قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بعد تزويد محطات قطارات الأنفاق في موسكو بخدمة الانترنت، جاء الآن دور المقابر والمناطق المحيطة بالكنائس الارثوذكسية لتنتفع بالربط بالشبكة، وهو ما خلف موجات سخرية وتهكّم.


ميسون أبو الحب: تنوي بلدية موسكو تزويد ثلاث مقابر مهمة في العاصمة بخدمة الانترنت المجانية ومن المفترض ان يتم تنفيذ المشروع خلال الاشهر الثلاثة الاولى من العام الجديد.

وتشمل الخدمة ثلاث مقابر رئيسية اهمها مقبرة نوفوديفتشي حيث ترقد اهم الشخصيات الروسية.&&

وقالت البلدية إن الهدف "ثقافي وتعليمي" وإن خدمة الانترنت موجهة للاحياء! إذ يمكن لزوار هذه المقابر تحميل المعلومات الخاصة بمختلف الشخصيات المهمة المدفونة فيها لا سيما المشاهير اضافة الى معلومات عن مختلف التماثيل والمنحوتات المنتشرة فيها.

ويقف وراء هذا المشروع شخص اسمه ارتيوم اكيموف وهو مسؤول المقابر في العاصمة وكان قد طرح في تشرين الاول (اكتوبر) 2015 مشروعا آخر يتعلق بشراء قبور عن طريق المزايدة على الانترنت. ويمكن ايضا حجز أماكن في مباني الطب العدلي لتنظيم "مناسبات"، حسب قوله.&

قطارات الانفاق

كانت اول خدمة انترنت مجانية في روسيا قد بدأت في قطارات الانفاق وشبكتها الضخمة المعروفة في العاصمة وذلك اعتبارا من العام الماضي.

والشرط الوحيد هو التسجيل ثم تحميل دعاية إجبارية طولها 30 ثانية مع كل عملية ربط بالشبكة يعقبها ثناء على انجازات رئيس بلدية موسكو، إجباري هو الاخر.

هناك ايضا خدمة انترنت مجانية تحمل اسم "وايفاي الارثوذكسية" وسيتم توفيرها في محيط الكنائس في العاصمة ولكن لا يمكن الدخول على جميع المواقع منها.

جدل

مشروع انترنت المقابر أثار جدلا داخل برلمان العاصمة حيث اعتبره البعض ثانويا ولا يتمتع بأهمية قصوى.

في هذه الاثناء نشر موقع روسي يحمل اسم Dejavu57 وهو معروف بنشر الاخبار الغريبة والعجيبة، خبر الانترنت في المقابر وكتب الى جانبه "قراءنا الاعزاء، افرحنا هذا الخبر: لن نخاف من الموت بعد الآن وسيبقى ما نكتبه الى الابد".

غير ان آخرين تساءلوا عن اهمية توفير الانترنت في المقابر بدلا من توفيرها في المستشفيات حيث يوجد أحياء، بحسب موقع "rue89" الفرنسي.

مفارقة

وما يثير الانتباه هنا هو ان توفير خدمة الانترنت في روسيا يرافقه ضغط على مستخدمي الشبكة بشكل عام وتدرس الحكومة حاليا قوانين تفرض غرامات على ما تعتبره مخالفات في هذا المجال كما سبق وان اصدرت محاكم روسية احكاما بالسجن على مدونين نشروا كتابات ساخرة استهدفت مسؤولين روسًا.&

ويعتقد البعض في موسكو، وكما نشر احدهم في تعليق على توفير خدمة الشبكة العنكبوتية في المقابر "توفير الانترنت في المقابر يثبت تماما ان أفضل متصفح للانترنت هو الميت".