قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

نيويورك: اعلن متحدث باسم الشرطة الاميركية ان شقيقة الأخوين اللذين نفذا تفجيري بوسطن في 2013 اوقفت الاربعاء في نيويورك لتهديدها بارسال قنبلة الى امرأة.

وقال ناطق باسم شرطة نيويورك لوكالة فرانس برس ان ايلينا تسارناييفا (24 عاما)، التي تقيم في نورث بيرغن في ولاية نيوجيرزي شرق الولايات المتحدة، "اوقفت" بتهمة ممارسة مضايقات خطيرة، بعد تهديدها سيدة تقيم في مانهاتن في اتصال هاتفي.

وايلينا تسارناييفا هي شقيقة الاخوين جوهر وتاميرلان تسارناييف، اللذين يشتبه في انهما نفذا التفجيرين، اللذين اديا الى سقوط ثلاثة قتلى و264 جريحا في نيسان/ابريل 2013 خلال ماراثون بوسطن في ماساتشوسيتس (شمال شرق). وقالت الشرطة ان الموقوفة هددت سيدة في مانهاتن، قائلة "اعرف اشخاصًا يمكنهم القاء قنبلة عليك"، كما ذكرت شبكة التلفزيون سي بي اس، التي اوضحت ان السيدة تقدمت بشكوى ضدها.

ونقلت ايلينا تسارناييفا الى مركز الشرطة، حيث سلمت دعوة الى المثول في المركز في 30 ايلول/سبتمبر. وقال الناطق انه تم الافراج عنها بعد ذلك. ووجّه ثلاثون اتهاما الى جوهر تسارناييف، الذي كان يبلغ من العمر 19 عاما عند وقوع الهجوم، ويمكن ان يحكم عليه بالاعدام. وستبدأ محاكمته في الثالث من تشرين الثاني/نوفمبر، لكن محاميه يأملون في نقله الى واشنطن، معتبرين ان تشكيل هيئة محلفين حيادية غير ممكن في بوسطن.

اما شقيقه تاميرلان، الذي كان يبلغ من العمر 26 عامًا عند وقوع الهجوم، فقتل بعد ايام من الاعتداء اثر مطاردته من قبل الشرطة. وكان الاخوان تسارناييف، المتحدران من اصول شيشانية، فجّرا قنبلتين عند خط الوصول في ماراتون بوسطن الشهير في 15 نيسان/ابريل 2013.

&