قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

&
كمبالا:&مدد الجيش الاوغندي الذي يدعم حكومة جنوب السودان فترة عملياته في هذا البلد الذي يشهد حربا، الى ان يتم التوصل الى اتفاق سلام نهائي كما قال وزيرا الدفاع الاوغندي والجنوب سوداني في بيان الاربعاء.
ووقع الزعيمان المتخاصمان في جنوب السودان الاحد الاتفاق السابع لوقف اطلاق النار رغم استمرار المعارك.
&
واتفق وزيرا الدفاع الاوغندي كريسباس كيونغا ونظيره في جنوب السودان كول مانيانغ على تمديد دعم كامبالا العسكري لاربعة اشهر حتى منتصف حزيران/يونيو على الاقل.
وجاء في البيان ان هذا القرار اتخذ "لافساح المجال لتثبيت" اخر اتفاق لوقف النار.
&
اندلعت المعارك في جنوب السودان في كانون الاول/ديسمبر 2013 عندما اتهم سلفا كير نائبه السابق رياك مشار بمحاولة انقلاب.
واتسعت رقعة المعارك من العاصمة جوبا ما اسفر عن وقوع مجازر في البلاد انتقاما.
&
وبعد ايام من اندلاع النزاع سارعت القوات الاوغندية الى دعم كير وتحملت العبء الاكبر في اعنف المعارك.
وعارضت القوات المتمردة مشاركة اوغندا في النزاع واضطلاعها بدور الوسيط الاساسي في مباحثات السلام.
&
ويدور قتال الان بين اكثر من 12 فصيلا من القوات المسلحة من ميليشيات وحركات تمرد من منطقة دارفور والقوات الاوغندية الداعمة لكير.
واتهم الامين العام للامم المتحدة بان كي مون هذا الاسبوع المسؤولين بوضع مصالحهما فوق مصالح الشعب بعد ان اتفقا الاحد على وقف لاطلاق النار دون التوصل الى اتفاق لتقاسم السلطة.
وحددت مهلة لكير ومشار حتى الخامس من اذار/مارس للتوصل الى اتفاق سلام شامل لكن مهلا سابقة لم تحترم.
&
&