: آخر تحديث

تفجيران قرب ناد رياضي في كابول

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

كابول: قتل 16 شخصاً على الأقل في تفجيرين استهدفا ناديا رياضيا للمصارعة الأربعاء كما أصيب 60 شخصاً أخرين من بينهم أربعة صحافيين، بحسب ما أفاد مسؤولون في هجوم جديد تشهده العاصمة الافغانية. 

فبعد ساعة من تفجير انتحاري اول داخل النادي الواقع في حي يسكنه الشيعة في العاصمة الافغانية، انفجرت سيارة مفخخة فيما كان الصحافيون وعناصر قوات الأمن يتجمعون في المكان، بحسب المتحدث باسم الشرطة حشمت ستانيكزاي. 

واصيب اربعة صحافيين على الأقل في التفجير الثاني، بحسب ما أفادت منظمة "ناي" لدعم الاعلام لوكالة فرانس برس. 

وأكدت وكالة تولو نيوز الاخبارية مقتل اثنين من صحافييها. 

ولم تعلن اي جهة مسؤوليتها عن التفجيرين الا ان تنظيم الدولة الاسلامية يستهدف غالبا الاقلية الشيعية في افغانستان. 

وقال ستانيكزاي "كان هناك عناصر من قوات الامن واشخاص وصحافيون (في الجوار). لا نعرف طبيعة التفجير أو عدد الضحايا المحتملين". 

وأكد المتحدث باسم وزارة الصحة وحيد مجروح أن 16 شخصا على الاقل قتلوا وأصيب 60 اخرون. وقال متحدث باسم وزارة الداخلية أن عدد القتلى وصل الى 20 قتيلا والجرحى إلى 70.

وصرح بهلوان شير مدير نادي مايواند للمصارعة لوكالة فرانس برس "كنت في الخارج عندما وقع الانفجار الاول الذي ادى الى مقتل اكثر من 30 شخصا، معظمهم من المصارعين". 

وأضاف "كنت أبحث عن المدرب وعثرت عليه أخيرا في المستشفى. أنه في حالة حرجة". 

وقال مستخدمون لوسائل التواصل الاجتماعي زعموا مشاهدة الهجوم ان الانتحاري قتل حراس النادي قبل ان يفجر نفسه داخله. 

وقال محمد حنيف على فيسبوك ان الانتحاري "فجر نفسه في الداخل حيث تجمع عدد كبير من الرياضيين. وسقط كثير من القتلى والجرحى". 

واظهرت صورة نشرت على تويتر ما يبدو أنه عدد كبير من الضحايا يتم وضعهم في الجزء الخلفي من شاحنة صغيرة تابعة للشرطة. 

هجمات متتالية

وقع آخر هجوم كبير على الشيعة في كابول في 15 آب/اغسطس عندما فجر انتحاري نفسه في مركز للتدريب ما أدى إلى مقتل عشرات الطلاب. 

وأعلن تنظيم الدولة الاسلامية مسؤوليته عن الهجوم الذي اثار موجة ادانة دولية وجاء وسط موجة من اعال العنف الدموية في أنحاء البلاد. 

وكان معظم الضحايا يدرسون لامتحانات دخول الجامعة عند وقوع الانفجار. 

وتلاه هجوم في اليوم التالي على مركز لتدريب تابع للاستخبارات. 

ويعتبر المدنيون أكبر ضحايا العنف في أفغانستان وخصوصا في كابول التي تعتبر هدفا لحركة طالبان وتنظيم الدولة الإسلامية. 

كما دفع الصحافيون ثمنا باهظا لتغطية النزاع. ففي 30 نيسان/ابريل أدى تفجيران الى مقتل تسعة صحافيين و16 شخصا اخرين. 

ومن بين القتلى كبير مصوري فرانس برس شاه ماراي. 

وقتل سائق الوكالة محمد اخطر بعد ذلك بنحو ثلاثة أشهر في هجوم انتحاري في كابول أدى إلى مقتل 23 شخصا. 

وجاء تفجيرا الاربعاء بعد يوم من اعلان حركة طالبان وفاة جلال الدين حقاني مؤسس شبكة حقاني التي يشتبه بأنها وراء عدد من الهجمات في كابول التي اعلن تنظيم الدولة الاسلامية مسؤوليته عنها. 

واعتقلت القوات الافغانية الخاصة 11 من عناصر شبكة حقاني في كابول والمناطق المحيطة، بحسب ما اعلنت وكالة الاستخبارات الافغانية الاربعاء. 

وتشن حركة طالبان هجمات قوية ضد قوات الامن في افغانستان بما فيها هجوم واسع استمر اياما على مدينة غزنة الشهر الماضي. 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. موجة حر تسفر عن وفاة ثلاثة أشخاص في الولايات المتحدة
  2. ميركل تحيي ذكرى محاولة اغتيال هتلر بدعوة لمناهضة التطرف
  3. طهران تندد بـ
  4. تعرف على الجزر الإيرانية ورأس مسندم العمانية التي تتحكم في مضيق هرمز
  5. إيران تتجاهل الدعوات للإفراج عن ناقلة النفط البريطانية
  6. الشيخ محمد بن زايد يزور الصين... للمرة الرابعة!
  7. الخطوط البريطانية تعلق رحلاتها الى مصر
  8. الكلاب المدرّبة أفضل صديق للأفغان في مكافحة الألغام
  9. إيران تبث شريطا دعائيا عن احتجاز الناقلة البريطانية
  10. دعوة أوروبية لإنهاء سياسة المهادنة لنظام طهران
  11. هنت لظريف: إيران اختارت طريقًا خطيرًا
  12. شاب سوري يتخلى عن هدوء برلين للالتحاق بجبهات المعارك في إدلب
  13. اعتقال قاتل نائب القنصل التركي في أربيل
  14. لندن تستدعي القائم بالاعمال الايراني بشأن ناقلة النفط
  15. المرأة السودانية تواصل الكفاح من اجل المساواة بعد الاطاحة بالنظام
  16. من يخلف السيستاني وخامنئي؟
في أخبار