قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

طلب رئيس الوزراء البريطاني السابق ديفيد كاميرون من ناشر "دايلي مايل" أن يقيل رئيس تحرير الصحيفة، خلال حملة الاستفتاء على عضوية بريطانيا في الاتحاد الأوروبي. إلا أن طلبه باء بالفشل وزاد رئيس التحرير إصرارًا على تصعيد دعم حملة بريكسيت.

إيلاف: نقلت "بي بي سي" عن مصدر أن اللورد روذرمير مالك صحيفة "دايلي مايل" أبلغ رئيس تحريرها بول داكري أن كاميرون حثه على لجم رئيس التحرير المؤيد لبريكسيت، ثم اقترح طرده.&

وكانت "دايلي مايل" شنت حملة قوية، إلى جانب بريكسيت خلال حملة الاستفتاء. وقال متحدث باسم رئيس الوزراء السابق إنه من الخطأ القول إن كاميرون "كان يعتقد أنه يستطيع أن يحدد مَن الذي يحرر دايلي مايل".

لن نمتثل
يلقي الكشف عن طلب كاميرون ضوءًا جديدًا على أشد العداوات الشخصية مرارة خلال حملة بريكسيت. وقالت "بي بي سي" في برنامج "نيوز نايت" إن رئيس الوزراء حينذاك حاول شخصيًا إقناع رئيس تحرير دايلي مايل أن يتساهل معه خلال اجتماع خاص في مقره يوم 2 فبراير 2016، وهو اليوم الذي كشف فيه رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك عن تفاصيل الاتفاق الذي توصل إليه كاميرون مع بروكسل. &

قال داكري لرئيس الوزراء إنه لن يخفف من لهجة الصحيفة بشأن بريكسيت، لأنه معارض ثابت للاتحاد الأوروبي منذ ما يربو على 25 عامًا، ويعتقد أن قرّاء الجريدة أيضًا معارضون مثله. &

زاده إصرارًا
وفي أوائل مارس، نقل مصدر حكومي إلى داكري أن رئيس الوزراء حاول إقناع مالك دايلي مايل اللورد روذرمير المؤيّد لبقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي، أن يقيله. وتردد أن رئيس التحرير "استشاط غضبًا" لدى سماعه بذلك، و"اشتد" تصميمه على تصعيد الحملة لمصلحة بريكسيت. &&

لم يكشف اللورد روذرمير لرئيس تحرير صحيفته عن الضغط الذي تعرّض إليه من رئيس الوزراء إلا في يوليو، بعد إجراء الاستفتاء.&

ويرى مراقبون أن حملة "دايلي مايل" المتواصلة بلا هوادة من أجل بريكسيت كانت عاملًا مهمًا أسهم في التصويت لمصلحة بريكسيت في استفتاء 23 يونيو. واتسمت علاقة داكري ورئيس الوزراء بالفتور، منذ أن أمر كاميرون بإجراء تحقيق في أخلاق مهنة الصحافة عام 2011.&
&
متعة الحرية
وقال مصدر إن داكري رفض الرد على اتصالات كاميرون طيلة أشهر بعد إطلاق التحقيق، وامتنع متحدث باسم اللورد روذرمير أن يؤكد أو ينفي طلب كاميرون إقالة داكري.&

أصدر داكري من جانبه بيانًا، قال فيه "على امتداد 25 عامًا أُعطيت حرية تحرير دايلي مايل باسم قرائها من دون تدخل من جونثان روذرمير أو والده. وكان ذلك متعة وامتيازًا كبيرين". &&

وأوضح المتحدث باسم كاميرون أن رئيس الوزراء كان يرى أنه من الخطأ أن تدعو صحف إلى التخلي عن عضوية بريطانيا في الاتحاد الأوروبي. أضاف إن كاميرون طرح وجهة نظره هذه على رئيس تحرير دايلي مايل بول داكري ومالكها اللورد روذرمير في مجلس خاص. &

أعدّت «إيلاف» هذا التقرير بتصرف عن «بي بي سي». الأصل منشور على الرابط الآتي:

http://www.bbc.co.uk/news/uk-38816692