: آخر تحديث
تحادث هاتفيا مع بوتين وقال إن الخيارات مفتوحة

أردوغان يهدد بغزو كردستان

نصر المجالي: أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن جميع الخيارات مطروحة للتصدي للاستفتاء على انفصال إقليم كردستان العراق، وأجرى اردوغان محادثات مع الرئيس بوتين أكدا فيها على وحدة الأراضي العراقية والسورية.

وذكر الرئيس التركي في خطاب أدلى به اليوم الاثنين أثناء مشاركته في المؤتمر الدولي لأمناء المظالم في اسطنبول أن مساعي "حزب العمال الكردستاني" (والذي تصنفه تركيا منظمة إرهابية) في "تأسيس دويلة" شمال سوريا "ما هي إلا أضغاث أحلام"، مشيرا إلى أن هذه المسألة تعد قضية أمن قومي بالنسبة لأنقرة.

واعتبر أردوغان الاستفتاء على الانفصال عن العراق، قرارًا غير مشروع، وفي حكم الملغي، دون النظر إلى نتائجه. وأضاف: "هو قرار تفوح منه رائحة الانتهازية".

وشدد أردوغان على أن جميع الخيارات مطروحة لمنع الأكراد من إقامة "دويلتهم"، متوعدا إقليم كردستان العراق بإطلاق حملة برية، على غرار عملية "درع الفرات" التي شنتها أنقرة في شمال سوريا.

وأعرب أردوغان عن عزم تركيا على اتخاذ إجراءات إضافية عند الحدود مع إقليم كردستان العراق خلال الأسبوع الجاري، مؤكدا أن العبور مسموح به حاليا إلى الجانب العراقي فقط.

وتوعد الرئيس التركي بـ"إغلاق صنبور نفط الإقليم الكردي"، والذي يصدر عبر تركيا، ردا على "عناد" إدارة الإقليم في تنظيم الاستفتاء "فلنرى بعد اليوم لمن سيبيع الإقليم الكردي في العراق النفط؟ الصنبور لدينا، وعندما نغلقه ينتهي الأمر".

اتصال مع بوتين

وإلى ذلك، أكد الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان، والروسي فلاديمير بوتين، خلال اتصال هاتفي جرى بينهما، على وحدة الأراضي العراقية والسورية.

وقالت مصادر في الرئاسة التركية، اليوم الاثنين، أن أردوغان وبوتين بحثا خلال المكالمة الهاتفية، العلاقات الثنائية، والمسائل الإقليمية، وتبادلا الآراء حول المفاوضات السورية الأخيرة في العاصمة الكازاخستانية أستانة.

وأضافت المصادر أن الزعيمان تطرقا إلى استفتاء الانفصال الذي يجريه الإقليم الكردي في العراق، مؤكدين على وحدة الأراضي العراقية والسورية.

واتفق الرئيسان على أجراء مباحثات مستفيضة حول جميع القضايا وفي مقدمتها التطورات الأخيرة في المنطقة خلال زيارة الرئيس الروسي إلى أنقرة في 28 سبتمبر الجاري.


عدد التعليقات 10
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. إرادة من ستنتصر ؟
اردوغان ام اساسرائيل - GMT الإثنين 25 سبتمبر 2017 15:29
كلمة من هي العليا ؟ اسرائيل ام اردوغان ؟ من يستطيع لوي ذراع الاخر ؟ هل ستتخلى اسرائيل عن دعمها لإقامة الدولة الكردية ؟ الزعماء السياسيين الاكراد ليسوا اغبياء و راهنوا على دعم اسرائيل لدولتهم ؟ انهم يعرفون ان اليهود و اسرائيل يحكمون العالم و الباقين كلهم طراطير ، و من مصلحة اسرائيل وجود دولة تكون صديقة لإسرائيل . نامل ان لا تتخلى اسرائيل عن وعدها بدعم استقلال كردستان ، عندها اردوغان سيضطر ان يجر عرباتته مع اذيال الخيبة
2. يخسأ حفيد هولاكو
باسم زنكنه - GMT الإثنين 25 سبتمبر 2017 16:35
سنجعل من جبال ووديان كردستان مقابر لاحفاد المغول---ثلاثة الف مقاتل من ال ppk ومنذ الثمانينات لم تستطيعو القضاء عليهم فكيف التعامل مع 200 الف من البيشمركة الابطال يساندهم مئات الالاف من المتطوعين
3. الى باسم زنكنه
تركي - GMT الإثنين 25 سبتمبر 2017 17:41
وأين كان 200 الف من البيشمركة عندما وصل الداعش الارهابي الى أطراف اربيل
4. لو كان احتلال جنوب كوردس
Rizgar - GMT الإثنين 25 سبتمبر 2017 18:11
لو كان احتلال جنوب كوردستان بهذه السهولة لاحتلها الاتراك من زمان .
5. اوردوغان
اركان - GMT الإثنين 25 سبتمبر 2017 18:17
خلي اوردوغان يسد عورته وبعدين يتكلم .
6. إلى زمرة الحمقى والأغبياء
عراقي متبرم من العنصريين - GMT الإثنين 25 سبتمبر 2017 18:38
يبدو أنكم يازمرة القزم نسيتم درع الفرات في سوريا، هناك أيضاً كانت إسرائيل فلماذا لم توقف درع الفرات؟ ولماذا تركت زملاءكم الأكراد في سوريا يُمنَون بالهزيمة الساحقة أمام القوات التركية، فكيف تتوقعون تدخلاً مباشراً من إسرائيل لو هاجمتكم تركيا وقد تابعتم بأعينكم خيانتها لزملائكم في سوريا؟ عليكم أولاً أن تدركوا بأنّ إسرائيل لم تدعم استفتاءكم حباً لسواد عيونكم لكي تأتي وتدافع عنكم عسكرياً وتورط نفسها في حرب مع دول لها قدرات عسكرية هائلة مثل تركيا وإيران، إسرائيل عثرت فيكم على مغفلين لاستخدامهم في إثارة الفتن والأزمات في المنطقة،وقد قمتم بهذه المهمة القذرة خير قيام من خلال هذا الاستفتاء الغبي، أمّا أن تدخلوا في حروب فستترككم لتكونوا حطباً لنيران تلك الحروب كما فعلت ذلك من قبل مع زملائكم السوريين. نعم، من المحتمل أن تزوّدكم إسرائيل ببعض الأسلحة المحدودة لكنكم بكل تأكيد سوف لن تحتاجوا إليها لأنكم سوف لن تدخلوا في حروب تقليدية وأطمئنكم، ستدخلون في حروب اقتصادية لاقِبَلَ لإسرائيل بها، ستُحارَبون اقتصادياً وهاهي الحرب الاقتصادية قد بدأت، ستوقف تركيا تصدير نفط كركوك شريان حياتكم لأن الأنبوب الرئيسي لتصديره يمر عبر أراضيها، تركيا سوف لن تكلف نفسها عناء حرب عسكرية معكم، خسارتها مالياً في منعها النفط التي تصدرونه عبر أراضيها ستكون أقل من تكاليف حرب عسكرية معكم ولتنفعكم حينها الأسلحة الخردة التي ستجود بها إسرائيل عليكم وهذا الاستفتاء الذي حَرَمَكم حتى من حصتكم ال١٧٪ من ميزانية بغداد؟
7. الغدر
باسم زنكنه - GMT الإثنين 25 سبتمبر 2017 18:40
تم غدرهم من اعمامك المغول الداعمين لداعش وهناك احتمال انهم كانو سهرانين مع اخواتك
8. الى باسم زنكنه
تركي - GMT الإثنين 25 سبتمبر 2017 19:02
مارينز كانوا سهرانين في العراق
9. الزعيم
محمد - GMT الإثنين 25 سبتمبر 2017 19:12
ماذا؟ هل قلت بان على الاسد ان يرحل؟اقسم بالله لم يشهد التأريخ زعيما ثرثارا مثلكاقسم بالله لم يشهد التأريخ منافقا مثلك، تتباكى على اكثر الارهاببين وحشية و تسميهم ثوار بينما تسمي الثوار المدافعين عن الحياة و كرامة الانسان بالارهابيينتتباكى على حماس بينما تتوسل لاسرائيل لتبيعك الدرون والاسلحة حتى تقتل به مواطنيك الاكراد، ترفع اصابعك لتشير الى رابعة! و تهدد الشعب الكردي بالموت و الدمار لانه يبدي رأيه حول مصيره!تتوسل الى الامريكان و الروس لكي يقبلوك كعميل لهم في سوريا و لكنهم يرفضوك!اقسم بالله لم يشهد التأريخ زعيما مثلك، يجدر بموسوعة كينيس ان يسجلك كزعيم صاحب الرقم القياسي في عدد التهديدات التي ابتلعتها و عدد خطوطك الحمراء التي رسمتها للاخرين
10. c leur droit
momo - GMT الإثنين 25 سبتمبر 2017 21:22
c un peuple avec 40million d''habitants et c pas une simple personne qui va décider de son avenir.d''abord ce pas ne concerne que l''iraq ingérence de Erdogan c de l''injustice.cette injustice que subit ce peuple doit être réctifier


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. طريق السودان مفروش نحو المجهول
  2. الهجرة الدولية: مليون عراقي معرّضون لخطر نزوح مطول
  3. سفير فرنسا في واشنطن يشبّه ترمب بالملك لويس الرابع عشر
  4. مرشحة ديموقراطية للرئاسة الأميركية تدعو إلى إقالة ترمب
  5. ليبيون بسترات صفراء تظاهروا ضد هجوم حفتر و
  6. بدء التصويت في الاستفتاء على التعديلات الدستورية في مصر
  7. حركة جيش تحرير السودان: الإنفصال مرفوض والثورة مستمرة
  8. في جنوب السودان... المرض يقتل مثل الحرب
  9. خمسة شبان أكلوا جملًا كاملًا... في ساعة!
  10. هل يبقى التقارب بين بوتين وترمب معقدًا؟
  11. غوغل فاي... اتصال ذكي بشريحة واحدة على شبكات عدة
  12. لماذا نحتاج المزيد من الضوء في حياتنا؟
  13. 8 أفلام مثيرة لا تفوت في أبريل
  14. مقتل صحفية بأعمال شغب في إيرلندا الشمالية
  15. من هم قادة الاحتجاجات في السودان وما هي مطالبهم؟
  16. ترمب يقرّ بدور حفتر في محاربة الإرهاب
في أخبار