قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أبوظبي: أكد الدكتور سلطان بن أحمد سلطان الجابر وزير دولة رئيس مجلس إدارة المجلس الوطني للإعلام.. أن دولة الإمارات تخوض حربًا ضد الظلام والتطرف، مشددا على أن الدولة ستقف بالمرصاد في مواجهة أي تهديد لأمنها الوطني وأمن المنطقة.

وأضاف - خلال لقاء بتثه المحطات الفضائية لتلفزيون أبوظبي ودبي وقناة العربية - أن "استشهاد كوكبة من جنودنا الأبطال البواسل - المشاركين في عملية إعادة الأمل في اليمن ضمن قوات التحالف العربي - لن يزيدنا إلا إصرارا وعزيمة على استمرار أداء واجبنا الأخلاقي والعسكري وصولا الى تحرير اليمن من الميليشيات المتمردة".. وقال " لقد بدأنا نشهد بشائر النصر من خلال الهجمات الموفقة والانتصارات التي تحققها قواتنا الشجاعة".

وقدم الجابر تحية إكبار وإجلال "لأرواح الشهداء البواسل".. معربا عن صادق عزائه ومواساته إلى القيادة الرشيدة والقوات المسلحة وأهالي الشهداء الأبرار.. سائلا المولى أن يتغمدهم بواسع رحمته ويسكنهم فسيح جناته ويلهم أهلهم وذويهم الصبر والسلوان. وأكد أن الهدف الأساسي من مشاركة دولة الإمارات في التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية الشقيقة هو دعم الشرعية وتحرير اليمن وتحقيق الأمن والاستقرار في اليمن والمنطقة.

وبشأن اهتمام الدولة وتركيزها على ملفات التنمية الاقتصادية والاجتماعية مع انخراطها في الحرب والتعرض لخسائر في الأرواح.. قال الجابر إن الاستقرار والأمان هما ركيزتان أساسيتان للتنمية الاقتصادية والاجتماعية، وهذا التفوق الاقتصادي والنموذج التنموي الرائد لدولة الإمارات في مختلف المجالات لن يستمر من دون شجاعة وتضحيات أبناء الوطن، وسيوف الخليج ستبقى مسلطة على رقاب كل من يعبث بأمنه واستقراره.

كما أكد أن الروابط التاريخية الوثيقة التي تربطنا مع الأشقاء في اليمن كانت الدافع الرئيس لاتخاذ قيادة دولة الإمارات قرارها بالمشاركة في جهود إعادة الأمن والأمل إلى اليمن من خلال التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية. وأضاف "إننا نخوض حربًا ضد الظلام والتطرف وضد التدخل الخارجي في شؤون المنطقة.. ولدينا كامل الثقة بإدراك وتضامن أبناء الإمارات والعالم أجمع مع أهداف الحرب في تحرير اليمن وإزاحة الظلم واستعادة الشرعية، والدفاع ليس فقط عن أهلنا في اليمن، وإنما عن أمن أوطاننا وأراضينا".

منبها إلى أن المطامع واضحة والنوايا واضحة، وسنقف بالمرصاد في مواجهة أي تهديد لأمننا الوطني وأمن المنطقة". وقال "نحن لا نصف شهداء الحق بـ" الخسائر البشرية " بل هم رايات مضيئة في تاريخ أمتنا العربية والإسلامية، وهم حماة الديار وبناة الأوطان.. إننا في دولة الإمارات نستلهم قوتنا وفخرنا واعتزازنا من تفانيهم وتضحياتهم وأبناء القوات المسلحة هم حصننا المنيع".

وحول الرسالة التي يوجهها لبقية دول التحالف التي أعلن بعضها استشهاد جنود لها مثل مملكة البحرين والمملكة العربية السعودية واليمن نفسه.. أكد الدكتور سلطان الجابر أن ما ينطبق على شهداء دولة الإمارات العربية المتحدة.. ينطبق أيضا على شهداء التحالف العربي كافة سواء من المملكة العربية السعودية أو مملكة البحرين أو اليمن الشقيق .. فالشهيد السعودي هو شهيد إماراتي والعكس صحيح، وكذلك فإن الشهيد البحريني أو اليمني هم شهداؤنا والعكس صحيح.. كلنا نحارب تحت راية واحدة وهدف واحد وهو تحرير اليمن ضمن جهود التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة.

وبشأن أداء المؤسسات الإعلامية الوطنية في تغطية الحرب في اليمن .. قال إن المجلس الوطني للإعلام في تواصل دائم ومباشر مع المؤسسات الإعلامية والجهات المعنية ولقد لمست شخصيا قدرة إعلامنا الوطني على تحمل دوره ومسؤولياته في الظروف الصعبة والشدائد من خلال محافظته على مصداقيته وإيصاله للرسائل الصحيحة بمنتهى الشفافية والدقة في هذا الوقت الحساس.

وأضاف أن "علينا نحن أبناء دولة الإمارات أن نفخر ونعتز بكفاءة قواتنا المسلحة وأبطال الإمارات في الجبهات المختلفة وبالشهداء البواسل.. منوها بأن الإعلاميين الذين سمحت لهم فرصة التواصل مع أبناء القوات المسلحة على مختلف خطوط الجبهات كانت انطباعاتهم دائما واحدة وهي الثقة الكبيرة بكفاءة جنودنا البواسل وشجاعتهم وروحهم المعنوية العالية". وأكد ثقته بأن الإعلاميين الإماراتيين رجالا ونساء لديهم وعي كامل وحس وطني كبير وإلمام تام و معرفة عميقة وهذا يؤهلهم للقيام بمهامهم على أحسن وجه.

وحول موضوع المساعدات والإغاثات اللتين أكدت دولة الإمارات العربية المتحدة منذ انطلاق عملية "عاصفة الحزم" ومن ثم "إعادة الأمل" أنها ترافق الدعم العسكري للشرعية اليمنية مع مد يد العون للشعب اليمني المنكوب وهل سيطرأ أي تغيير على أولويات الإمارات بعد اليوم.. شدد الجابر على أن الأولويات ثابتة وهدفنا هو تحرير اليمن واستعادة الشرعية.

وأضاف أنو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة أكد أن تطهير وتحرير اليمن من الميليشيات الإنقلابية هو هدف لن نحيد عنه.
وأشار إلى أنه بموازاة ذلك هناك جهود إعادة إعمار اليمن تشارك فيها مختلف الجهات والمؤسسات المعنية في دولة الإمارات بما فيها قواتنا المسلحة.. موضحا أن جهود إعادة البناء والإغاثة كانت موجودة و ستستمر وستزداد.. لافتا إلى أن "استشهاد جنودنا يوم الجمعة ترافق مع حملة "عونك يا يمن" التي يشارك فيها شعب الإمارات بإقبال كبير من أجل تقديم الدعم لأشقائهم اليمنيين".
&