: آخر تحديث
دخول الإضرابات العامة في إيران أسبوعها الثالث

دعوة مجلس الأمن لتحقيق عاجل بتصاعد الإعدامات بعرب الأهواز

"إيلاف من لندن": دعت المعارضة الإيرانية الأمين العام للامم المتحدة ومجلس الامن إلى ارسال فريق عاجل لتقصي الحقائق إلى الأهواز حول تصاعد الاعدامات لمواطنيها العرب وأوضاع السجناء والمعتقلين، معتبرة ذلك جريمة ضد الانسانية فيما يتواصل اضراب التجار وسائقي الشاحنات للاسبوع الثالث في عشرات المدن الإيرانية. 

وقالت رئيسة "المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية" مريم رجوي في رسالة من مقر المجلس في باريس انه وفقا للمعلومات "فقد تم إعدام عدد من أبناء وطننا العرب في الأهواز من قبل الجهاز المجرم التابع للنظام الديني". 

وأشارت في الرسالة التي اطلعت عليها "إيلاف" الاثنين إلى أنّه يوم امس الاحد "اتصلت إدارة المخابرات سيئة الصيت في الأهواز بعدد من عوائل المعتقلين وطالبتها بمراجعة الإدارة وهناك قاموا بتسليم عوائل المعتقلين ورقة تتضمن إعدام أبنائهم". وأكدت انه "لم يسمح مرتزقة النظام لعائلات المعتقلين بعقد التجمعات والمراسم وأكدوا أنهم ليس لديهم الحق في إجراء مقابلات حول هذا الموضوع".

 ووصفت رجوي إعدام المواطنين العرب في مدينة الأهواز بأنه جريمة ضد الإنسانية قائلة "إعدام المواطنين العرب جريمة ضد الإنسانية تحت أي عنوان كان ومهما كانت ذريعته وأدينه بقوة". واضافت "أعزّي المواطنين في الأهواز وأبناء خوزستان وعموم إيران وذوي الأشخاص الذين أعدمهم النظام باستشهاد أبناء بلدنا بمظلومية. لابد من أن يحاسب نظام الملالي المجرم على سفك الدماء هذا" وخوزستان تسمية تطلق ايضا على اقليم عربستان الجنوبي الغربي.

وطالبت رجوي الأمين العام للامم المتحدة ومجلس الأمن الدولي باتخاذ إجراء عاجل وإرسال وفد لتقصي الحقائق إلى الأهواز لتقديم تقرير عن العدد الدقيق للأشخاص الذين أعدمهم النظام وعن وضع السجناء والمعتقلين. كما دعت "أبناء خوزستان وعموم البلاد إلى دعم المواطنين العرب" قائلة "أدعو إلى دعم المواطنين العرب وحقوقهم المطموسة والاحتجاج على الإعدامات".

 

 

 

وكانت "حركة التحرير الوطني الاحوازي" قد أكدت امس الاحد اعدام السلطات الإيرانية 22 مواطنا احوازيا بتهمة ارتباطهم بتفجير استهدف احتفالا للحرس الثوري مؤخرا، موضحة ان السلطات اتهمت الاحوازيين بالتفجير لتقدمهم إلى الدول الاوروبية التي يعيشون فيها منفيين على انهم ارهابيون مرتبطون بتنظيم داعش وعليها محاكمتهم على اراضيها او تسليمهم لطهران.  

المعارضة: استمرار الاضرابات في إيران رغم الردع

ومن جهته قال مهدي عقبائي عضو "المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية" ان الاضرابات التي تشهدها إيران دخلت اسبوعها الثالث وهي مستمرة رغم الاجراءات الردعية للسلطات.

وأشار عقباني في تصريح صحافي تسلمت "إيلاف" نصه الاثنين إلى أنّه "رغم الأعمال والتدابير القمعية والرادعة للقوات العسكرية والاستخباراتية والأمنية يستمر إضراب التجار في العديد من المدن الإيرانية حيث يواصل تجار مدن طهران واصفهان ومشهد وتبريز وكرمان ورودسر وبابل وبقية مدن البلاد إضرابهم احتجاجا على التضخم والفقر والغلاء وهم مصرون على العزوف عن فتح محالهم التجارية.

واوضح ان إضراب سائقي الشاحنات والمركبات الثقيلة مستمر ودخل الجولة الرابعة للإضراب حيث شمل حتى الآن قرابة 70 مدينة تابعة إلى 24 محافظة.. منوها ايضا إلى أنّ إضراب مزارعي مدن وقرى منطقة شرق وغرب أصفهان مستمر في اسبوعه الاول.

وأكد المسؤول الإيراني المعارض في الختام "أن الشعب والمقاومة الإيرانية قد عقدا العزم على الاستمرار في الانتفاضة والإضراب الوطني الشامل حتى إسقاط النظام وهذا هو ما سيحصل".

روحاني يحاول الهروب إلى الأمام

واعتبرت المعارضة الإيرانية تصريحات الرئيس الإيراني حسن روحاني الاخيرة في التقليل من آثار العقوبات الاميركية الجديدة على بلاده بأنها محاولة للهروب إلى الأمام. 

وأشار المجلس في بيان صحافي من مقره في باريس تسلمت "إيلاف" نصه الاثنين إلى أنّ روحاني قال في تصريحات السبت الماضي إن مشكلة العقوبات ليست في المواد الغذائية والأدوية وانما في استهداف  المنظومة المصرفية وصادرات النفط وبعض المواد المصدّرة الأخرى التي تخص عوائد البلاد، وانه ليست في بلاده أية مشاکل في ما يخص السلع الأساسیة و الأدویة وغیرها من الحاجات الرئیسیة وأن المستودعات مملوءة لتلبية الاحتياجات لأشهر مديدة حيث اعتبر المجلس هذه التصريحات بأنها "اعتراف بحقيقة أن تأوهات قادة النظام من العقوبات ليست بسبب شحة المواد الغذائية والأدوية، وإنما بسبب قطع إيصال الوقود إلى ماكنة القمع والإرهاب وإذكاء الحروب".

وأكد المجلس ان مشكلة الشعب الإيراني ليست في شحة الغذاء والأدوية ولا في العقوبات "وإنما مشكلته في الملالي الفاسدين والمجرمين الحاكمين الذين نهبوا على مدى أربعة عقود كل ثروات البلاد أو أنفقوها لتصدير الإرهاب وإثارة الحروب والمشاريع النووية والصاروخية كما بدّدوا غذاء وأدوية المواطنين وأخذوها رهينة بيدهم بسياساتهم وأدائهم".

وبين المجلس الإيراني المعارض في الختام إلى أنّه "بينما الأعمال الإرهابية للنظام الإيراني في ألبانيا وفرنسا وأميركا وبلجيكا والدنمارك والنرويج تنكشف واحدة تلو الأخرى، فإن روحاني وفي محاولة للهروب إلى الأمام ادّعى بكل وقاحة بمكافحة الإرهاب وقال: يريد الأميركيون الادعاء أن إيران راعية للإرهاب ويريدون كذبًا الادعاء بأن إيران راعية التمويل للإرهاب..الشعب الإيراني كان دومًا في الخط الأمامي لمكافحة الإرهاب وكان دومًا في خط مكافحة التمويل للزمر الإرهابية".

يشار إلى أنّ الحزمة الثانية من العقوبات الأميركية على إيران قد دخلت حيز التنفيذ في الخامس من الشهر الحالي مستهدفة على وجه التحديد قطاع الطاقة وذلك بعد انسحاب واشنطن من الاتفاق الدولي النووي مع إيران في مايو الماضي.

وشملت العقوبات 50 بنكا إيرانيا مع فروعها، وأكثر من 200 شخصية وسفينة في قطاع النقل البحري الإيراني، إضافة إلى شركة الخطوط الجوية الإيرانية وأكثر من 65 طائرة من أسطولها، كما أدرجت المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية على لائحة العقوبات.


 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. برنامج أوباما للتغطية الصحية محور معركة أميركية جديدة
  2. تدريبات عسكرية مصرية مع الأردن ودول الساحل والصحراء
  3. الرئيس العراقي يتخلى عن جنسيته البريطانية
  4. شخصيات دولية تدعو أوروبا لسياسة حازمة ضد النظام الإيراني
  5. مستحضرات تجميل مفصلة لبشرة كل إنسان
  6. قرار عالمي في
  7. اكتشاف مقبرة تعود لأكثر من 4400 عام جنوب القاهرة
  8. الأميرة للا مريم تدشن
  9. في يومه العالمي: تعرف على دور الشاي في استقلال أمريكا
  10. مئات من الستر الصفراء يتظاهرون في بروكسل بهدوء
  11. مستقبل الـ(ناتو) وسؤال
  12. أزمة الخبز ترهق الكوبيين
  13. محمد بن راشد: التسامح هو عنوان المجتمعات المتقدمة فكريا وإنسانيا
  14. خبراء: مواجهة الإرهاب دون معالجة أسبابه تعني حروبا بلا نهاية
  15. حرب داخلية في حكومة ماي
  16. جاريد كوشنير... صاحب التأثير الصامت في البيت الأبيض
في أخبار