: آخر تحديث
وسط تكهنات باستمرار لشكر في امانته العامة

انطلاق فعاليات المؤتمر الوطني العاشر للاتحاد الاشتراكي المغربي

خاص بـ"إيلاف المغرب" من الرباط: افتتح مساء اليوم الجمعة بمدينة بوزنيقة جنوب الرباط العاصمة ، المؤتمر الوطني العاشر لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية المغربي، بحضور 1400 من المؤتمرين الذين يمثلون فروع الحزب بمختلف جهات المملكة، وذلك وسط توقعات بانتخاب الكاتب الأول (الأمين العام) للحزب إدريس لشكر، على رأس الحزب لولاية ثانية.

وتلا لشكر أمام الحاضرين تقريره الأدبي الذي عدد فيه ما اعتبرها إنجازات مهمة في السنوات الأربع الماضية، مؤكدا أن القيادة الحالية التزمت بالوعود التي قدمتها في المؤتمر السابق، ومن ضمنها "حل مجموعة من الإشكالات التنظيمية".

ويبدو أن أمين عام  الاتحادالاشتراكي المغربي عازم على الاحتفاظ بدفة قيادة الحزب خلال السنوات المقبلة، حيث انتقد في كلمته، معارضيه في المكتب السياسي واللجنة الإدارية، واتهمهم بـ"الإستفادة من الحزب وتولي مهام ومناصب باسمه، قبل أن يتنصلوا من تلك المسؤوليات، ولم يتوانوا عن الإساءة له كلما سنحت لهم الفرصة".

ودعا لشكر الاتحاديين والاتحاديات إلى الوحدة والتماسك فيما بينهم لمواجهة التحديات التي يواجهها الحزب، معتبرا أن ما حققه خلال هذه الفترة يمثل حصيلة جيدة، ومشيرا الى ان ما يتم تداوله في بعض المنابر الإعلامية حول شؤون الحزب "لا أساس له من الصحة، ومحاولات لتحريف الحقيقة انطلاقا من معلومات مغلوطة".

وأكد لشكر على أنه دبر المرحلة بمنهجية تشاركية مع قيادات الحزب، وذلك ردا على الاتهامات التي وجهها له أعضاء المكتب السياسي واللجنة الإدارية للحزب بالانفراد في اتخاذ القرارات وإقصاء وإبعاد عدد من القيادات من الحزب.

وبدا لافتا أن غالبية الأعضاء الغاضبين من لشكر ومن معه، قاطعوا أشغال المؤتمر الذي يلتئم ما بين 19 و21 مايو الجاري، تحت شعار: هدفنا مغرب الحداثة والديمقراطية والتضامن، غير أن منابر إعلامية رصدت حضور القيادية المعارضة لتيار لشكر حسناء أبو زيد، لأشغال المؤتمر وذلك في محاولة منها الدفاع عن موقفها وإقناع المؤتمرين بضرورة الدفع نحو تأجيل انتخاب الكاتب الأول للحزب ، وإرجاء المؤتمر إلى وقت لاحق.

بعض أعضاء المكتب السياسي للحزب 

وحسب المعطيات التي أكدها حضور المؤتمر الوطني العاشر لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية في الجلسة العامة ومناقشة التقريرين الأدبي والمالي للمرحلة، تبدو الطريق معبدة أمام لشكر للاحتفاظ بقيادة الحزب الذي يعد من أعرق الأحزاب السياسية المغربية، غير أن الخلاف بينه وبين مناوئيه سيكون مرشحا نحو المزيد من التصعيد في الأيام المقبلة .


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. هل ينقذ جنرالات النصر على داعش العراق من أزمته الحكومية؟
  2. هل يضرب زلزال قوي المنطقة في نهاية العام 2018؟
  3. مفاجأة الصهر... كوشنر يرفع ورقة الحزب الديمقراطي بوجه ترمب
  4. غوتيريش: محمد بن سلمان ساهم بالتوصل لـ
  5. أفضل 11 فندق بوتيك في لندن
  6. الاتّحاد الأوروبي يعزّز استعداداته لاحتمال حصول بريكست
  7. لِمَ لا يحاول جيريمي كوربين الإطاحة بتيريزا ماي الآن؟
  8. الجيش المغربي يتحرك لفك الحصار عن الشاحنات بمعبر الكركرات
  9. محللون: مشروع قرار مجلس الشيوخ محاولة لإبتزاز السعودية وسيفشل
  10. روسية تقر بأنها عميلة أجنبية في الولايات المتحدة
  11. أطباق المطاعم تحتوي على سعرات حرارية أكثر من الوجبات السريعة
  12. الأمير خالد بن سلمان: السعودية تدعم الاتفاق بين اليمنيين
  13. كرة القدم وموت المشاهير يتصدّران عمليات البحث على غوغل في 2018
  14. كوبيش مودعا العراقيين: هذه سنوات الخطر التي عشناها معا
  15. ميلانيا ترفض الإفصاح عن موقفها من ترشح ترمب لولاية ثانية
  16. عاهل الأردن يوجه بعفو عام
في أخبار