قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: أعلنت وزارة العدل الاميركية ان شابا اميركيا في ال19 من العمر اتهم الاثنين بالسعي لتقديم الدعم الى تنظيم الدولة الاسلامية بعد ان خطط لارتكاب "اعتداءات وهجمات عنيفة في الولايات المتحدة".

واعتقل الشاب جاستن نولان سوليفان الجمعة في منزله في ولاية كارولاينا الشمالية في جنوب شرق البلاد، ووجد بحوزته كاتم للصوت غير مرخص له.

وقال الوزير المكلف الامن القومي جون كارلن في بيان ان المتهم "كان يخطط لارتكاب اغتيالات وهجمات عنيفة في الولايات المتحدة".

واتهم سوليفان ب"السعي لتقديم دعم مادي الى منظمة ارهابية" و"خرق القوانين حول حمل السلاح".

كما جاء في القرار الاتهامي انه كان يسعى للحصول على سلاح نصف آلي من نوع اي آر-15 خلال مهرجان حول الاسلحة النارية في هايكوري في كارولاينا الشمالية في العشرين من حزيران/يونيو الماضي، وذلك لشن هجوم كبير على اميركيين باسم تنظيم الدولة الاسلامية.

وتمكن عنصر من مكتب التحقيقات الفدرالي من الاقتراب من سوليفان وجمع منه كافة المعلومات التي تدينه ما ادى الى القبض عليه وتوجيه الاتهام اليه.

ويقول القرار الاتهامي ايضا ان سوليفان كان يقدم نفسه على انه "مجاهد" وانه اعتنق الاسلام. ودعا عميل مكتب التحقيقات الفدرالي من دون ان يعرف هويته الى الانضمام الى "تنظيم الدولة الاسلامية في اميركا الشمالية التي تشن حربها هنا والتي تعتمد حرب العصابات في الداخل والخارج".

وفي التاسع من حزيران/يونيو طلب المتهم من عنصر مكتب التحقيقات الفدرالي ان يصنع له كاتما للصوت "للاسبوع المقبل" لانه كان يريد "استخدامه هذا الشهر". واسر المتهم للعميل بانه ينوي "ارتكاب اعمال اغتيال صغيرة ليتدرب قبل القيام بهجوم ضخم" كما اعلن انه ينوي "ارسال شريط فيديو الى تنظيم الدولة الاسلامية".

ومن المتوقع ان يمثل سوليفان الاثنين امام المحكمة ويمكن ان يحكم عليه بالسجن عشرين عاما في حال ادانته بتهمة السعي لتقديم الدعم الى منظمة ارهابية، و20 سنة اخرى في حال ادانته بنقل كاتم للصوت من دون اذن مع الرغبة في ارتكاب جريمة.