: آخر تحديث

اصابة نحو 190 فلسطينيا بنيران الجيش الاسرائيلي قرب حدود قطاع غزة

غزة: أصيب نحو مئة وتسعين فلسطينيا بينهم خمسون بالرصاص الحي الذي أطلقه الجيش الاسرائيلي خلال احتجاجات "مسيرات العودة" التي نظمها الفلسطينيون بعد ظهر الجمعة قرب حدود قطاع غزة مع اسرائيل، على ما أعلنت وزارة الصحة.

وقال أشرف القدرة الناطق باسم الوزارة في بيان تلقته وكالة فرانس برس إن "إجمالي الاصابات بلغ 189 حالة برصاص قوات الاحتلال الاسرائيلي والغاز (المسيل للدموع) ومن بين الإصابات 50 مصابا بالرصاص الحي بينهم 10 أطفال وامرأتان".

وشارك عدة ألاف من الفلسطينيين في الجمعة الثانية والعشرين للاحتجاجات قرب السياج الحدودي للقطاع.

ووفق شهود فان عشرات الفتية قاموا خلال الاحتجاجات بإقتلاع عدد من الزوايا الحديدية المثبت عليها السياج الحدودي الاسرائيلي شرق مدينة غزة.

ويعتبر هذا اليوم الأقل عنفا منذ بدء الاحتجاجات في 30 آذار/مارس الماضي ل"تأكيد حق اللاجئين الفلسطينيين في العودة" والمطالبة برفع الحصار الاسرائيلي المفروض على القطاع منذ أكثر من عقد.

وأفاد مراسل لوكالة فرانس برس أنه لم يشاهد أي بالونات حارقة الجمعة، لكنه شاهد عددا محدودا من الطائرات الورقية التي لا تحمل أي مواد حارقة، كان يطلقها فتية فلسطينيون خلال التظاهرات التي انتهت مساء.

وذكر أنه بخلاف ايام الجمعة السابقة أطلق الجنود الاسرائيليون النار في الهواء عدة مرات قبل استهداف المتظاهرين الذين اقتربوا من السياج الحدودي، كما أطلق الجنود عشرات قنابل الغاز المسيل للدموع تجاه المتظاهرين.

وقال خليل الحية القيادي في حركة حماس إن حالة الهدوء النسبي التي شهدتها احتجاجات الجمعة "تهدف لإعطاء فرصة للمباحثات في القاهرة" للتوصل لاتفاق للتهدئة.

وفي بيان قالت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار إن "مسيرة العودة مستمرة متواصلة"، مشيدة ب"كل جهود الدول والهيئات التي تسعى لكسر الحصار عن شعبنا وبوحدة شعبنا وفصائله التي تمسكت بمعادلة عنوانها التهدئة مقابل كسر الحصار والالتزام بها ما التزم العدو بها".

وبحسب مسؤول في حماس فان قادة من الحركة والفصائل سيتوجهون الأحد والإثنين من غزة إلى القاهرة لاستئناف المباحثات الجارية بشكل غير مباشر مع اسرائيل والتي تهدف إلى "تثبيت التهدئة مقابل رفع الحصار الاسرائيلي وفتح المعابر وإعادة إعمار قطاع غزة".

وأضاف المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه، والذي شارك في احتجاجات الجمعة "قد يشهد الأسبوعان القادمان إعلانا للتهدئة ورفع الحصار الاسرائيلي"، من دون تحديد سقف زمني.

وكانت حماس والفصائل أجرت جولة مباحثات برعاية مصر ومبعوث الأمم المتحدة نيكولاي ملادينوف الاسبوع الماضي، وقال مسؤولون في حماس إن هذه المباحثات "قطعت شوطا كبيرا".

وقال اسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحماس في خطبة عيد الاضحى الثلاثاء "بتنا قاب قوسين أو أدنى من طي صفحة الحصار الاسرائيلي" مؤكدا مواصلة مباحثات التهدئة.


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. السلام
منير او منيرو - GMT الجمعة 24 أغسطس 2018 08:44
نعم لمباحثات او نعم للمباحثات
2. يمكن
منير او منيرو - GMT الجمعة 24 أغسطس 2018 08:49
المصريات والعربيات والعربيات ال48 او عربيات 48


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. داعش يدعو لـ
  2. آردن: منفذ مجزرة المسجدين سيحاكم بأقصى درجات الحزم
  3. أموال الجزائر تتدفق على
  4. فرنسا تساند حفتر وتشيد بـ
  5. بوتفليقة يتعنّت: أنا باق في الحكم!
  6. الإختراق الإيراني يسبب بلبلة في إسرائيل
  7. مسلمو بريطانيا يطالبون الحكومة بحماية مساجدهم
  8. الأخضر الإبراهيمي يحذر من السيناريو العراقي
  9. هولندا تعلن اعتقال المشتبه به في هجوم أوتريخت
  10. ملفات أمنية وعسكرية تتصدر زيارة بومبيو إلى الكويت
  11. رئيس وزراء هولندا: ديمقراطيتنا أقوى من التعصب
  12. رئيس بي بي سي يدعو الحكومة إلى مساعدة القنوات التلفزيونية
  13. قراء
  14. ماي إلى بروكسل الخميس لطلب تأجيل
  15. أويحيى يدعو إلى الاستجابة لمطالب الشعب الجزائري
في أخبار