قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

يشارك نحو 40 من رؤساء الدول والحكومات في منتدى دافوس الاقتصادي العالمي، الذي ينعقد تحت عنوان البحث في تحديات الثورة الصناعية الرابعة وتداعياتها.
&
ساره الشمالي: يتوجه أكثر من 40 رئيس دولة وحكومة الاسبوع المقبل إلى دافوس، منتجع الرياضة الشتوية السويسري، للبحث في تحديات "الثورة الصناعية الرابعة" وتداعياتها، وفق ما اعلن المنتدى الاقتصادي العالمي الاربعاء في جنيف.
&
ويشارك في المنتدى السنوي السادس والاربعين، المرتقب عقده بين 20 و 23 كانون الثاني (يناير) الجاري، رؤساء الدول والحكومات إلى جانب نحو 2500 مسؤول اقتصادي إلى جانب خبراء مختصين في دافوس، المنتجع الذي يتحول إلى مركز محصن على مدى ايام لاسباب امنية، بينهم رؤساء الدول والحكومات ماوريسيو ماكري (الارجنتين) وجاستن ترودو (كندا) والكسيس تسيبراس (اليونان) وجو بايدن (الولايات المتحدة) وديفيد كاميرون (بريطانيا) ومانويل فالس (فرنسا) ويواكيم غاوك (المانيا) وبنيامين نتانياهو (اسرائيل).
&
عالم رقمي
&
وقال كلاوس شواب، الرئيس المؤسس للمنتدى الاقتصادي العالمي: "تشير الثورة الصناعية الرابعة إلى اندماج التقنيات، خصوصًا في العالم الرقمي، ما يترك آثارًا مهمة جدًا في الانظمة السياسية والاقتصادية والاجتماعية"، وأضاف: "هدف اجتماعنا هذا العام إقامة نظام تفاهم مشترك لهذه الثورة الصناعية".
&
وعن الوجود الاميركي، قال المنتدى إن الوفد الاميركي الأكبر سيحضر هذا العام إلى دافوس. وإلى جانب بايدن، سيحضر ايضًا وزراء الخارجية جون كيري، والدفاع آشتون كارتر، والصحة سيلفيا ماتيوس بورويل، والتجارة مايكل فرومان، والخزانة جاكوب لو، والتجارة بيني بريتزكر، والعدل لوريتا لينش، إلى جانب حكام ولايات واعضاء في مجلسي الشيوخ والنواب.
&
لا تشارك
&
إلى ذلك، أفادت الدائرة الصحفية للمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل الاثنين أن المستشارة لم تخطط لزيارة دافوس هذا العام، لذلك لم يكن هناك إلغاء للزيارة. وقبل ذلك، نقلت صحيفة فايننشال تايمز البريطانية نبأ إلغاء المستشارة الألمانية مشاركتها في منتدى دافوس. وربطت الصحيفة هذا القرار بأحداث التحرش والاعتداءات التي شهدتها مدينة كولونيا الألمانية خلال احتفالات ليلة رأس السنة الجديدة.
&
من جانب آخر، أعلن المنتدى الاقتصادي العالمي سحب الدعوة التي وجهها إلى كوريا الشمالية، احتجاجًا على تجربتها النووية الاخيرة. وقال ناطق باسم المنتدى لوكالة الصحافة الفرنسية: "لا يمكننا إبقاء الدعوة التي وجهناها في العام الماضي لكوريا الشمالية لحضور المنتدى في عام 2016".
&
وكانت كوريا الشمالية قبلت الدعوة واعلنت في مطلع كانون الثاني (يناير) الجاري أن وزير خارجيتها سيحضر المنتدى، في سابقة أولى منذ 18 عامًا. لكن، بعد أقل من 24 ساعة، أعلنت كوريا الشمالية أنها اجرت أول تجربة نووية "ناجحة" لقنبلة هيدروجينية، ما اثار موجة استنكار دولية واسعة.
&
أمن القمة
&
وبدأت السلطات السويسرية نشر قوات من الجيش والشرطة في مقاطعة غراوبوندن شرقي البلاد لتأمين فعاليات المنتدى.
&
وذكرت وزارة الدفاع السويسرية في بيان لها أن مجموعة أولى من قوات الجيش يقدر عددها بنحو 448 عنصرًا بدأت انتشارها في المقاطعة لوضع الخطوط العريضة للإجراءات الأمنية التي يجب اتباعها في أثناء انعقاد المنتدى، موضحة أن دعم الوزارة للمنتدى يأتي تطبيقًا لقرار البرلمان السويسري الذي وافق على انتشار خمسة آلاف عنصر من الجيش السويسري في غراوبوندن لتأمين القمة.
&
كما أشارت الوزارة إلى أنه سيجري خلال الفترة نفسها تقييد حركة استخدام المطارات في منطقة دافوس والتحليق فوقها، على أن يستخدم كبار الزوار مطار ديبندورف العسكري، ثم الانتقال عبر المروحيات العمودية إلى المقاطعة.

&