قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

يتولى فريق من الاطباء المختصين بأمراض السرطان البدء في اختبار تكنولوجيا "كريسبر" التي تضيف تسلسلاً وراثيًا جديدًا يساعد جهاز المناعة لدى&المريض على مكافحة السرطان.

بكين: من المقرر ان يختبر علماء صينيون تكنولوجيا رائدة لتعديل المادة الوراثية على مرضى مصابين بسرطان الرئة في خطوة هي الأولى من نوعها،&وقالت مجلة نيتشر العلمية ان فريقا من الاطباء المختصين بأمراض السرطان في مستشفى تشينغدو التابع لجامعة شيسوان، غرب الصين، سيبدأ الاختبارات على المرضى في اغسطس المقبل. &

وتتضمن التكنولوجيا المعروفة باسم "كريسبر" تحديد جينات معينة وقصها ثم استبدالها.&وتضيف تكنولوجيا كريسبر تسلسلا وراثياً جديداً يساعد جهاز المناعة في المريض على مكافحة السرطان،&وتتألف عينة المرضى الذين ستُختبر تكنولوجيا كريسبر عليهم من مصابين بسرطان الرئة لم يكن العلاج الكيميائي والإشعاعي مجدياً معهم.&

ورغم الفوائد الكبيرة لتكنولوجيا "تحرير الجينات" التي يمكن ان تؤدي الى انتاج محاصيل زراعية مقاومة للآفات الزراعية وعلاج امراض مثل فقر الدم المنجلي فانها ما زالت موضع جدل علماً بأنها تختلف عن التعديل الوراثي.&

ستحدث انقلابًا

ويرى كثير من كبار العلماء المختصين بهندسة الوراثية والكيمياء&البيولوجية ان تكنولوجيا "تحرير الجينات" يمكن ان تحدث انقلاباً في حياة كل شخص وكل شيء على كوكب الأرض، مشيرين الى ان مختبرات في انحاء العالم اعتمدت "كريسبر" في تطبيقات على الحيوان والنبات والبشر والفطريات وغيرها من البكتيريا بل كل نوع من انواع الكائنات العضوية التي تُدرس في هذه المختبرات. &

ويقول العلماء إن البكتيريا حين تتعرض&الى هجوم فانها تنتج قطعة من المادة الوراثية تتوافق مع التسلسل الوراثي للفيروس المعتدي.&وتستطيع هذه القطعة من المادة الوراثية، بالتوافق مع بروتين اسمه كاس 9، أن تستهدف الحمض النووي للفيروس المعتدي وتفتته وتبطل مفعوله.

وبمقدور العلماء الآن أن يستخدموا العملية نفسها مع الحمض النووي باضافته أو إزالته أو تصليحه.&وما له أهمية بالغة انها عملية رخيصة، وبالتالي تقوم بتسريع كل اشكال البحث العلمي، من بناء نماذج للأمراض التي تصيب البشر الى البحث عن طفرات وراثية تسبب المرض أو توفر وقاية منه.

من جهة اخرى وافقت هيئة الاخصاب البشري وعلم الأجنة في بريطانيا في وقت سابق من العام الحالي على استخدام تقنيات التعديل الوراثي للأجنة البشرية، شريطة ان يقتصر ذلك على اغراض البحث العلمي وألا تُنقل الأجنة المستخدمة في البحث الى أي امرأة من اجل العلاج،&ومن المقرر ان يشمل البحث في البداية 30 جنيناً متبقيا من عيادات التخصيب الاصطناعي.&

اعدت ايلاف المادة عن&صحيفة الديلي تلغراف البريطانية

المادة الأصل هنا

&