قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

هافانا: تعهدت الحكومة الكولومبية ومتمردو "القوات المسلحة الثورية الكولومبية" (فارك) بوضع حد "في اسرع وقت ممكن" للنزاع المسلح المستمر مند اكثر من نصف قرن، بعد اجتماع عقد في هافانا مع الرئيس الكوبي راوول كاسترو.
&
واعلنت وسائل الاعلام الرسمية الكوبية مساء الاحد ان الطرفين اجتمعا في اطار المفاوضات &الجارية في هافانا منذ 2012 مع كاسترو الذي تضمن بلاده عملية السلام في كولومبيا.
&
وذكرت وسائل الاعلام انه خلال هذا الاجتماع "ظهر اهتمام مشترك لمواصلة التقدم حتى بلوغ اتفاق في اسرع وقت ممكن، يسمح بوضع حد للنزاع المستمر منذ اكثر من خمسين عاما، والتوصل الى سلام ثابت ودائم في كولومبيا".
&
ضم الوفد الكولومبي وزيرة الخارجية ماريا انخيلا هولغوين، فيما شارك في وفد المتمردين كبير مفاوضي فارك ايفان ماركيز، وفق وسائل الاعلام الكوبية التي نشرت صورا للاجتماع.
&
وتعهد الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس وقوات فارك خلال العام 2015 باتمام المفاوضات بحلول 23 اذار/مارس، غير ان الثوار حذروا في 13 كانون الثاني/يناير بانه من شبه المستحيل التوصل الى اتفاق مع بوغوتا في هذه المهلة، متهمين الرئيس بوضع "عقبات كبيرة".
&
ولا تزال نقطتان عالقتين، هما الية ابرام اتفاق سلام نهائي وسبل انهاء النزاع. واوقع اقدم نزاع مسلح في اميركا اللاتينية ما لا يقل عن 220 الف قتيل اضافة الى عشرات الاف المفقودين وستة ملايين نازح.
&