: آخر تحديث
مع عودة الحريري إلى بيروت

لبنان على وقع الإستقلال والإستقالة.. أي مصير ينتظره؟

«إيلاف» من بيروت: يحتفل لبنان اليوم بعيد استقلاله الـ 74، في ظل أزمة سياسية أحدثتها استقالة رئيس الحكومة سعد الحريري، ومع وجود الحريري اليوم في لبنان، للمشاركة في عيد الإستقلال ومن ثم لتقديم استقالته رسميًا لرئيس الجمهورية اللبناني ميشال عون، يطرح السؤال ماذا ينتظر لبنان بعد تقديم تلك الاستقالة في عيد الاستقلال، وبين الإستقالة والاستقلال، ماذا ينقص لبنان فعليًا ليحتفل بعيد استقلال حقيقي؟

يؤكد النائب مروان فارس في حديثه لـ"إيلاف" أن ما ينقص لبنان في عيد الإستقلال هو استقلال حقيقي وفاعل مع وحدة جميع أبنائه وتضامنهم، لأن الوحدة هي المفتاح في تحقيق الإستقلال الحقيقي في لبنان، وتحقيق العيش المشترك لجميع أبناء الوطن.

الاستقلال عن الفساد

ماذا عن الاستقلال عن الفساد والمحسوبية والعودة الى الإيمان بوطن واحد لجميع أبنائه؟ يجيب فارس أن هذا الموضوع يتطلب مقاومة الفساد في لبنان، وهي مهمة جدًا، لدرجة أنه تم تشكيل وزارة خاصة لمقاومة الفساد، وكلنا ندعم الوزير القائم على رأس وزارة محاربة الفساد في لبنان، وندعو إلى الغاء موضوع الفساد في الحياة السياسية اللبنانية، لأن لا مستقبل للبنان من دون استقلاله عن موضوع الفساد الموجود فيه، ولبنان الحقيقي يبقى لبنان الخالي من الفساد، والذي يدعم ابناءه ويحارب أعداءه الفعليين.

ويبقى الفساد العدو الأساسي لكل اللبنانيين داخليًا.

ولدى سؤاله هل من أمل أن نشهد لبنان وطنًا خاليًا من الفساد؟ يجيب أن الأمر يبقى صعبًا لكن الأمل يبقى كبيرًا، ولذلك يجب دعم الحكومة، وتعزيز الجيش والأجهزة الأمنية لمقاومة الفساد، لأنه يبقى المشروع الأساسي في لبنان، وهو ما يخرج لبنان من براثن الفساد والمحسوبية.

الاستقلال الحقيقي

وردًا على سؤال متى يعي اللبنانيون ضرورة الاستقلال الحقيقي في لبنان؟ يجيب فارس أن ذلك ضروري جدًا، لأن لا خلاص حقيقياً للبنان إلا من خلال الإستقلال عن الفساد وغيره من الأمور التي تكبل المواطن اللبناني في حياته اليومية.

وهذه مسألة ليست مستحيلة، فالبنك المركزي يقوم بمهامه في هذا الموضوع، وفي مقاومته للفساد.

عودة الحريري

عن عودة الحريري بعيد الإستقلال وتقديمه الإستقالة رسميًا لرئيس الجمهورية ميشال عون، ماذا ينتظر لبنان بعد تقديم تلك الإستقالة؟ يلفت فارس إلى التضامن اللبناني الكبير مع رئيس الحكومة اللبناني المستقيل سعد الحريري، تجلى هذا التضامن في أكثر من مناسبة، وفي أكثر من لقاء وتصريح للمعنيين، ويفترض بالحريري أن يتجاوب مع هذا التضامن، ومن المحتمل أن يستمر الحريري وتستمر حكومته التي حملت معها مشاريع إقتصادية مهمة، للبنان واللبنانيين، أما إذا أصر على استقالته فالمطلوب من المؤسسات المعنية أي مجلس النواب ورئاسة الجمهورية أن يسعوا إلى تشكيل حكومة جديدة، تتابع المسيرة.

الجيش والإستقلال

عن احتفال لبنان بعيد الإستقلال، والجيش اللبناني قد انتصر على "الإرهاب"، يشير فارس إلى ضرورة إلقاء التحية على دور الجيش اللبناني، حيث ما صنعه الجيش في مقاومة "الإرهاب" في جرود بعلبك وعرسال يبقى إنجازًا كبيرًا للجيش اللبناني وندعوه للحفاظ على دور لبنان الريادي، ويبقى الجيش اللبناني المؤسسة الوحيدة التي لم تعرف الفساد بل صانت اللبنانيين وحدود لبنان.

وردًا على سؤال بين انتصار الجيش على "الإرهاب" وبين الأزمة السياسية التي أحدثتها استقالة الحريري، هل يحق للبنانيين في عيد الإستقلال أن يتفاءلوا أم يتشاءموا؟ يلفت فارس إلى أن عيد الإستقلال سيجمع رؤساء لبنان وستحل القضية السياسية المعقدة المتعلقة باستقالة الحريري ونأمل من خلال اللقاءات بت موضوع الإستقالة بطريقة ترضي الجميع وتدعو إلى التفاؤل.

 

 

 

 


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. الحريري
السعودية - GMT الأربعاء 22 نوفمبر 2017 09:45
الجانب المصري حاول تبنّي فكرة أن تتولى القاهرة ضمان التزام الحريري بسقف مقبول من السعودية وأميركا، وعرضت على السعودية أن تقوم هي برعاية الحريري بدلاً من الرياض. لكن الأجوبة لم تكن حاسمة. واضافت الصحيفة ان قلق القاهرة يعود إلى أن نتائج الجولة العربية لوزير الخارجية المصري سامح شكري، الأسبوع الماضي، كشفت عن حجم القلق، خصوصاً في الكويت والأردن، مما يقوم به ولي العهد السعودي محمد بن سلمان حتى أن المصريين سمعوا في أبوظبي أن المسؤولين الإماراتيين لم يكونوا على علم مسبق بما جرى مع الحريري، وأنهم ساعدوا على إقناع بن سلمان بتركه يعود الى بيروت.الى ذلك اشارت مصادر دبلوماسية عربية، الى ان المصريين تثبتوا خلال اجتماع وزراء الخارجية العرب من أن السعودية أجرت مراجعة، بضغط أميركي، لتطورات الأسبوعين الأخيرين، وأن لدى ابن سلمان هاجساً واحداً، وهو كيفية توجيه ضربة كبيرة في اليمن
2. السب هان
فارس - GMT الأربعاء 22 نوفمبر 2017 09:46
دعت مصادر لبنانية عبر صحيفة ..... إلى مراقبة الأداء السعودي في الفترة المقبلة، وتساءلت عما إذا كان صدر قرار بإعفاء "وزير الحرب السعودي على لبنان"، على حد تعبير الصحيفة، ثامر السبهان من مهامه اللبنانية، وترك الأمر للسفير الجديد المعين وليد اليعقوب. ولفتت المصادر إلى أن السبهان غاب عن الشاشة منذ قرار سفر الرئيس سعد الحريري الى باريس، وأن فريقه العامل معه في لبنان يعيش حال قلق، وسط مخاوف على مستقبل العلاقة بين تيار المستقبل وحزب القوات اللبنانية على وجه الخصوص.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. الاعتداء على مصرية في الكويت يثير أزمة
  2. لهذا السبب
  3. إيران: إعدام سلطان المسكوكات الذهبية
  4. ماي: مشروع اتفاق بريكست يحترم تصويت الشعب البريطاني
  5. اكتشاف مجرة غامضة تختفي وراء درب التبانة
  6. غضب شعبي عراقي لتبريرات تلف الأمطار 6 ملايين دولار
  7. ليبرمان يعلن استقالته لرفضه وقف إطلاق النار في غزة
  8. مقاتل سوري سابق يدعم المكفوفين عبر تطبيق صوتي
  9. الكرملين ينتقد الإدارة الأميركية المتقلبة في عهد ترمب
  10. العمليات التجميليّة في لبنان تزايدت بكثرة... لكل هذه الأسباب
  11. ترمب يرشح الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرًا في السعودية
  12. أبرز مسؤولة في الأمن القومي الأميركي تقع ضحية ميلانيا ترمب
  13. اجتماع غير مثمر لمجلس الأمن الدولي حول غزة
  14. هل سخر الجيش الفرنسي من ترامب؟
  15. معبر تندوف الجزائري يفشل في منافسة نظيره المغربي بالكركرات
  16. سعد الحريري: حزب الله يعرقل تشكيل حكومة لبنان
في أخبار