إيلاف: حذر اتحاد النقل الجوي الدولي من أن تطبيق عادة التباعد الاجتماعي على متن الطائرات أمر من الممكن أن يتسبب في ارتفاع أسعار الرحلات الجوية بنسبة تتراوح ما بين 43 و54 % وذلك لتتمكن شركات الطيران من بلوغ نقطة التعادل فقط، والمقصود بـ "نقطة التعادل" هنا هو تعويض خسائر التشغيل وتغطية التكاليف.

وأشار الاتحاد إلى أن فرض تدابير التباعد الاجتماعي على متن الطائرات سيُحَوِّل بشكل أساسي اقتصاديات الطيران من خلال تخفيض عامل الحمولة القصوى إلى 62 %، وهو أقل بكثير من متوسط "عامل الحمولة المعتاد" في الصناعة البالغ 77 %.

ولفت الاتحاد إلى أنه وبالاتساق مع قلة عدد المقاعد التي ستتاح للبيع، ستزداد كلفة التشغيل، ما سيتسبب بالتبعية في ارتفاع أسعار التذاكر. وقال الاتحاد، الذي يعرف اختصاراً بـ "إياتا"، إنه لا يدعم تدابير التباعد الاجتماعي التي تعتمد على ترك "المقاعد المتوسطة" في الطائرات فارغة، على أمل الحد من تفشي وباء كورونا.

وأضاف الاتحاد أنه يدعم في المقابل الاهتمام بارتداء أغطية الوجه للمسافرين والكمامات لأطقم الضيافة خلال الرحلات كجزء حاسم من نهج متعدد المستويات للأمن الحيوي، الذي يجب تنفيذه بشكل مؤقت حين يعود الناس إلى السفر عبر الطائرات.

وقال الاتحاد في بيان له بهذا الخصوص إنه من الممكن تطبيق بعض الإجراءات الإضافية التي يمكن أن تشتمل على فحص درجة حرارة الركاب، عمال المطارات والمسافرين، تطبيق عمليات صعود وهبوط تقلل من الاتصال مع الركاب الآخرين أو الطاقم، الحد من الحركة داخل المقصورة أثناء الرحلة، تنظيف المقصورة بشكل أكثر تكراراً وعمقاً وتقديم الطعام بشكل مبسط يضمن تقليل حركة الطاقم والتفاعل مع الركاب.

أعدت "إيلاف" المادة بتصرف عن صحيفة "الدايلي ميل" البريطانية، الرابط الأصلي أدناه
https://www.dailymail.co.uk/travel/travel_news/article-8296781/Airfares-rise-50-coronavirus-social-distancing-measures-brought-in.html

مواضيع قد تهمك :