: آخر تحديث
رأى أن انسحابًا حاليًا يتيح للنظام مواصلة تعذيب شعبه

تيلرسون: جيشنا باقٍ في سوريا لمحاربة داعش والأسد وإيران

قال وزير الخارجية الأميركي الأربعاء إن الجيش الأميركي لن يبقى في سوريا فقط من أجل هزيمة تنظيم داعش بالكامل، ولكن أيضًا من أجل مواجهة نفوذ إيران والمساعدة في نهاية المطاف على دفع الرئيس السوري بشار الأسد خارج السلطة.

إيلاف من واشنطن: أوضح تيلرسون في خطاب حول السياسة الأميركية في ستانفورد في ولاية كاليفورنيا: "إنه أمر حاسم لمصلحتنا الوطنية أن نحافظ على وجود عسكري ودبلوماسي في سوريا".

قدماه في القبر
وأشار إلى أن الهدف الأول للمهمة العسكرية سيبقى متمثلًا في منع "تنظيم الدولة الإسلامية من الظهور مجددًا"، لافتًا إلى أن "إحدى قدمَي التنظيم باتت في القبر، ومن خلال الحفاظ على وجود عسكري أميركي في سوريا، ستُصبح له قدَمان" في القبر.

ودعا تيلرسون إلى عدم "ارتكاب الخطأ نفسه كما في العام 2011" عندما "سمح الخروج المبكر من العراق لتنظيم القاعدة بأن يبقى على قيد الحياة" في هذا البلد. 

وبحسب وزير الخارجية الأميركي، فإن "عدم الالتزام من جانب الولايات المتحدة" من شأنه أن يوفر لإيران "فرصة ذهبية من أجل أن تعزز بشكل إضافي مواقعها في سوريا". 

رحيل يعزز السلام
وقال تيلرسون: "يجب أن نتأكد من أن حل هذا النزاع (السوري) لن يسمح لإيران بالاقتراب من هدفها الكبير، وهو السيطرة على المنطقة". أردف أن "الانسحاب التام" للأميركيين من سوريا "في هذه المرحلة سيساعد الأسد على مواصلة تعذيب شعبه". 

وشدد تيلرسون على أن قيام "سوريا مستقرة وموحدة ومستقلة يتطلب في نهاية المطاف قيادةً لما بعد الأسد"، معتبرًا أن "رحيل" الرئيس السوري في إطار عملية السلام التي تقودها الأمم المتحدة "سيخلق الظروف لسلام دائم".

جولة سوتشي
وأعلنت الأمم المتحدة الأربعاء أنها ستستضيف جولة جديدة من محادثات السلام حول سوريا في فيينا خلال الأسبوع المقبل قبل أيام من افتتاح مؤتمر تنظمه روسيا حول سبل إنهاء الحرب.

سيلي المحادثات المرتقبة في 25 و26 يناير في فيينا، مؤتمر سلام، يعقد في منتجع سوتشي البحري الروسي في 29 و30 من الشهر نفسه، في محاولة لإيجاد تسوية للنزاع السوري المستمر منذ نحو سبع سنوات.

وقالت الأمم المتحدة إن المبعوث الخاص للأمم المتحدة ستافان دي ميستورا "يتوقع أن تحضر الوفود إلى فيينا، وهي جاهزة لعمل جوهري معه".


عدد التعليقات 6
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. get rid of him
petro - GMT الخميس 18 يناير 2018 03:12
why don''t you kill assad and get rid of an evil man he is muvh worse than isis stop talking
2. نتيجه عكسية ؟
كندي - GMT الخميس 18 يناير 2018 04:36
من المؤكد ان استمرار التواجد العسكري الامريكي في سوريا - وهو طبعا غير شرعي - سيوحد معظم السوريين ( لانه يوجد خونه كما في كل البلاد ومرتزقه وعملاء ) ، تحت راية ( النظام ) لسبب بسيط : فالنظام وحلفاؤه ينادون ويعملون صراحة لأجل وحده اراضي سوريا وعدم تقسيمها او تفتيتها ، كل مواطن سوري شريف سيقف معهم حتى وان اختلف حول مواضيع كثيره فالوطن اولا ، الولايات المتحده كذلك تعلن وتعمل صراحه على اقامة كيان كردي انفصالي بذرائع صبيانية ومن المعيب جداً ان يروج لها ( دبلوماسيون ) ينحدرون الى ذلك المستوى من المهازل ، داعش ( وهو صناعة امريكيه ) انتهى ، ليس ب بجهود الولايات المتحده ولا بتحالفها ( الدولي ) ، انتهى رغما عن كل الجهود الامريكيه لاطالة وجوده، بالحقيقه تم سحبه من المسرح تمهيدا لإعادة صياغته باسم جديد وأسلوب ارهابي جديد ، ( مسمار جحا ) تم قلعه مؤقتا !!، لا احد يعتقد ان الولايات المتحده غبيه الى هذا الحد ، انها تدرك تماما بان استمرار تواجدها العسكري هو محور القوه الذي يستند اليه ( النظام ) وحلفاؤه ، هو المبرر الوحيد والقوي لاستمرارهم ، وهذا بالفعل هو المطلوب ، لو حصل تغيير في سوريا وانقلب الوضع ضد ايران ونفوذها ومليشياتها ( حزب الله في لبنان ) فماذا سيحصل : سينتهي حزب الله كميليشيا عسكريه ولن يعود له وجود او تأثير عسكري في كل المنطقه ، سيتغير الوضع في العراق كثيرا وسينكمش النفوذ الايراني ويصبح بلا جدوى ، وسوف يتأثر الوضع الداخلي في ايران نفسها وتفقد زخمها التوسعي ويتحجم دورها في المنطقه وتصبح عديمة الخطر ، هل هذا في مصلحة الولايات المتحده ؟ او بتعبير آخر : ماذا سيكون دور الولايات المتحده بعد ذلك ؟ لن يكون هناك حاجه الى هذا الكم من الاسلحه النوعيه التي تنتجها المصانع الامريكيه ، سيكون هناك اموال اقل وبالتالي عاطلين عن العمل اكثر ، لن يدفع ( احد ) لقاء خدمات غير ضروريه ، او على الاقل سيتقلص الدفع كثيرا ، اذن الولايات المتحده هي المتضرر الاكبر من رحيل ( النظام ) وتقليص الدور الايراني ، من هذا يتضح ان استمرار الوجود العسكري الامريكي في سوريا هو بالنهايه - وكما مخطط له بدقه - هو لتوحيد اكثر ما يمكن من القوى السوريه تحت راية ( النظام ) لابقاء الوضع الحالي ( المربح جداً للاداره الامريكيه ) على ما هو عليه ، فالأخ الاكبر بحاجه الى ( بعبع ) في المنطقه ولا فلن يحصل على بدل أتعاب لانه
3. ما هذا
NTBLP - GMT الخميس 18 يناير 2018 04:51
لم يقل انه سيحارب ايران والاسد من اين اتيتم بهذا
4. هراء و تخبط امريكي
ازاد دهوكي - GMT الخميس 18 يناير 2018 07:18
امريكا تتخبط في سياستها في المنطقه ... انها تكذب و لا تعرف ماذا تعمل . ليس لديها اي خطه واضحه للمنطقه. تخرب هنا و تدمر هناك عسى ان ينتج عن هذه الفوضى وضعا يخدم مصالحها. انها تفقد باستمرار اصدقائها و مؤيديها.امريكا تكذب عندما تقول بانها تريد ان تحارب ايران في المنطقه. سياستها الفاشله هي التي تقوي نفوذ ايران ... مثال قريب انظروا كيف خذلت اقرب اصدقائها و مؤيديها من اكراد العراق و جعلتهم يخضغون لسطوة ايران و حلفائها في بغداد. و سيخذلون و يتخلوا عن اكراد سوريا و يفقدون صداقتهم ايظا وكذلك صداقة تركيا و المستفيد الوحيد هو ايران.
5. يحارب ايران باعطاء
Rizgar - GMT الخميس 18 يناير 2018 19:59
يحارب ايران باعطاء الحشد الشيعي الاسلحة الفتاكة , و يحارب مع الجماعات الشيعية لتصدير نفط كوردستان الى ايران ....ربما يتعامل في الخفاء مع الامام المهدي حيث الامريكان ايظا مقتنعين بظهور الامام لاءبادة الكورد ....اللعنة على الكيان الخبيث والجاسوسة المس بيل .
6. كرسي الحكم
علي مملوك - GMT الخميس 18 يناير 2018 22:18
بشار الاسد مستعد لتسليم أي جزء من سوريا إلى أي كان، حتى أمريكا وأسرائيل في أن يبقى على كرسي الحكم


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. فاجعة الموصل تحرم سكانها فرحة الاحتفال بهزيمة داعش في سوريا
  2. الملك سلمان يُسلّم الفائزين جوائز مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل
  3. صور ثلاثية الأبعاد لقلب الجنين في رحم أمه
  4. إيران: ملوكنا القدماء هم من أنقذ اليهود
  5. داعش سيحتفظ بالقدرات الدعائية لـ
  6. كاتبة أسترالية: أردوغان معلم السياسة الرخيصة !
  7. معارض سوري يوضح لـ
  8. تربة
  9. تظاهرة واسعة في لندن للمطالبة باستفتاء جديد حول بريكست
  10. قوات سوريا الديمقراطية: الحرب ضد داعش مستمرة
  11. مسلمو الصين يُجبرون على أكل لحم الخنزير ويُمنعون من الصلاة
  12. في جولة جنيف الثانية .. الجزائر مرعوبة من مبادرة الحكم الذاتي
  13. المدمرة البريطانية (HMS Dragon) في بيروت الإثنين
  14. إضاءة برج خليفة في دبي بصورة لرئيسة وزراء نيوزيلندا
  15. قمة مصرية عراقية أردنية السبت
  16. رئيس وزراء العراق يطلب من البرلمان إقالة محافظ نينوى
في أخبار