قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

« إيلاف» من لندن: أعلن في بغداد اليوم عن إرتفاع أعداد النازحين من مناطق الموصل الى 37 الفًا، وسط تحذير من كارثة انسانية تهدد حياة الالاف منهم لانعدام الغذاء والماء والادوية والخدمات الضرورية .&

وقال وزير الهجرة والمهجرين العراقي جاسم محمد خلال اجتماع في بغداد اليوم، للجنة العليا لإغاثة وايواء النازحين، التي تضم ممثلين عن وزارات عدة، إن أعداد النازحين في مخيمات الوزارة منذ انطلاق عمليات تحرير محافظة نينوى وعاصمتها الموصل في 17 من الشهر الماضي بلغت 37184& نازحًا. واشار الوزير في بيان صحافي اطلعت على نصه "إيلاف" الى أن فرق وزارته استقبلت اليوم 1823 نازحًا من مناطق المحلبية وقراج والموصل وحي السماح بالموصل وقضاء الحويجة بمحافظة كركوك، وتم نقلهم الى مخيم حسن شام شرق الموصل، ومخيم ديبكة جنوب شرقها.&واوضح ان 2103 نازحين قد عادوا الى مناطقهم المحررة في محافظة نينوى.

وبحثت اللجنة العليا للنازحين عمليات الإغاثة والإيواء للعوائل النازحة من مدينة الموصل وآليات العمل مع الوزارات المعنية والجهات الساندة لتقديم الخدمات اللازمة لهم. كما جرى بحث مفصل لقطاع الصحة &في مخيمات نازحي محافظة نينوى وكيفية &تقديم الخدمات الصحية اللازمة للنازحين والمشاكل&التي تواجه ملف الصحة المرافق لعمليات الإغاثة، حيث صادقت اللجنة على تكليف وزارة الصحة بتفعيل دورها في مخيمات النازحين لتقديم الخدمات الصحية اللازمة لهم وارسال 10 فرق صحية لمخيمات النازحين في محاور الخازر وحسن شام والقيارة وديبكة والمخيمات الأخرى لتقديم الخدمات الصحية للنازحين وتذليل الصعوبات التي تواجههم.&

كما ناقشت اللجنة دور وزارة النفط في عملية توفير مادة النفط الأبيض لمخيمات النازحين والمناطق المحررة، وكذلك مادة الغاز الأبيض "قناني غاز" &لمخيمات الإيواء لنازحي محافظة نينوى فضلاً عن مناقشة &دور وزارة النقل في عمليات الإجلاء والنقل لنازحي المحافظة وأهمية حل المشاكل والمعوقات التي تواجه عمليات &نقل النازحين من خلال التنسيق العالي مع جميع الجهات المعنية .

واشار الوزير الى أن فرق الوزارة الميدانية وزعت مساعدات غذائية وعينية الى النازحين حال وصولهم مراكز الاستقبال،&موضحًا الى ان العدد الكلي للعائدين بلغ 2103 عائدين .

نازحون من الموصل في حفر أعدوها لتأويهم


&كارثة &

ومن جهته، حذر مجلس محافظة نينوى (405 كم شمال بغداد) من كارثة انسانية تهدد حياة الآلاف من نازحي الموصل .

وأكد بنيان الجربا، عضو مجلس المحافظة، اليوم الثلاثاء، أن "الإوضاع الحالية للنازحين من الموصل تنذر بحدوث كارثة إنسانية تهدد حياة الآلاف اثر إنعدام أبسط الخدمات الضرورية وعدم توفر الغذاء والماء والادوية الطبية".

وطالب الحكومة العراقية والمنظمات الدولية التحرك على شكل عاجل لإنقاذ النازحين من الازمة الحالية كاشفًا عن ان الحكومة المحلية لمحافظة نينوى عاجزة عن تقديم المساعدات للنازحين لعدم حصولها على الموازنة المالية لعام 2016 إضافة الى ان حكومة بغداد لم تخصص ميزانية طوارئ لمعالجة هذا الامر. وأوضح الجربا في تصريح لشبكة رووداو الإعلامية الكردية من اربيل، واطلعت عليه "إيلاف"، بأن مخيم حسن شامي القريب من مدينة أربيل يستقبل يومياً اعدادًا هائلة من النازحين مع استمرار العمليات العسكرية، والتي تنذر بزيادة مرتقبة للنازحين مع انعدام الخدمات والمساعدات العاجلة .

وفي الشأن العسكري، اشار عضو مجلس محافظة نينوى أن "القوات المشتركة العراقية والبيشمركة تواصل تقدمها عبر عدة محاور مع دخول الاسبوع الثالث للمعارك، ونتوقع أن تحسم العملية العسكرية في القريب العاجل". &

وفي 17 من الشهر الماضي، انطلقت معركة استعادة الموصل بمشاركة 60 الفًا من القوات العراقية وقوات الشرطة والبشمركة والمتطوعين من الحشد الشعبي وحرس نينوى.

وتوقعت منظمات دولية نزوح اكثر من مليون شخص خلال العمليات العسكرية الجارية الآن لتحرير مدينة الموصل من قبضة تنظيم داعش، الذي سيطر عليها في يونيو 2014&، في وقت لا يزال أكثر من مليون مدني في المدينة، حيث تسود مخاوف من استخدامهم دروعاً بشرية من قبل التنظيم.&

&

&

&