: آخر تحديث
قال ان شعلة اتحاد المغرب العربي انطفأت في ظل غياب الإيمان بمصير مشترك

ملك المغرب: افريقيا قارتي وبيتي .. وعودتنا ثمرة تفكير عميق

«إيلاف» من الرباط: حضر عاهل المغرب الملك محمد السادس مراسم اختتام قمة الاتحاد الافريقي في اديس ابابا، غداة موافقة المنظمة على اعادة عضوية بلاده بعد32عاما على خروجها منها.

وعبر العاهل المغربي الذي دعي لالقاء كلمة امام رؤساء الدول عن ارتياحه للدعم "الصريح والكبير" من الشركاء الافارقة. واضاف الملك محمد السادس الذي برر في 1984 انسحاب المملكة من الاتحاد، انه حان الوقت للعودة الى الاتحاد الافريقي. وقال ان "افريقيا هي بيتي". 

وقال العاهل المغربي  مخاطبا القادة الافارقة :" كم هو جميل هذا اليوم، الذي أعود فيه إلى البيت، بعد طول غياب! كم هو جميل هذا اليوم، الذي أحمل فيه قلبي ومشاعري إلى المكان الذي أحبه ! فإفريقيا قارتي، وهي أيضا بيتي" .

العاهل المغربي مشاركا في القمة

وأضاف"لقد عدت أخيرا إلى بيتي. وكم أنا سعيد بلقائكم من جديد. لقد اشتقت إليكم جميعا".

وزاد قائلا " من أجل ذلك، قررت أن أقوم بهذه الزيارة، وأن أتوجه إليكم بهذا الخطاب، دون انتظار استكمال الإجراءات القانونية والمسطرية، التي ستفضي لاستعادة المملكة مكانها داخل الاتحاد"، مشيرا الى ان الدعم الصريح والقوي، الذي حظي به المغرب، لخير دليل على متانة الروابط التي تجمعنا". 

وقال الملك محمد السادس ان قرار العودة إلى المؤسسة الإفريقية جاء ثمرة تفكير عميق. وهو اليوم أمر بديهي، مضيفا  " لقد حان موعد العودة إلى البيت : ففي الوقت الذي تعتبر فيه المملكة المغربية من بين البلدان الأفريقية الأكثر تقدما، وتتطلع فيه معظم الدول الأعضاء إلى رجوعنا، اخترنا العودة للقاء أسرتنا. وفي واقع الأمر، فإننا لم نغادر أبدا هذه الأسرة".

وزاد ملك المغرب قائلا انه " رغم السنوات التي غبنا فيها عن مؤسسات الاتحاد الإفريقي، فإن الروابط لم تنقطع قط؛ بل إنها ظلت قوية. كما أن الدول الأفريقية وجدتنا دوما بجانبها".

في غضون ذلك ، قال الملك محمد السادس " إننا ندرك أننا لسنا محط إجماع داخل هذا الاتحاد الموقر.وإن هدفنا ليس إثارة نقاش عقيم، ولا نرغب إطلاقا في التفرقة، كما قد يزعم البعض !".

لم الشمل

الملك محمد السادس خلال القاء خطاب في القمة

وخاطب الرؤساء  قائلا: "ستلمسون ذلك بأنفسكم: فبمجرد استعادة المملكة المغربية لمكانها فعليا داخل الاتحاد، والشروع في المساهمة في تحقيق أجندته، فإن جهودها ستنكب على لم الشمل، والدفع به إلىالأمام".

وأشار الى ان المغرب ساهم في انبثاق  هذه المؤسسة الإفريقية العتيدة، ومن الطبيعي " أن نتطلع إلى استرجاع مكاننا فيها..

وطيلة هذه السنوات، وعلى الرغم من عدم توفره على موارد طبيعية، استطاع المغرب أن يصبح بلدا صاعدا، بفضل خبرته المشهود بها. وقد أضحى اليوم من بين الدول الأكثر ازدهارا في إفريقيا".

على صعيد ذي صلة ، قال الملك محمد السادس ان المغرب ظل يؤمن دائما، بأنه ينبغي، قبل كل شيء، أن يستمد قوته من الاندماج في فضائه المغاربي.غير أنه من الواضح، أن شعلة اتحاد المغرب العربي قدانطفأت، في ظل غياب الإيمان بمصير مشترك.

واشار الى ان الحلم المغاربي، الذي ناضل من أجله جيل الرواد في الخمسينيات من القرن الماضي، يتعرض اليوم للخيانة.

وقال ان ما يبعث على الأسى، هو أن الاتحاد المغاربي يشكل اليوم، المنطقة الأقل اندماجا في القارة الإفريقية، إن لم يكن في العالم أجمع.

وبشأن التعاون جنوب-جنوب، قال ملك المغرب  ان منظور  بلاده واضح وثابت، مشيرا الى ان بلده " يتقاسم ما لديه، من دون مباهاة أو تفاخر".

وذكر الملك محمد السادس انه بالاعتماد على التعاون البناء، سيصبح المغرب، وهو فاعل اقتصادي رائد في إفريقيا، قاطرة للتنمية المشتركة.

وأيدت 39 دولة من اصل 54 الاثنين عودة المغرب الى الاتحاد الافريقي بعد خروجه منه في 1984 احتجاجا على قبول  "الجمهورية الصحراوية" التي اعلنتها "الجبهة الشعبية  لتحرير الساقية الحمراءووادي الذهب" (بوليساريو) فيما يعتبر المغرب هذه المنطقة جزءا من اراضيه.

احتفى المغرب بعودته الاثنين إلى الاتحاد الأفريقي معتبرا تلك العودة "قرارا تاريخيا" ونصرا دبلوماسيا، لكن السؤال المطروح اليوم يتعلق بالكيفية التي ستدبر بها الرباط  التعايش مع جبهة البوليساريو داخلهياكل هذه المنظمة القارية.

وخلال القمة الأفريقية الثامنة والعشرين التي افتتحت الاثنين في العاصمة الأثيوبية أديس أبابا قررت أغلبية رؤساء الدول الأفريقية، خلال اجتماع مغلق، تأييد عودة المملكة المغربية الى الاتحاد لكن بعدنقاشات متوترة.

ودعم 39 بلدا (من أصل 54) من أجل عودة غير مشروطة للمغرب للاتحاد على الرغم من معارضة وتحفظات عشر دول تتقدمهم الجزائر وجنوب أفريقيا المعروفتان تاريخيا بمناصرتهما لجبهة البوليساريو.

قرار تاريخي

وتعليقا على هذه العودة أجمعت أغلب عناوين الصحف المغربية الصادرة الثلاثاء على كونه "قرارا تاريخي" و"عودة مظفرة"، و"ضربة موفقة للمغرب" موجهة الشكر للملك على مجهوداته، فيما نشرت وكالةالأنباء الرسمية عدة مقابلات مع مسؤولين ووزراء أفارقة عبروا عن "الترحيب" بالمغرب و"العودة إلى أسرته الأفريقية".

وأظهرت صور وفيديوهات منشورة على شبكات التواصل الاجتماعي الوفد المغربي في أديس أبابا، يتقدمه صلاح الدين مزوار وزير الخارجية، وهو يحتفل بهذا "الانتصار التاريخي" مرددا بفرحة النشيدالوطني المغربي داخل مقر الاتحاد.

وعلق عبد اللطيف تيغزوين (25) وهو طالب التقته فرانس برس بشارع محمد الخامس في وسط العاصمة الرباط بالقول "المغرب لم يقطع يوما علاقاته مع أصوله الأفريقية، ودعا دائما لاتحاد الدول الأفريقيوالعربية، واليوم تمكنا من تحقيق روح الوحدة التي دعونا إليها".

وقال محمد العلوي، وهو موظف متقاعد، إنه "كان ينبغي أن تتم عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي منذ فترة طويلة، واليوم فإن البلاد ستستعيد مكانتها في القيادة السياسية والاقتصادية من أجل تصحيح أخطاءالماضي".

من جانبه،  قال مصطفى أخزيز وهو مدرس لغات إن هذه العودة "فرصة للمغرب للدفاع عن مصالحه في قضية الصحراء المغربية".

وعاد المغرب إلى مؤسسات الاتحاد الأفريقي على الرغم من "المقاومة المريرة التي قادها الوفدين الجزائري والجنوب الافريقي الذي أثار "قضية الحدود" وأصر على "تأجيل التصويت"، حسبما نقلتالصحافة المغربية.

ودافعت كل من الجزائر وجنوب أفريقيا وزيمبابوي عن "رأي" استشاري صادر عن الهيئة القانونية للاتحاد الأفريقي، اعتبر في فقرته الأخيرة أن القرار النهائي لعودة المغرب يبقى بيد رؤساء الدول، لكن هذاالرأي بدا كمحاكمة واتهام للمغرب حيث وصف بانه "يحتل جزءا من أراضي دولة عضو" في إشارة إلى "الجمهورية الصحراوية".

بعد ذلك اقترحت زيمبابوي، التي كانت بمثابة متحدث باسم المعارضين، تشكيل لجنة مختصة ل"مواكبة" عودة المغرب مهمتها الأساسية مناقشة الاعتراف بالحدود بين المغرب و"الجمهورية الصحراوية"،حسبما نقلت الصحافة المغربية.

لكن محاولات تعقيد عودة المغرب لم تفلح اذ حسم الأمر الرئيس الجديد للاتحاد الأفريقي رئيس غينيا ألفا كوندي الذي وصفته الصحافة المغربية ب"الصديق الكبير" على رأس المنظمة القارية، بأن "مبدأالأغلبية انتصر أخيرا" وتم قبول عودة المغرب من دون قيد أو شرط.

وبهذا الإعلان ستصبح المملكة المغربية رسميا العضو 55 للاتحاد الإفريقي بشكل كامل "عند إيداع وثائق تصديقها" وفق مندوبين داخل القمة.

أما جبهة البوليساريو فقد أعربت عن "الترحيب بالمغرب" الذي "سيجلس إلى جانبنا"، حسبما قال محمد سالم ولد السالك وزير خارجية "الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية"، المقامة في  تندوف(جنوب غربي الجزائر) .

ولن يكون التعايش بين الجانبين سهلا في المراحل القادمة خاصة فيما يتعلق بمناقشات مسألة الصحراء الغربية، خاصة وأن الرباط رفضت الجلوس في أغلب المحافل واللقاءات التي يوجد فيها ممثلو"البوليساريو ".


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. جيريمي كوربن... عُمالي متمرّد تجنب السقوط في
  2. الإمارات تنفي اي مسؤولية في هجوم إيران
  3. طهران بين الوعيد واتهامات الجوار والخارج
  4. من هم الحركيون الذين كرمهم ماكرون ويعتبرهم الجزائريون خونة؟
  5. رحلة دامت 3 سنوات إلى كويكب
  6. أم مصرية تعرض طفلها للبيع!
  7. اجتماع ثلاثي جديد للدول الضامنة حول سوريا 
  8. روسيا تحمل إسرائيل مسؤولية إسقاط
  9. واشنطن تؤكد على أهمية دور أربيل في اختيار الرئاسات العراقية
  10. اليمين المتطرف يقلب الحياة السياسية في ألمانيا
  11. شخصيات أميركية تدعو لدعم دول الخليج ضد السياسات الإيرانية
  12. محمد بن سلمان: لن نسمح لأحد بأن يعتدي على سيادتنا
  13. فخٌ نُصب لترمب... إرتكاب
  14. 29 قتيلا في هجوم الأهواز
  15. موسكو تنشر الأحد معلومات مفصلة عن إسقاط
  16. أخنوش يهاجم
في أخبار