: آخر تحديث
إردوغان والحشد الشعبي يتبادلان الاتهامات

أزمة دبلوماسية عراقية تركية جديدة

نشبت أزمة دبلوماسية جديدة اليوم بين تركيا والعراق إثر وصف رئيسها إردوغان للحشد الشعبي بالارهابي متهما إيران بالتوغل في العراق ودول عربية أخرى الامر الذي دفع الحشد الى الرد عليه متّهما إيّاه بانتهاج سياسات متخبطة.

إيلاف من لندن: قررت وزارة الخارجية العراقية استدعاء السفير التركي لدى بغداد لتسليمه مذكرة احتجاج رسمية بشأن التصريحات الأخيرة للرئيس التركي رجب طيب إردوغان ضد الحشد الشعبي الذي يضم تشكيلات عسكرية غالبيتها العظمى شيعية تحارب تنظيم داعش.

وقال المتحدث باسم الوزارة احمد جمال في بيان اطلعت على نصه "إيلاف" إن "وزارة الخارجية قررت استدعاء السفير التركي لدى بغداد لتسليمه مذكرة احتجاج رسمية بخصوص التصريحات الأخيرة للرئيس التركي تجاه الحشد الشعبي.

وفي وقت سابق اليوم قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إيران تنتهج سياسة "توسع فارسية" في المنطقة واصفا الحشد الشعبي الذي يقاتل تنظيم داعش في العراق بأنه منظمة إرهابية. واضاف إردوغان في مقابلة تلفزيونية ان الإيرانيين "لديهم حساباتهم بخصوص سوريا العراق واليمن ولبنان. يريدون ان يتغلغلوا في هذه المناطق من أجل تشكيل قوة فارسية في المنطقة. هذا أمر له مغزى علينا ان نفكر فيه جيدا".

واضاف "إيران تنتهج سياسة انتشار وتوسع فارسية وأصبحت تؤلمنا في العراق. مثلا من هؤلاء الحشد الشعبي ومن الذي يدعمهم؟ البرلمان العراقي يؤيد الحشد الشعبي ولكن هم منظمة إرهابية بصراحة ويجب النظر إلى من يقف وراءها".

ويقاتل الحشد الشعبي منذ حوالى ثلاث سنوات لطرد تنظيم داعش من المناطق التي اجتاحها في 2014 حيث تم تشكيل الحشد بفتوى من المرجع الشيعي العراقي الاعلى السيد علي السيستاني. ويتبع الحشد نظريا للحكومة العراقية لكن معظم ميليشياته تتلقى دعما مباشرا من إيران.

واوضح إردوغان أن الحشد الشعبي "يعملون بجبل سنجار ويعملون ضد تلعفر وهناك 400 الف تركماني في تلعفر بعضهم شيعي وبعضهم سني وهؤلاء تم تشتيتهم والشيء نفسه نراه في العاصمة العراقية".

ومن جهته رد المتحدث باسم الحشد الشعبي كريم النوري على إردوغان قائلا إن الرئيس التركي يعاني تخبطا كبيرا فهذه التصريحات إن دلت على شيء فهي تدل على هواجس تركية في فشل ذريع لقيادة العالم العربي. واضاف في تصريح صحافي ان وجود الحشد الشعبي يعد صمام أمان لوحدة العراق ولذلك فان إردوغان يعتبر أن عدم تحقيق اهداف داعش في العراق كانت من اسبابها هو الحشد الشعبي.

واشار الى ان إردوغان يسعى لان يحكم فكر الاخوان خارج تركيا بينما في داخلها ما زال يحافظ على المدنية التركية بضمان من الاتحاد الاوروبي من جهة ومن جهة اخرى يود ان يحكم فكره العثماني على دول الخليج العربي وعلى العراق وعلى مصر بينما ينأى عن نفسه تصديق الفكر وهذا نفاق واضح.

يذكر ان أزمة تركية حادة ما زالت ناشبة بين العراق وتركيا على ضوء توغل قوات هذه الاخيرة منذ عامين في الاراضي العراقية الشمالية الامر الذي رفضته بغداد وعدته انتهاكا لسيادة العراق.


عدد التعليقات 11
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. ما هذا التدخل
شخص محايد - GMT الخميس 20 أبريل 2017 14:23
ما دخل خليفة اوروغان بشان داخلي يخص العراقين. الم يتعلم هذا الارعن من تجاربه عندما تطاول على هولندا و المانيا.
2. أحلام أستعمارية عثمانية
عراقي متشرد - GMT الخميس 20 أبريل 2017 14:24
حكام العراق الجبناء لا يريدون التكلم بصراحة وساكتون على أفعال أحفاد هولاكو . الكل يعرف أن الأسلحة والأموال الخليجية تمر عبر تركيا والأردن إلى العراق وسوريا ألى جاحش منذ البداية وإلى اليوم ، ولو اغلقت الحدود التركية لما حدث في العراق وسوريا الذي حدث . أمراء الطوائف في العراق لا تهمهم دماء أبناء الخايبات العراقيات لأن أبناءهم يتواجدون خارج العراق وليحترق العراق . يحلم أردوغان بعودة استعمارهم للعرب ولم يكتف بما سببه العثمانيون للعرب من تخلف ما زال ظاهراً إلى اليوم وسيستمر لأجيال قادمة
3. عملاء ايران يردون على تركيا
Ali - GMT الخميس 20 أبريل 2017 14:49
التعليقين الاول و الثاني يردون على تركيا و لا يذكرون ايران و لو همسا. احبائي: العراق مستعمر و مستحل و منهوب من عساكر ايران، و نعم الحشد الشعبي هو مليشيا طائفية. كون الدكتاتور اردوغان يذكر حقيقة الحشد لا يغير من وجوب شجبنا للحشد و اردوغان معا. لا للتدخل الخارجي من اي طرف كان، ولا للمليشيات الطائفية تحت اي مسمى. القوة هي للجيش و الشرطة فقط.
4. اتركونا لشأننا يا مغول
محمد البدري - GMT الخميس 20 أبريل 2017 15:19
يحلم أردوغان بعودة حكم (الخلافة!) العثمانية التى سيطرت على العرب وامتصت دماءهم وأعادتهم الى العصرالحجري. دخل الانكليز الى العراق فوجدوا شعبا جاهلا معظمه لا يقرأ ولا يكتب، وبلدا مخربا بيوته من طين وقصب، وشوارعه من حجارة وتراب. الشهادة الثقافية الوحيدة كانت شهادة الكتاتيب، حيث كان الحائزون عليها يحفظون القرآن الكريم عن ظهر قلب وبدون فهم، وظهورهم لا تخلوا من آثار ضرب عصي الملالي. العراق بكل أديانه وطوائفه وقومياته لا يريد تدخلا تركيا او ايرانيا وحتى عربيا. اتركونا لشأننا لا بارك الله فيكم يا أحفاد المغول.
5. من حق اردوغان البغدادي م
DARA - GMT الخميس 20 أبريل 2017 15:33
من حق اردوغان البغدادي محاربة الحشد الشعبي لانه الأب الروحي للدواعش ودعمهم بكل ما لديه من أسلحة وعتاد وكافة أنواع التسهيلات في المطارات ولكن جري الرياح بما لاتشتهي السفن لاردوغان فهو سفير اسرائيل في المنطقة وبأموال الخليج يحارب العراقين والكرد فبالامس تنازل لقيادات ايران فلماذا انقلب عليهم هل ضغط اسرائيلي أو مكالمة هاتفيه لترامب غيره ، فايردغان بيته من الزجاج فعليه عدم التطاول علي أسياده في النجف ولقم لانهم أيديهم طويلة جدا داخل تركيا فالعلوين بالملاين ولايعتبرون أيه اعتبار لاردغان فتوجيه بسيط من المرجعيه يحرقون اردوغان وحزبه خلال أيام ولديهم مايكفي من حلفاء مصالح
6. مللنا
فكروش - GMT الخميس 20 أبريل 2017 15:46
صدقوني مللنا من هكذا ترهات من النظام في العراق ( أو بعضهم ). بالأامس اغضب الساطع على الأردن وكل الأردنيين بسبب حفنة من المعتوهين " أهانو" كا يزعم بعض رموز إيران وحزب الله والعراق ! من جهة العراق قبلنا ذلك لكن لملذا لإيران وحزب الله! ويطالب العراقيون بقطع كل المعونات عن الأردن !!! بلا منها وأعطوها لإسرائيل فهي تخدمكم! وأردوغان تكلم عن الحشد الشعبي ! أي تنظيم يقتل مدنيين أبرياء نعم هو إرهابي إن كان الحشد او الأكراد أو مايسمى داعش والنصرة والزنكي إلخ !! هل تريدون قطع معوناتكم عن تركيا ؟ لتسد العراق ديونها لتعوض أمريكا التي طلبتها للدفاع عنها !لتركيا لم تعجب العرب ونقول دائما تركيا تريد إعادة الإمبراطورية العثمانية والبعض الآخر عن إيران لأنها تريد سيطرة الإمبراطورية الفارسية ! بالمناسبة لا أرغب ولا أحب بل وأمقت كلتا الإمبراطوريتين ! ماذا تريدون ؟ لم أسمع علابي واح يحذر من الإمبراطورية الإسرائيلية ؟؟؟؟؟؟؟ إذن إعملوا على إعادة مجاد الإمبراطورية العربية يا سادة وكفي نحيبا !
7. الحشد شأن عراقي
علي البصري - GMT الخميس 20 أبريل 2017 17:08
يتدخل في سورية ويطلب ابعاد الاسد وتحويل سورية لامبراطوريته العثمانية ،علم القاصي والداني دعمه للارهاب من داعش والنصرة واخواتها وتاجر بنفط داعش ودخل العراق دون اذن وبنى معسكرات ،وعنده مليشيات ضد الاكراد يقتلهم ويقمعهم ،تمدد في سورية واحتل اجزاء وتدخل وسمح لمئات الالوف بالدخول اليها ثم انتقل الارهاب اليه منها ثم الى اوربا ،الحشد اصدرت الحكومة العراقية له قانون لتنظيم عمله وهو الذي حمى وطهر اجزاء من العراق واستشهد عشرات الالوف منه لمحماية الدولة والشعب من الارهاب وحينما تنتهي المعركة يرجع لحاله او يدمج مع قوات الامن ومع كل ذلك فان العراقيين جميعا يريدون الجيش العراقي في النهاية لوحده دون غيره لكن للضرورة احكام لايقدرها غريب وطائفي كاوردغان ،انصح اوردغان بحل مشاكل تركيا خيرا له من التدخل في كل شؤون المنطقة فلا يحتاج الشعب العراقي الواعي الى نصائح احد !!!
8. لم يكن موفقا
psdk - GMT الخميس 20 أبريل 2017 18:07
ما ذكره السيد اردوغان ، مع احمد منصور ، ، بشان العراق لم يكن موفقا ، لانه حاول تعبير موقف الى بعض حكام الخليج ، ومنهم حاكم قطر ، بشان موقف تركيا من العراق ... فعمل على تشويه الحقيقة ، التي قد تكون غير مريحة للبعض بشان الحشد الشعبي ، الذي جعله منظمة ارهابية . ان رجال الحشد ، مع شجعان العشائر والبشمركه ، يقاتلون الارهابيين ، لتحرير المدن المغتصبه في وسط وشمال العراق .... لانه يريد ان يبقى العراق ضعيفا وتتحرك مخابراته كما تريد... وولانه لا يريد ان يقول ان القوة التركية الموجودة في شمال الموصل منتهكة لسيادة العراق ... وقبل يومين نشرت مجلة انتجلنس سرفيس الامريكية ، معلومات ، بان تركيا سمحت لاكثر من 30 الف ارهابي بالعبور من اراضيها الى العراق وسوريا ، وباموال ودعم قطري ... لذلك ما ذكره هو تغكيه للاجرام الذي قام به اولئك الارهابيون ضد شعبي العراق وسوريا... والحشد الشعبي يا سيد اردوغان ، يضم كل مكونات الشعب العراقي ومعهم البيشمركه ورجال العشائر ، يقاتلون بقوة وشجاعة وقريبا جدا ستحرر المدن والقصبات ليعود اهلها الى بيوتهم ويعيشون بهناء ، بعون الله ... وهل سيستطيع السيد اردوغان اعادة ، تطبيع علاقاته مع العراق ، في المرحلة لما بعد داعش ؟ وهل فكر هو ومساعديه بالمستقبل المنظور ؟ لا اعتقد سيكون للشركات التركيه ، دورا في اعادة الاعمار ، لانها ايدي قادة تركيا ملطخة بدماء العراقيين ، كبقية الدول التي تلطخت ايديها بدماء العراقيين ، لان المرحلة القادمة ، لما بعد التحرير ، سوف لن تكون الارض مفروشة بالسجاد الاحمر يا سيد اردوغان ! وان غد لناظره قريب !
9. ماذا ابقيتم الا تستحون
القتله العملاء يتحدثون - GMT الخميس 20 أبريل 2017 18:48
لا داعي لتاكيد اردوغان فجراثم الشيعه موثقه عالميا وايامهم لم تعد طويله ........اما الشتائم فهي اساس دينهم الذي لاعلاقة له اطلاقا بالاسلام كما اثبته العلماء.....بل هدفه هدم الاسلام من الداخل ....اسرقوا وتمتعوا والطموا وافعلوا .....ماشثتم في سراديبكم .........ثم اصرخوا يالثارات زينب.......هههههههههههه
10. لايتكلم بلسانه
كريم الكعبي - GMT الخميس 20 أبريل 2017 19:48
أوردغان لايتكلم بلسانه انما بلسان نتنياهو، مجرد رجل تركي يمثل سياسة اسرائيل في اشرق الاوسط ، لولا خوفه من الحشد الشعبي لما تطاول


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. بن عيسى يدعو الى تصحيح الصورة السلبية السائدة بين شعوب وثقافات الحوض الأطلسي
  2. تفاصيل المكالمة الهاتفية بين العاهل المغربي وزوجة رئيس الغابون
  3. السعودية تدين قرارات الكونغرس الأميركي
  4. كنيسة المهد تستعيد رونقها بعد ترميم لوحات الفسيفساء فيها
  5. العرب يطلقون من أبوظبي رؤيتهم المشتركة للاقتصاد الرقمي
  6. كبير موظفي البيت الأبيض الجديد وصف ترامب بأنه
  7. كيف لقى
  8. صهر الرئيس الإيراني يواجه اتهامات بالمحسوبية
  9. واشنطن تحذر
  10. العراق يعيد بناء جامع النوري في الموصل
  11. برنامج أوباما للتغطية الصحية محور معركة أميركية جديدة
  12. تدريبات عسكرية مصرية مع الأردن ودول الساحل والصحراء
  13. الرئيس العراقي يتخلى عن جنسيته البريطانية
  14. شخصيات دولية تدعو أوروبا لسياسة حازمة ضد النظام الإيراني
  15. مستحضرات تجميل مفصلة لبشرة كل إنسان
في أخبار