قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

«إيلاف» من واشنطن: حذر بيل كلينتون الرئيس الأميركي السابق من أن " النزعة القومية التي اجتاحت السياسة في الولايات المتحدة وغيرها من الدول ستدمر بلاده والعالم".

وقال في كلمة خلال حفلة أقامها معهد بروكينغز الخميس، لتكريم إسحاق رابين رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق "إن الناس الذين يدعون إلى الدولة القومية، يحاولون توظيف المؤسسات للفصل بين المجتمعات، ووضع حدود داخل الدولة نفسها"، ولم يذكر كلينتون الرئيس دونالد ترامب بالاسم، لكن وسائل إعلام أميركية رأت أن تحذيره يشير صراحة إلى تبني ترامب سياسة تضع "أميركا ومصالحها أولاً" بغض النظر عن إلتزاماتها تجاه المجتمع الدولي.

ورأى كلينتون "أننا أمام خيارين: إما أن نعيش في عالمين منفصلين، نحن في أميركا وهم في بقية العالم، وهو أمر علمنا التاريخ أنه سيدمرنا جميعاً".

وأضاف: "لكن لو اخترنا العيش في عالم واحد وتعاونا معاً سنجد حلاً للمشكلات التي تواجهنا".

وأكد ضرورة "إعادة الثقة والشخصيات السوية إلى عالم السياسية".

وخطاب الرئيس الأميركي في معهد بروكينغز هو الأول له بعد هزيمة زوجته هيلاري كلينتون مرشحة الحزب الديمقراطي في الانتخابات الرئاسية في نوفمبر الماضي أمام منافسها الجمهوري ترامب.