: آخر تحديث
قالت إنها تسعى لإعادته بالطرق القانونية لا غير

تركيا تنفي محاولات خطف فتح الله غولن

نصر المجالي: نفت تركيا، صحة مزاعم محاولات خطف فتح الله غولن زعيم حركة (خدمة)، إلى خارج الولايات المتحدة، بطرق غير قانونية، وأكدت في بيان لسفارتها في واشنطن أنّ هذه الادعاءات لا أساس لها من الصحة، وهي "مضحكة وكاذبة".

وقالت السفارة التركية إنّ أنقرة "تسعى لإعادة غولن بالطرق القانونية فقط". وأعربت عن أملها ان تقوم الولايات المتحدة بتسليه بالطرق القانونية، على اعتبار أنه المخطط الأول لمحاولة الانقلاب الفاشلة التي جرت منتصف يوليو2016. 

وأضاف البيان، حسب ما قالت وكالة (الأناضول) أنّ الشعب التركي مستاء من استمرار إيواء شخص مثل غولن في أميركا، أُسندت إليه جرائم عديدة ارتكبها في تركيا.

ويوم السبت، نفى محامي مايكل فلين، المستشار السابق للرئيس الأميركي، دونالد ترمب، مزاعم مناقشة موكله مع مسؤولين أتراك الحصول على رشوة قيمتها 15 مليون دولار، مقابل اختطاف فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة، ونقله إلى تركيا.

مزاعم

وأوضح المحامي روبرت كيلنر، في بيان، أن الادعاءات التي أوردتها صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية يوم الجمعة "لا أساس لها من الصحة".

وكان فتح الله غولن قال إن خلال تحقيق فتحه المدعي الخاص الأميركي روبرت مولر تحقيقا لمعرفة ما إذا كان فلين قد ناقش صفقة لترحيل الداعية فتح الله غولن إلى تركيا، مقابل الحصول على ملايين الدولارات: ما تلقيته حول هذا الاجتماع هو أن صهر أردوغان (الرئيس التركي رجب طيب أردوغان) التقى بفلين ودفع له مبلغا كبيرا. شخص مهم كفلين شغل مناصب محترمة وأتى من الجيش حيث شغل مناصب مهمة أيضا، أعتقد أن قبول هذا المبلغ قد يرى على أنه رشوة وشكل من الفساد. لا أعتقد أن هذا ممكن بالنسبة لشخص بهذه الأهمية.

تحقيق

وقالت (وول ستريت جورنال) أن لقاءً عقد في ديسمبر 2016 جمع فلين وابنه ومسؤولين أتراك، ناقش إمكانية إشراف فلين على اختطاف "غولن" ونقله إلى خارج الولايات المتحدة، مقابل الحصول على 15 مليون دولار، وأن المدعي الخاص روبرت مولر الذي يحقق في قضية التدخل الروسي بانتخابات 2016، يحقق أيضًا في ملف الاجتماع المذكور.

وكانت الصحيفة أفادت في خبر سابق لها، أن اجتماعًا آخر عقد في 19 سبتمبر 2016، حضره أيضًا المدير الأسبق لوكالة المخابرات المركزية، جيمس وولسي، وأن الأخير صرح للصحيفة أن الاجتماع ناقش العديد من الموضوعات، بينها اختطاف غولن.

وفي 26 أكتوبر الماضي، نشرت وكالة (رويترز) أن وولسي التقى برجلي أعمال تركيين، في 20 سبتمبر 2016، وعرض عليهما تشويه سمعة غولن مقابل أن يدفعا له 10 ملايين دولار، إلا أنهما رفضا العرض، ولم يعلق وولسي على ذلك.

وكان وولسي قال في تصريحات لوول ستريت جورنال، في 14 فبراير الماضي: "تمت مناقشة موضوع غولن مع مسؤولين ورجال أعمال أتراك، لكنني لا أذكر على وجه التحديد من تحدث وعن ماذا".


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. أردوغان منافق وجبان
سوري - GMT الأحد 12 نوفمبر 2017 18:13
أردوغان يعتمد «معايير مزدوجة» في التعامل مع الإرهاب. هل يعتقد هذا المنافق السياسي إن تلك الحيل والمراوغات يمكن لنا إن تنطلي علينا . لعلها صفة ملازمة للدولة التركية، أنها لا تعرف إلّا تدمير الآخر، كما تدمير الحضارات وبإسم الإسلام، فكما فعلوا المجازر مع الأرمن فعلوا الأمر نفسه مع الشركس والعرب، وأينما حطّت أقدامهم في العالم، ودمروا الحضارة الإسلامية بدولتم العثمانية، حيث أنهم بعد أربعمائة عام خرجوا من العالم العربي تاركينه أقل تطوراً بكثير منه عندما دخلوه، فبعد أن كنا دولة عظمى، لم يبقوه مكانه فقط، بل أعادوه متخلفاً فقيراً يائساّ ممزقاً قبلياً، مدمرين حضارته وتراثه، مُشتتين شعوبه ومؤججين الصراعات المذهبية والطائفية بينها، سالبين أطفاله للتجييش، ورجاله للحروب، ناهبين ثرواته، في الوقت الذي كانت شعوب العالم تتطور وتزدهر، كنا نحن نتراجع ونتفهقر بفضل الدولة العثمانية.
2. طرد المستوطنين الاكراد
طرد السلطات التركية - GMT الأحد 12 نوفمبر 2017 19:52
المشكلة في الاكراد المرتزقة مجرمي الابادة الارمنية والاشورية المسيحية 1878 - 1923 عملاء التركي بندقية الايجار والدين ساعدو المحتل التركي بشكل كثيف في التطهير العرقي لارمن الاناضول وكل مسيحيي دولة الشر الامبراطورية العثمانية والان الاكراد يحاولون استكراد ارمينيا العظمى واشور المحتلتين بدون وجه حق بعد مشاركتهم في قتل واستكراد الاغلبية السكانية الارمنية والاشورية المسيحية والحل بتطبيق معاهدة سيفر 1920 الدي انصفت الارمن والاشوريين الى حد ما وازالة اثار الابادة الارمنية والاشورية بطرد المستوطنين الاكراد المحتلين وطرد السلطات التركية المحتلة وتحرير ارمينيا العظمى واشور واعلان جمهورية ارمينيا الحرة المستقلة المتحدة باجزائها ارمينيا الشرقية والغربية والصغرى والجزيرة الارمنية والخليج الارمني وكدلك دولة اشور الحرة الاعلان الارمني العالمي 19_ 01_ 2015


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. العاهل السعودي يكرم الفائزين بجائزة الملك خالد
  2. بريطانيا: هبوط عدد المهاجرين يسبب نقصًا في الأيدي العاملة الماهرة
  3. طائفة الروهينغا يفرون من المخيمات!
  4. باحثون يكتشفون كيف يبدو الحزن في الدماغ
  5. الرزاز للأردنيين: شمّروا عن سواعدكم!
  6. هل يساعد فحص مدته 5 دقائق على رصد الخرف مبكرا؟
  7. اختيار البقعة التي سيهبط فيها مسبار للبحث عن حياة في المريخ
  8. استفتاء إيلاف: نعم للعقوبات ضد طهران
  9. بوتين وترمب اتفقا على محادثات موسعة
  10. لماذا لم تقف ميغان في شرفة واحدة مع الملكة وأفراد أسرتها؟
  11. العاهل السعودي يستقبل وزير الخارجية البريطاني
  12. هل يكيد (الإخوان) بالملك!؟
  13. دعوة مجلس الأمن لتحقيق عاجل بتصاعد الإعدامات بعرب الأهواز
  14. صالح ومحمد بن زايد لمنع تمويل
  15. حملة للتوعية بحقوق المرأة في المترو بمصر
  16. لودريان ردًا على أردوغان: فرنسا لا تملك تسجيلات في قضية خاشقجي‎
في أخبار