: آخر تحديث

انطلاق مؤتمر إقليمي في مصر حول المساواة الجنسية والتنمية المستدامة

افتتح مصطفى الفقي مدير مكتبة الإسكندرية، وسحر نصر؛ وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي، المؤتمر الإقليمي حول أهداف التنمية المستدامة والمساواة بين الجنسين لبرلمانات الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. 

إيلاف: شارك في الافتتاح كل من أورليكا كارلسون؛ ممثلة الاتحاد البرلماني الدولي، والنائب طارق رضوان؛ رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب، وفايز الشوابكة؛ الأمين العام للاتحاد البرلماني العربي. 

أعرب الفقي عن سعادته لقيام الاتحاد البرلماني الدولي، وهو أقدم منظمة دولية مستمرة حتى الآن، بعقد هذا المؤتمر في مكتبة الإسكندرية الحاضنة لجميع المبادرات الداعمة لمسيرة التنمية، ولاستضافة هذا الحضور رفيع المستوى لمناقشة الفرص والتحديات التي تواجه البرلمانات في تنفيذ أهداف التنمية المستدامة والمساواة بين الجنسين.

لفت إلى أن تمكين المرأة طالما كان أحد أهم الأهداف التي سعت البرلمانات إلى تحقيقها، "إلا أننا مازلنا نحتاج ثورة تشريعية ونقلة نوعية في الثقافة لتعزيز مشاركة المرأة الفعالة في مسيرة التنمية".

وأكد الفقي على أهمية مناقشة قضية المساواة بين الجنسين، خاصة في هذه المنطقة من العالم، مذكرًا بمعاناة الشعوب العربية في ظل الصراعات القائمة، ومؤكدًا أن المرأة هي الدافعة الرئيسة لضريبة الدم في ظل النزاعات المسلحة.

من جانبها، رحبت سحر نصر وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي بالتعاون بين الاتحاد البرلماني الدولي والبرلمان المصري ومكتبة الإسكندرية لتنظيم هذا الحدث، معربة عن سعادتها لاختيار الاتحاد البرلماني الدولي مصر لاستضافة المؤتمر. ولفتت إلى أن المؤتمر يأتي في إطار الاحتفال بالأسبوع العالمي للديمقراطية، وهي فرصة للتأكيد على أهمية ثقافة الديمقراطية وقيم المواطنة وسبل تعزيز دور المرأة والشباب وتمكينهم للقيام بدور حيوي على المستويين الإقليمي والعالمي. 

أضافت نصر إن الرئيس السيسي وضع رؤية طموحة وشاملة لمصر، وقامت الحكومة بناء عليها بتحويل تلك الرؤية لبرامج تنموية ومشروعات على أرض الواقع. وأكدت أن مصر أدركت منذ البداية أن المساواة هي أساس التنمية، مشددة على أهمية البعد الاقتصادي في تحقيق المساواة بين الرجل والمرأة. ولفتت إلى أن وزارة الاستثمار تدرك أهمية تحقيق المساواة في إتاحة الفرص سواء كانت توظيف أو استثمار أو مشروع تنموي، كما توجد مادة في قانون الاستثمار للفرص المتساوية بين المرأة والرجل. 

وأشارت إلى أن الوزارة سعت إلى دمج المرأة في المشروعات الاقتصادية، فتم تحديد 50% من فرص التمويل للمرأة (شركات أو رواد أعمال)، كما تم تخصيص 80% من تمويل المشروعات متناهية الصغر للمرأة، لأنها مشروعات تهدف في الأساس إلى محاربة الفقر. 

وأكدت أن البرلمان المصري يلعب دورًا كبيرًا في التعبير عن احتياجات المواطن المصري الذي يمثله، وأنه يتعاون مع الحكومة في تعديل وصياغة التشريعات والقوانين الخاصة ببرنامج الاصلاح الاقتصادي والاجتماعي. 

في الختام أوضحت نصر إلى ثلاث نقاط تساعد على تحقيق أهداف التنمية المستدامة؛ وهي: مشاركة الشعب والبرلمان في وضع السياسات والبرامج، والتقييم السريع للبرامج وإتاحة المجال لتصحيح المسار، وأهمية وجود بيانات ومؤشرات لقياس الوضع في جميع المراحل. 

وفي كلمتها، قالت أورليكا كارلسون؛ ممثلة الاتحاد البرلماني الدولي، إنها تشعر بالفخر للمشاركة في المؤتمر الإقليمي حول أهداف التنمية المستدامة والمساواة بين الجنسين لبرلمانات الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وتحديدًا في مصر التي شهدت الإعلان العالمي بشأن الديمقراطية قبل عشرين عامًا بحضور أعضاء الاتحاد البرلماني الدولي. 

لفتت إلى أن الاتحاد البرلماني الدولي هو مؤسسة دولية تأسست عام 1889، وتؤمن منذ نشأتها بقيمة الحوار السياسي والسلام وحقوق الإنسان والحل السلمي للنزاعات. وأشارت إلى المرأة تعاني من التمييز والعنف في مناطق كثيرة في العالم، ولا تحصل على حقها في التعليم والصحة والحياة الكريمة، وأن هذه الأوضاع تفاقمت في السنوات الأخيرة نتيجة الحروب والنزاعات المسلحة. 
وشددت على أن تحقيق المساواة بين الجنسين هو أحد أهم أهداف الحكومات والبرلمانات في العالم، وأن أي تقدم يتم إحرازه في هذا المجال هو خطوة في اتجاه تحقيق أهداف التنمية المستدامة.  

من جانبه، قال النائب طارق رضوان؛ رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب، إن هذا المؤتمر يمثل فرصة لتبادل الخبرات حول دور البرلمانات في مسيرة تحقيق أهداف التنمية المستدامة، مبينًا أن التنمية المستدامة هي عملية موجهة ومحددة الأهداف، ويجب أن تكون عملية مجتمعية واعية وشاملة لا يستثنى منها أحد. 

ورأى أن الدول لن تتمكن من تحقيق التنمية من دون إعطاء المرأة حقها وتفعيل دورها كرائدة للتغيير. ولفت إلى عدد من المبادرات المصرية الأخيرة التي هدفت إلى تمكين المرأة وتعزيز دمجها في عملية التنمية، ومنها إعلان 2017 عامًا للمرأة، وتكليف الحكومة باعتبار استراتيجية تمكين المرأة 2020 هي استراتيجية العمل للسنوات المقبلة. 

تحدث النائب رضوان عن دور البرلمانيين في تحقيق أهداف ومشروعات التنمية، من خلال وضع مشاريع القوانين الخاصة بتحقيق أهداف التنمية، وإقرار موازنتها، والرقابة عليها، وتقييمها، وإشراك المواطن ومؤسسات المجتمع المدني في خطة التنمية. 

وفي كلمته، أكد فايز الشوابكة؛ الأمين العام للاتحاد البرلماني العربي، على أهمية دور البرلمانات في وضع برامج تعمل على تحقيق تغيير تنموي يكفل إزالة الفروق والتمييز بين الرجل والمرأة، ويضمن مشاركة المرأة في العملية السياسية، ويمنحها القوة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية الممنوحة للرجل، ويجعلها شريكة حقيقية في تقييم سياسات الدول وتشكيل اقتصاد المستقبل.
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. الإمارات تشيد بقرارات العاهل السعودي بشأن خاشقجي
  2. زيارة أربعينية الحسين في كربلاء... هيمنة إيرانية بامتياز
  3. العاهل السعودي يعفي نائب رئيس الاستخبارات من منصبه
  4. المغرب: توتر بين وزير دولة ومحافظ البنك المركزي المغربي
  5. نائب أميركي يتراجع عن اتهامه لكوشنر في قضية خاشقجي
  6. ميزانية 2019 ... وصفة العثماني لإخماد الغليان الاجتماعي
  7. عدد المسيحيين في لبنان سيرتفع... وهذا وضعهم الحالي
  8. دراسة: العامل الوراثي مؤثر في اختيار التخصّص الجامعي
  9. كندا تعتزم توطين سوريين من
  10. ترمب: الرواية السعودية حول وفاة خاشقجي جديرة بالثقة
  11. غوتيريش يعزي عائلة جمال خاشقجي
  12. مصدر مطلع على التحقيق: ولي العهد السعودي لم يكن على علم بوفاة خاشقجي
  13. واشنطن
  14. ولي العهد السعودي يطلع بومبيو على تفاصيل وفاة خاشقجي
  15. الخارجية السعودية: توجيهات الملك بقضية خاشقجي ترسيخ لأسس العدل
  16. الملك سلمان وأردوغان: اتفاق على مواصلة التحقيق في وفاة خاشقجي
في أخبار