قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

نفى الرئيس الأميركي دونالد ترمب، ما اشيع حول إستعداد بلاده تسليم المعارض التركي فتح الله غولن إلى تركيا في إطار صفقة بين أنقرة وواشنطن.

وتتهم تركيا غولن بتدبير محاولة الانقلاب الفاشلة التي وقعت عام 2016.

واكد ترمب في تصريحات نقلتها شبكة سكاي ينوز عربية ان تسليم غولن ليس قيد الدراسة.

وقضى فتح الله غولن ما يقرب من 20 عاما في المنفى الاختياري في جبال بوكونو، ونفى المزاعم التي أعلنتها بحقه حكومة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وكانت الولايات المتحدة قد طالبت تركيا بتقديم دليل مقنع للمضي في أي إجراءات للتسليم.

وقال ترمب للصحافيين: "نبحث دائما عما يمكن أن نفعله من أجل تركيا"، وقال، إن واشنطن "تتمتع بعلاقات جيدة" مع أنقرة بعد إطلاق تركيا مؤخرا سراح قس أميركي معتقل. في إشارة إلى القس أندرو برونسون الذي أطلق القضاء التركي سراحه بتاريخ 12 أكتوبر الماضي.

وقد وجهت المحاكم التركية إلى برونسون تهما تتضمن روابط مزعومة مع نشطاء أكراد وأنصار المعارض التركي فتح الله غولن، وتسببت قضية القس بأزمة كبيرة بين أنقرة وواشنطن، حيث فرضت الولايات المتحدة مجموعة من العقوبات على تركيا، الأمر الذي تسبب بأزمة اقتصادية في البلاد، وخسرت الليرة التركية على إثره ما يقارب 40 في المئة من قيمتها منذ بداية العام الجاري.