قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أعلن موفد الامم المتحدة ستافان دي ميستورا الاربعاء تعليق المفاوضات السورية في جنيف حتى 25 شباط/فبراير الحالي.
&
وقال "لا يزال هناك عمل يتعين القيام به"، مشيرا الى "توقف موقت" لمحادثات السلام التي لم تبدأ فعليا منذ وصول وفدي دمشق والمعارضة يومي الجمعة والسبت.
&
واضاف "لقد استنتجت صراحة وبعد الأسبوع الأول من المحادثات التحضيرية ان هناك مزيدا من العمل يتعين القيام به، ليس فقط من جانبنا انما من المشاركين".
&
وصرح دي ميستورا للصحافيين في جنيف "لقد اعلنت منذ اليوم الأول انني لن أتحدث من أجل الحديث، ولذا فقد اتخذت قرارا بتوقف موقت. هذه ليست نهاية أو فشل للمحادثات".
&
وتابع "ابدى الجانبان اهتماما ببدء العملية السياسية. لقد حددت موعدا للمحادثات في 25 شباط/فبراير".
&
وتأتي تصريحاته بعد أيام عدة من محادثات غير مثمرة هدفت الى بدء مفاوضات غير مباشرة بين وفدي الحكومة السورية والمعارضة.
&
ووصلت مجموعة المعارضة المنبثقة من الهيئة العليا للمفاوضات على مضض الى جنيف السبت غداة وصول الوفد السوري الحكومي.
&
وكانت المعارضة اشترطت خطوات فورية تتمثل في تقديم مساعدات انسانية للمدن المحاصرة، ووقف قصف المدنيين والافراج عن السجناء.
&
وفي ضربة كبيرة للمعارضة، اعلن مصدر عسكري سوري الاربعاء قطع طريق الامداد الرئيسية بين مقاتلي المعارضة في حلب (شمال) والحدود التركية.
&
واشتكى الوفد الحكومي السوري من ان المعارضة غير منظمة، وانها لم تحدد اسماء المفاوضين كما ان بين اعضائها من يعتبرهم "ارهابيين".
&
وطلب دي ميستورا الاربعاء ان تعقد المجموعة الدولية لدعم سوريا اجتماعا "في أقرب وقت ممكن".