تصميم الجيل الثالث لسبرينتر.

وكشفت مرسيدس-بنز في ديسمبر 2019 عن "إي سبرينتر" (eSprinter)، وهي نسخة كهربائية تعمل بالبطاريات. وتمثل هذه المركبة الاختبارية ذات المرونة العالية المحطة القادمة في مسيرة مرسيدس-بنز للتحوّل نحو الطاقة الكهربائية في قطاع مركبات الڤان ذات الاستخدام التجاري. ومع التوسّع الذي تشهده استراتيجية ([email protected]) من مرسيدس-بنز ڤانز، سيتم توفير "إي سبرينتر" في عدد من الأسواق العالمية بمنظومة كهربائية تمد العجلات الأمامية بقوّة 85 كيلوواط (116 حصان)، مع بطاريات بسعة 47 كيلوواط ساعة أو 35 كيلوواط ساعة، وبالاعتماد على اختيار العمل، سيتوفر "إي سبرينتر" بخيارات متنوعة من حيث سعة التحميل ومدى القيادة والسرعة القصوى.

ويرتقي أحدث جيل من مرسيدس-بنز سبرينتر بمعايير قطاع الڤانات الكبيرة، فهو يتمتع بمزايا متنوّعة ومبتكرة قادرة على تلبية احتياجات محددة في السوق بشكل أكثر كفاءةً من السابق. وتتوفر في سبرينتر أنظمة متطورة للأمان ومساعدة السائق، بالإضافة إلى نظام تكييف متقدّم يجعل سبرينتر الخيار المثالي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وبفضل قدراته المتميزة، يستطيع سبرينتر تخطي مختلف الصعاب التي قد تواجهه مع تغير التضاريس، حيث سيتوفر سبرينتر بالدفع الرباعي في منطقة الشرق الأوسط للمرة الأولى، وتتميز هذه النسخة بثبات أكثر ليتناسب مع ظروف الطريق القاسية. ويمكن تجميع أكثر من 1،700 نسخة بتراكيب مختلفة، ويعبّر هذا التنوّع عن أهم ما يميز مفهوم سبرينتر الجديد، والذي يلبي الاحتياجات الخاصة ضمن فئته ومختلف الفئات الأخرى.