قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: عارض عضو ديموقراطي ثان في مجلس الشيوخ الثلاثاء الاتفاق النووي مع ايران والذي يثير انقساما حادا داخل الطبقة السياسية والمجتمع الاميركي مع اقتراب موعد تصويت الكونغرس عليه في ايلول/سبتمبر.

ولكن من غير المرجح حتى الان ان يتمكن معارضو الاتفاق من جمع غالبية الثلثين المطلوبة لتقويضه، ما سيجبر الرئيس باراك اوباما في حال كهذه على اللجوء الى الفيتو.

وقال السناتور الديموقراطي روبرت ميننديز في خطاب في جامعة سيتن هول "كرست حياتي لبعض المبادىء التي تدفعني مجددا الى تبني خط غير شعبي، ولكن اذا امتلكت ايران السلاح النووي فلن اكون من الموقعين على ذلك".

وينضم ميننديز بذلك الى زميله السناتور تشاك شامر الذي عارض بدوره اتفاق 14 تموز/يوليو بين ايران والقوى الكبرى.

واضاف "اعلم بان تأييد الاتفاق كان سيكون اكثر بساطة، تماما كما كان التصويت مع حرب العراق في الماضي اكثر بساطة".

وميننديز هو الرئيس السابق للجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ، فيما شامر هو الاسم الابرز في المجموعة اليهودية في الكونغرس.

والاثنين، اقر زعيم الغالبية الجمهورية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل بان لدى اوباما "فرصا كبيرة للنجاح" في هذا الملف الحيوي بالنسبة الى ولايته الرئاسية.