قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: تسلم الممثل الأميركي جورج كلوني وفرقة الروك الايرلندية يو تو من بين فائزين آخرين، الأحد جوائز مركز كينيدي، أرقى جائزة ثقافية في واشنطن، بحضور الرئيس الأميركي جو بايدن.

وحضر الحفلة كوكبة من نجوم هوليوود ومن الشخصيات البارزة في واشنطن، خلال النسخة الخامسة والأربعين من هذه الجوائز التي كرمت أيضاً مغنية السول الكبيرة غلاديس نايت وقائدة الأوركسترا والمؤلفة الموسيقية من أصل كوبي تانيا ليون ومغنية الغوسبل أيمي غرانت.

وحضر جو بايدن وزوجته جيل، وكذلك نائبة الرئيس كامالا هاريس وزوجها دوغلاس إمهوف، هذه الأمسية المرموقة في المركز الثقافي الكبير بالعاصمة الأميركية الذي قاطعه الرئيس السابق دونالد ترامب، غير المحبب في أوساط المثقفين الأميركيين، طوال فترة ولايته.

وتوالت على مسرح مركز كينيدي مجموعة من المشاهير للإشادة بالمكرمين الذين شاركوا قبل ذلك بحفل استقبال خاص في البيت الأبيض بحضور بايدن وزوجته وبعض المدعوين الذين اختيروا بعناية، غداة عشاء تكريمي أقيم مساء السبت في وزارة الخارجية بحضور وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن.

وستُعرض الحفلة على جميع القنوات الأميركية الكبرى في 28 ديسمبر.

وكان حضور الممثل الحائز جوائز أوسكار جورج كلوني (61 عاما)، وزوجته البريطانية من أصل لبناني أمل علم الدين، المحامية المتخصصة في الدفاع عن حقوق الإنسان، منتظراً بشكل خاص هذا العام على السجادة الحمراء.

وقال نجم فيلم "أوشنز إيليفن" و"باتمان أند روبن" إنه تشرّف بتلقي هذا التكريم.

ووصل الممثل ممسكاً بذراع زوجته التي أحدثت ضجة كبير بفستانها المصنوع بالكامل من الفضة البراقة.

وقال كلوني في بيان سابق "أنا، الذي نشأت في بلدة صغيرة في كنتاكي، لم أتخيل أبداً أني سأجلس يوماً ما على شرفة التشريفات في مركز كينيدي"، مضيفا "شرف لي أن أُذكر جنباً إلى جنب مع بقية هؤلاء الفنانين الرائعين".

وتوجه "بيغ بيرد"، الشخصية الشهيرة في مسلسل "سيسمي ستريت" الذي نال أيضاً تكريماً من مركز كينيدي وقدّم البرنامج المخصص للممثل، إلى كلوني بالقول "لا بد أنك شخص متميز للغاية في عالم الفنون يا سيد كلوني".

أما جوليا روبرتس، التي كانت ترتدي فستاناً مزيناً بصور جورج كلوني الذي تربطها به صداقة قديمة، فوصفته بأنه "أفضل مزيج بين الرجل النبيل والعاشق".

وقالت الممثلة "إنه ليس وسيماً وموهوباً في كل مجال يختار خوضه فحسب، بل إنه أيضاً حاضر بعمق وشديد الانتباه للعالم من حوله".

وغنى المغني إدي فيدر من فرقة بيرل جامز أغنية "إليفيشن"، أحد الأعمال الضاربة لفرقة يو تو الايرلندية التي كانت أيضاً من أبرز ضيوف الحفلة.

وانضم المغني الأوكراني جمالا إلى المغنية الأميركية براندي كارليل والموسيقي الايرلندي هوزييه لغناء أغنية "ووك أون"، أحد أعمال يو تو الضاربة أيضاً، دعماً لأوكرانيا.

وتم تكريم المغني الناشط في الأعمال الخيرية بونو وفرقته يو تو التي باعت 170 مليون ألبوم في جميع أنحاء العالم، عن أغنيات دخلت كلاسيكيات الفن العالمي بينها "صنداي بلودي صنداي" و"ديزاير" و"ويذ أور ويذاوت يو".

واسترجع ساشا بارون كوهين شخصيته "بورات" على خشبة المسرح ليحيّي أيضاً الفرقة الايرلندية، مع حسه الفكاهي المعتاد الذي أثار الضحك مع بعض الامتعاض لدى الحاضرين.

وقال كوهين للرئيس جو بايدن "لقد أصبحت بشرتك البرتقالية الجميلة شاحبة"، مدّعياً أنه أخطأ بينه وبين سلفه دونالد ترامب، ما أثار على الفور ضحك السيدة الأولى جيل بايدن.

وقالت غلاديس نايت (78 سنة) الملقبة بـ"إمبراطورة موسيقى السول"، إن الجائزة أثارت لديها "تأثراً بلا حدود"، معتبرة أن التزام مركز كينيدي بالفن أمر "لا مثيل له".

وأشادت تانيا ليون (79 عاما)، الحائزة جائزة بوليتزر للموسيقى عن عملها الأوبرالي "سترايد" والمعروفة بمؤلفاتها المبتكرة والقوية، بتقدير مركز كينيدي لأنواع مختلفة من الموسيقى الكلاسيكية.

وقالت إيمي غرانت (62 عاماً)، أول نجمة للموسيقى المسيحية تحظى بتكريم من مركز كينيدي، إنها لم تكن تتوقع الحصول على الجائزة "حتى في الأحلام الأكثر جنوناً".

وأضافت في بيان "على مر السنين، رأيت الكثير من أبطالي يحظون بتكريم من زملائهم الفنانين"، "شكراً لكم على توسيع الدائرة لنا جميعاً".