قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

توفي محمد حسنين هيكل بعد صراع مع المرض، عن عمر يناهز 93 عامًا.
&
إيلاف - متابعة:&توفي الكاتب محمد حسنين هيكل عن عمر يناهز 93 عاما، بحسب ما ذكر الاعلام المصري الرسمي. واورد التلفزيون المصري خبرا عاجلا جاء فيه "وفاة الكاتب الصحافي محمد حسنين هيكل بعد صراع مع المرض".
&
ونعى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في بيان «ببالغ الحزن والأسى»، قائلا إنه كان «أثرى الصحافة المصرية والعربية بكتاباته وتحليلاته السياسية».
&
ونعت صحيفة «الاهرام» على موقعها الالكتروني من وصفته بـ «فقيد الصحافة العربية»، وهو من رأس تحريرها طيلة 17 عامًا. وأوضحت الصحيفة ان حالته الصحية «ساءت منذ ثلاثة أسابيع حين بدأ بالخضوع لعلاج مكثف في محاولة لإنقاذ حياته، بعد تعرّضه لأزمة شديدة بدأت بمياه على الرئة رافقها فشل كلوي استدعى غسيل الكلى ثلاث مرات أسبوعيا».
&
تشيع جنازة هيكل عصر اليوم الاربعاء في القاهرة قبل ان تتم مراسم دفنه.
&
في سطور:
&
ولد هيكل في القاهرة في 21 ايلول (سبتمبر) 1923، واتجه فور انتهاء دراسته الى الصحافة.
&
بدأ مشواره الصحافي كمراسل عسكري يغطي المواجهة بين القوات الالمانية والقوات الانكليزية في الحرب العالمية الثانية والتي جرت حول مدينة العلمين المصرية على البحر المتوسط.
&
ولمع نجمه مع انقلاب الجيش الذي اطاح الملك فاروق في تموز (يوليو) 1952. فقد كان هيكل صديقا للرئيس المصري جمال عبد الناصر قائد تلك الثورة والذي حكم مصر من 1954 وحتى 1970.
&
تولى رئاسة تحرير جريدة «الأهرام» حتى سنة 1974. كذلك، رأس مجلس إدارة مؤسسة «أخبار اليوم» ومجلة «روز اليوسف» في مرحلة الستينات. وفي العام 1970، عين وزيرا للإرشاد القومي.
&
له مقالات لا عديدة في وسائل الإعلام، حيث كتب في السياسة والتاريخ باللغتين العربية والانكليزية. من كتبه «خريف الغضب» الذي نشر في 31 لغة، و «عودة آية الله»، و«الطريق إلى رمضان»، و«أوهام القوة والنصر»، و «أبو الهول والقوميسير».
&
كذلك، نشرت له مجموعة «حرب الثلاثين سنة» من اربعة اجزاء عن الصراع العربي الاسرائيلي، و«المفاوضات السرية بين العرب وإسرائيل» من ثلاثة أجزاء.
&
وكان هيكل صديقا لعبد الناصر، وكاتبا لخطاباته، وهو ما استمر مع خليفته انور السادات لسنوات قبل ان يختلفا. وزج السادات بهيكل في السجن مع قرابة الف من السياسين والمفكرين فيما عرف «باعتقالات ايلول/سبتمبر" 1981 قبل ان يفرج عنه الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك.
&
الا ان علاقة هيكل بمبارك اتسمت بالفتور الشديد، فلم يكن هيكل ابدا من المقربين من مبارك الذي همشه مفضلا الاستعانة بوجوه جديدة في الدائرة المقربة منه. وفي حوار مع صحيفة "اندبندنت" عام 2007 وجه هيكل انتقادات لمبارك. وقال هيكل "دعنا نواجه الامر، الرجل لم يعتد ابدا على السياسة".
&
ورحب هيكل ببزوغ نجم قائد الجيش السابق والرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي الذي اطاح الرئيس الاسلامي محمد مرسي في تموز (يوليو) 2013. وفي كانون الاول (ديسمبر) 2015 دعا هيكل السيسي لعقد حوار وطني لحل ازمات البلاد الاقتصادية والسياسية والامنية.
&
وقال هيكل في حوار مع قناة "سي بي سي" الفضائية الخاصة "ناس كتير قابلة بما يحدث لان البدائل اسوأ وجربنا منها بدائل ورأينا المصائب التي ممكن ان تحصل". ودعا هيكل الى "حوار بين كل قوى الوطن.. بممثلين حقيقين عن الشعب».