قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

نصر المجالي: أكد السفير البريطاني الجديد في بيروت كريس رامبلينغ استمرار التعاون مع لبنان والشراكة مع جيشه، وهو الوحيد المدافع عن الأمن من الحدود إلى البحر الأبيض المتوسط.

وفي أول مهامه الرسمية، خارج العاصمة بيروت، زار السفير رامبلينغ يوم الأربعاء، مدرسة القوات الخاصة التابعة للجيش اللبناني في حامات، حيث جال مركز التدريب وهنأ آخر الجندي من دفعة العشرة آلاف عنصر الذين تم تدريبهم في المركز.

واجتمع السفير البريطاني مع قائد مدرسة تدريب القوات الخاصة واستمع إلى كيفية استفادة العناصر من التدريب المشترك بين المملكة المتحدة والولايات المتحدة وتمكّنهم من توفير الامن في جميع انحاء المدن والقرى اللبنانية.

وقد التزمت المملكة المتحدة بأكثر من 63 مليون جنيه إسترليني لدعم الجيش اللبناني منذ عام 2010، إلى جانب مساهمات كبيرة من الولايات المتحدة الأميركية وغيرها من المانحين الدوليين.

وبعد الزيارة، قال السفير رامبلينغ: "انه لشرف لي ان أزور مدرسة القوات الخاصة التابعة للجيش اللبناني وان ارى واسمع كيف يساعد دعم المملكة المتحدة الجيش اللبناني في الحفاظ على الأمن والاستقرار".

وأضاف: "نحن نؤمن بقدرات الجيش باعتباره المدافع الوحيد عن لبنان، وتوفيره الأمن لجميع المواطنين من الحدود إلى البحر الأبيض المتوسط. انا فخور حقا بتسليم شهادة التدريب البريطانية للجندي صاحب الرقم عشرة آلاف من دفعة الذين تخرجوا من هذا المركز؛ وهو دليل على التزامنا بتدريب حوالي ثلث القوة المقاتلة للجيش اللبناني. نحن مستمرون بشراكتنا مع الجيش اللبناني بالفعل وليس فقط بالقول".