: آخر تحديث
تتضمّن تدخلا جويا وبريا ضدّ المسلحين الكرد

الجيش التركي يبدء عملية "غصن الزيتون" في عفرين السورية

اسطنبول: أكد الجيش التركي السبت بدء عملية جديدة برية وجوية في سوريا ضد وحدات حماية الشعب الكردي التي تعتبرها تركيا "منظمة ارهابية".

وافاد الجيش في بيان ان العملية بدأت الساعة 14,00 ت غ ضد وحدات حماية الشعب والجهاديين مضيفا ان العملية ستنفذ في إطار "احترام وحدة أراضي سوريا" وانطلاقا من حقوق تركيا تماشيا مع القانون الدولي.

موسكو "قلقة"

أعربت روسيا السبت عن "قلقها" حيال اعلان تركيا بدء هجوم بري وجوي في شمال سوريا على وحدات حماية الشعب الكردية التي تعتبرها انقرة منظمة ارهابية، داعية الى "ضبط النفس".

وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان ان "موسكو قلقة حيال هذه المعلومات"، مضيفة "ندعو اطراف المواجهة الى ضبط النفس".

الجيش الروسي يغادر عفرين

وغادر العسكريون الروس منطقة عفرين، بحسب ما اعلنت السبت وزارة الدفاع الروسية.

وقالت الوزارة في بيان ان "قيادة القوات الروسية في سوريا اتخذت تدابير تهدف الى ضمان امن الجنود الروس الذين كانوا منتشرين في منطقة عفرين".

واضافت انه "تم سحب" هذه القوات نحو منطقة خفض التوتر في تل رفعت.

واوضحت انه تم اتخاذ هذه التدابير "لمنع استفزازات محتملة وجعل حياة العسكريين الروس وصحتهم في منأى من اي تهديد".

عفرين... أرض الزيتون والصابون

تعد منطقة عفرين التي بدأ الطيران التركي السبت باستهدافها في شمال سوريا، وتُعرف بكروم زيتونها المنتشرة على مد النظر، بمثابة أول منطقة اختبر فيها الأكراد الحكم الذاتي بعد اندلاع النزاع ثم انسحاب قوات النظام منها في العام 2012.

وأعلن الرئيس التركي رجب طيب اردوغان ثم أكد الجيش التركي السبت بدء هجوم عسكري تركي على المنطقة يستهدف المقاتلين الأكراد، في خطوة من شأنها أن تهدد مصير أكثر من مليون شخص يتوزعون على عشرات البلدات والقرى فيها.

منطقة "شبه محاصرة"

تقع منطقة عفرين شمال غرب محافظة حلب. تحدها تركيا من جهتي الشمال والغرب، وهي على تماس مع منطقة أعزاز الواقعة تحت سيطرة الفصائل المعارضة من جهة الشرق.

وللمنطقة حالياً منفذ وحيد يربطها بمدينة حلب التي تبعد ستين كيلومتراً عنها، يمر عبر بلدتي نبل والزهراء الشيعيتين الواقعتين تحت سيطرة مسلحين موالين لقوات النظام.

يقول المرصد السوري لحقوق الانسان أن هذا الطريق يشكل "المتنفس الوحيد لمنطقة عفرين شبه المحاصرة". وهو غالباً ما يكون سالكاً، الا انه في بعض الأحيان، يعمد مقاتلو البلدتين الى اغلاقه عند وقوع حوادث معينة.

تعد مدينة عفرين مركز المنطقة التي يعد الأكراد الغالبية الساحقة من سكانها، وتتبع لها أكثر من 360 قرية وبلدة، يقيم فيها أكثر من مليون شخص، نصفهم نازحون عرب وكرد من مناطق سورية عدة.

انسحاب قوات النظام

منذ اندلاع النزاع في سوريا في العام 2011، اتخذ الأكراد في عفرين وبقية المناطق التي يتواجدون فيها في شمال وشمال شرق سوريا موقفاً محايداً من النزاع، عرضهم لانتقادات حادة من قبل المعارضة التي تأخذ عليهم عدم تصديهم لقوات النظام.

ومنذ العام 2012، باتت عفرين تحت سيطرة المقاتلين الأكراد، الذين يقدر المرصد السوري عددهم حالياً بخمسة آلاف. وعمدوا اثر ذلك الى تحصين منطقتهم بشكل جيد ومنعوا أي وجود عسكري لفصائل المعارضة داخلها.

وسمح غياب النظام المبكر عن عفرين للأكراد بتجربة الحكم الذاتي لأول مرة، فسارعوا الى رفع صور زعيم حزب العمال الكردستاني عبد الله اوجلان الذي تعتقله تركيا منذ العام 1999، وأنعشوا لغتهم التي كان يمنع عليهم التحدث بها وأسسوا المراكز التربوية والثقافية الكردية. كما شكلوا مجالس محلية وبلدية خاصة.

ومع توسع مناطق سيطرتهم تدريجياً في شمال وشمال شرق سوريا، شكلت عفرين إحدى مناطق الادارة الذاتية الثلاث، ثم أحد أقاليم النظام الفدرالي الذي أعلنوه في آذار/مارس 2016 ويضم كذلك الجزيرة (محافظة الحسكة، شمال شرق) والفرات (شمال وسط، تضم أجزاء من محافظة حلب واخرى من محافظة الرقة).

تعتبر منطقة عفرين زراعية بامتياز، إذ تكسوها أشجار الزيتون بشكل رئيسي، وتعرف بزيتها الصافي وصابونها الذي يعد من أجود أنواع الصابون الحلبي الذائع الصيت.

ويطلق على عفرين تسمية جبل الأكراد، نظراً لطبيعتها الجبلية التي مكنت المقاتلين الأكراد من تحصينها وحفر الخنادق لاعاقة الوصول اليها من المناطق القريبة تحت سيطرة الفصائل لا سيما أعزاز الواقعة في منطقة سهلية.

التهديدات التركية

رغم تلك التحصينات، لم تبق عفرين بمنأى عن الاستهداف سواء من الجيش التركي أو من الفصائل المعارضة المدعومة من أنقرة.

وأوقعت المعارك في محيط عفرين خلال السنوات الماضية مئات القتلى من الفصائل والأكراد. كما سقط ضحايا مدنيون جراء القذائف الصاروخية والمدفعية.

وليست التهديدات التركية الأخيرة لعفرين بجديدة، اذ لطالما أكدت أنقرة منذ سيطرة الأكراد على المنطقة عزمها اتخاذ "كافة الاجراءات" لمنع تمركز "خلايا ارهابية" في المناطق الحدودية مع سوريا.

وفي صيف العام 2012، اتهم الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الذي كان حينها رئيسا للوزراء، النظام السوري بوضع مناطق عدة في شمال سوريا "في عهدة" حزب العمال الكردستاني.

وتخشى أنقرة من إقامة الأكراد حكماً ذاتياً على حدودها. وتعد حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي في سوريا وجناحه العسكري وحدات حماية الشعب الكردي، "منظمة ارهابية"، وتعتبرهما امتداداً لحزب العمال الكردستاني الذي يخوض تمرداً ضد القوات التركية على أراضيها منذ عقود.


عدد التعليقات 3
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. Stop the terrorist
free - GMT السبت 20 يناير 2018 17:29
Erdogan is the number ONE terrorist hiding behind state intstituton and the world needs to see through his extremist views. The Kurds have . They so called free world has to stop the mad man.alway been very moderate in their views and accepting of other
2. العنصرية الاردوغانية
هادي المختار - GMT السبت 20 يناير 2018 17:55
ان تجار الدين والاخوان الشياطين تكاتفوا على حرب عنصرية ضد الكورد المسلمين، فكيف يخدعنا اردوغان وقد دق مسمار الفرقة بين العرب والكورد في سوريا، فبأي شرعية يبيد اردوغان الكورد والاتراك دخلاء على المنطقة، فقد جاءوا مع القوات المغولية من جبال اتاي في شمال منغوليا وتوسعوا باستخدام الدين الاسلامي حتى وصلوا الى اسوار فيينا ولكنهم لم يقدموا اية اضافة الى الحضارة الانسانية، بل زيادة اعدد الحريم والسبايا، يوجد المئات الآلاف من العرب النازحين في عفرين، فأن اردوغان سيشرد عرب سوريا، الا يكفي الشعب السوري ما عاناه من غزوة داعش والحزب الله والحرس الثوري الإيراني، والان يبدأ غزو التركي مع مليشيات اخوان الشياطين.
3. اوكار الارهاب
كندي - GMT السبت 20 يناير 2018 18:10
اسس الانفصاليون الأكراد أوكارا للارهاب في العراق وسوريا ، لو نراجع احداث العقود الاخيره نجد ان الارهاب نمى وترعرع وبدأ من المناطق التي يسيطر عليها الأكراد ، من هنا يتضح الترابط القوي بين الفوضى الخلاقه الامريكيه والارهاب بمختلف وجوهه ، ومن هنا ايضا يتضح سبب الدعم الامريكي للانفصاليين الأكراد ، حقاً من بعض الغباء ما قتل ، فقد سارع الارهابيون الأكراد الى كشف وجوههم الارهابيه برفعهم صور زعيمهم الارهابي اوجلان المصنف عالميا على انه ارهابي ، معلنين بكل وضوح انهم ارهابيون ، هذا الذي يحرج الراعي الاول للارهاب في العالم ويحد من دعمه الكبير للانفصاليين الأكراد ويتخلى عنهم مكرها في عفرين ، فالأخ الارهابي الاكبر يدعم الارهاب فعلا ويشجبه قولا ، ومن المؤسف حقاً الا يتم تعاون مفتوح بين تركيا وسوريا للقضاء على الخطر المشترك الاول والاكبر والاخطر ، بعض التنازلات من الطرفين ستؤدي الى نتائج باهرة ولا سيما ان شعار المؤامره ( اسقاط النظام ) قد سقط نهائيا وتم إغلاق صفحته .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. منتدى الفكر العربي يرحب بتفاهمات اليمن
  2. فريق ترمب يدافع عن العلاقات مع السعودية
  3. أوكرانيا تنظم مجمعًا لتأسيس كنيسة أرثوذكسية مستقلة عن موسكو
  4. ترمب يُعلنها: أهلا بالمعركة
  5. دراسة: شعب العراق فتي.. ثلثا أسره يمتلكان مساكن ونصفهم سيارة
  6. جمعيات القضاة المغاربة تدرس رفع قضية قذف ضد الوزير الرميد
  7. خفض موازنة التحقيق في تواطؤ ترمب المفترض مع روسيا
  8. أستراليا تعترف بالقدس الغربية عاصمة لإسرائيل
  9. يد دونالد ترمب تقترب من الصحراء
  10. هل أطلق الشباب رصاصة الرحمة على التلفزيون التقليدي؟
  11. برلمانيون يطالبون حكومتهم بإعادة تعريف الإسلاموفوبيا
  12. العراق يتطلع لمزيد من التفاهمات لانهاء النزاع اليمني سلميا
  13. محلّلون: اتفاقات اليمن الهشة بحاجة إلى الحماية
  14. السعودية ترحّب باتفاق السويد
  15. تعرّف على أبرز الأحداث التي طبعت عام 2018
في أخبار