قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أناب خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، ولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان لحضور حفل افتتاح قناة السويس الجديدة في مصر،&اليوم الخميس 6 (أغسطس) آب الجاري.


صبري عبد الحفيظ من القاهرة: قال السفير السعودي في القاهرة، أحمد عبد العزيز قطان، إن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، أناب ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء، وزير الدفاع السعودي الأمير محمد بن سلمان، لرئاسة وفد المملكة لحضور حفل افتتاح قناة السويس الجديدة، "مشاركاً الشعب المصري الشقيق فرحته بهذا الانجاز الرائع".
&
وأضاف في تصريحات له تلقت إيلاف نسخة منها، أن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، يؤكد أن "المملكة العربية السعودية تقف إلى جانب حكومة مصر وشعبها الشقيق، وموقف المملكة تجاه مصر واستقرارها وأمنها ثابت لا يتغير، وما يربط البلدين الشقيقين نموذج يحتذى في العلاقات الاستراتيجية والمصير المشترك".
&
وأوضح قطان أن "مصر بلد هام ليس في منطقة الشرق الأوسط فحسب، ولكن في العالم كله، وهي دولة محورية يجب علينا جميعاً أن نساندها بقوة لتعود إلى مكانتها الطبيعية التي كانت عليها"، وتابع: "ولا شك أنه منذ أن تولى الرئيس عبد الفتاح السيسي منصبه وهناك اختلاف كبير في كل شيء، فها هي مصر تعقد مؤتمرات ناجحة كالمؤتمر الاقتصادي، ثم القمة العربية وتفتتح مشروعات ضخمة كمشروع قناة السويس الجديدة الذي نحتفل بتدشينه اليوم، وها هي الاستثمارات تتدفق من رجال الأعمال من كافة دول العالم لثقتهم في مصر وقيادتها وحكومتها".
&
ووصف قطان قناة السويس الجديدة &بـ"الصرح العالمي والإنجاز الرائع الذي تم انشاؤه في وقت قياسي، وهو أمر ليس بغريب على إرادة الشعب المصري الذي طالما واجه العديد من التحديات، واستطاع بفضل الله وعونه التغلب عليها وتجاوزها"، منوهاً بأن "هذا المشروع العملاق يُشَكِل انجازاً ستنعكس نتائجه على مختلف المجالات السياسية، والاقتصادية والاجتماعية ليس في مصر وحدها، بل سيخلق صرحاً اقتصادياً هاما في المنطقة العربية بأسرها، وسيفتح آفاقا من التعاون الاقتصادي والاستثماري بين مصر وسائر دول الوطن العربي والعالم بأسره".
&
العلاقة الثنائية
وفي السياق ذاته، عقد قطان لقاء مع مجموعة من رؤساء تحرير الصحف المصرية، هم: رئيس تحرير جريدة وموقع اليوم السابع، خالد صلاح، ورئيس تحرير جريدة الشروق، عماد الدين حسين، والكاتب الصحافي والإعلامي مجدي الجلاد، ورئيس تحرير جريدة الوفد، مجدي سرحان، وآخرون، وقال قطان في تصريحات لهم، إن "دور مصر والسعودية أساسي في حماية الأمن القومي العربي وأمن باب المندب".
&
وانتقد قطان هجوم بعض الصحافيين والإعلاميين على السعودية ومحاولة خلق توترات بين المملكة ومصر، ومنهم محمد حسنين هيكل، وقال قطان: "علاقة المملكة العربية السعودية بمصر ستبقى قوية رغم أنف هيكل"، وتابع: "الرجل لا علاقة له بالحقائق ويقول كلاما مغلوطا فى التاريخ".
وأضاف: "جمال خاشقجي لا يمثل موقف المملكة العربية السعودية، كما أنه وفهمي هويدي قالا إن المملكة العربية السعودية ستغير سياستها تجاه مصر، ولكن ردودنا على ذلك ظهرت في شرم الشيخ عندما تم الإعلان عن 4 مليارات دولار دعم لمصر".
&
واتهم قطان بعض الكتاب باتخاذ "الوهابية" طريقاً للهجوم على المملكة، وقال: بعض الكتاب يتخذون من الوهابية طريقاً للهجوم على المملكة، ويعتبرون أنها أصل التطرف ويتخذون ذلك جسرًا للهجوم على المملكة، وأنا أقول لكم: لماذا لم أتطرف أنا وقد تعلمت بالمناهج السعودية؟ ولماذا لم يتطرف الشعب السعودي؟ بل ولماذا يقف الشعب السعودي نفسه ضد التطرف والإرهاب؟
وأضاف القطان: "الإرهاب له أسباب كثيرة أبعد من فكرة أو فقه، هناك من يلونون التفسيرات لتخدم أهدافهم المتطرفة والإرهابية بصرف النظر عن الفقه أو المنهج الذي يتبعونه". وتابع: "هناك بعض الناس يزيدون في الهجوم، ويخطئون عندما يعتبرون الوهابية مذهباً وليس دعوة، وهذا دليل أنهم يجهلون ماذا يكتبون". وقال: "لا يمكن أن نسمح لهؤلاء القلائل فى مصر أن يعكروا صفو علاقات الشعبين مهما كتبوا ضدنا ومهما حاولوا الإساءة".
ولفت إلى أن "هناك طفرة في العلاقات المصرية السعودية"، منوهاً بأن المملكة مهتمة بدفع الاستثمارات السعودية في مصر، مشيراً إلى وجود وفدين من رجال الأعمال في مصر لبحث سبل التعاون وبيئة الاستثمار.
وأعلن أن هناك خططاً لتطوير التعاون الثقافي الإعلامي بين البلدين، مشيراً إلى وجود ترتيبات لعقد لقاءات تجمع بين مثقفين وإعلاميين سعوديين ومصريين في الفترة المقبلة.
&
تعاون
وشدد على أن "التعاون بين مصر والسعودية نموذجاً مهماً في هذا الأمر"، وقال "أذكركم أن الملك سلمان كرر ثلاث مرات عند لقاء سامح شكري وزير الخارجية المصري، حرصه على دعم مصر، ولا يوجد خلاف بين أي من القيادات في المملكة على الموقف من مصر، ولا يمكن لأحد أن يعكر صفو هذه العلاقات".
وحول مستجدات الأزمة اليمنية، قال قطان: "إن استعادة مدينة عدن هي الطريق لاستعادة كل اليمن، ثم ستبدأ عملية إعادة البناء بالكامل". واتهم الرئيس السابق علي عبد الله صالح بتدمير اليمن، وقال: "على عبد الله صالح دمر اليمن، وأهدر أموال المساعدات، وضيع على شعبه فرص الاستقرار".
واعتبر قطان أن "اليمن خط أحمر" بالنسبة للسعودية، مشدداً على أن "المملكة لم تسع في أى وقت لحرب شاملة وتفاعلت مع كل المبادرات السلمية واستجابت لطلبات الهدنة، وكل مرة يكسر الحوثيون وعلي عبد الله صالح الهدنة، وليس المملكة".
&
وفي ما يخص الشأن الإيراني، وموقف السعودية من نفوذ طهران المتصاعد، قال قطان: "الإيرانيون يحاولون العبث بأمن المنطقة سواء في لبنان أو سوريا أو العراق وحاولوا فى البحرين"، مشيراً إلى أن "إيران لن تغير سياستها في النزوع الإمبراطوري ورغبتها في السيطرة على الشرق الأوسط"، وقال: "لن نسمح لإيران بأن تعبث بأمن المنطقة إلى هذا الحد، وكل ما أطلبه من إيران ألا تختبر قوتنا لأننا عازمون على مواجهة ذلك".
وحذر من أن "إيران تسعى دائماً للهيمنة من خلال خلق دولة داخل الدولة في كل بلد عربي، كما حدث في اليمن وكما حاولت مع الحوثيين".
&
وعلى صعيد الأزمة السورية، قال قطان: "موقفنا من سوريا ثابت، وبشار الأسد قتل 400 ألف من أبناء شعبه". واستطرد: "الفرق كبير بين علاقة السعودية مع سوريا، وعلاقة السعودية مع مصر"، مشيرا إلى أن "العنصر الأساسي هنا هو دور جيش مصر، والفرق بينه وبين الجيش السوري، أن جيش مصر جيش حر وجاء ليدعم شعب مصر، ولا يتحرك إلا بإرادة هذا الشعب ولكن جيش سوريا جيش عقائدي لا يهمه الشعب السوري، ولكن يهمه دعم النظام العقائدي في دمشق"، غير أنه لم يستبعد وجود خلافات في وجهات النظر بين مصر والسعودية في ما يخص الملف السوري.
&