قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بوينوس& ايرس: بدأت السبت في بوينوس آيرس على هامش أعمال قمة مجموعة العشرين القمّة المنتظرة بشدّة بين الرئيسين الأميركي دونالد ترمب والصيني شي جينبينغ والتي يمكن أن تؤدّي إلى تخفيف الحرب التجارية بين البلدين أو تأجيجها.

وأعرب ترمب في مستهل "عشاء العمل" هذا بينه وبين نظيره الصيني عن تفاؤله، وقال "سنبحث في ملف التجارة وسينتهي بنا الأمر على الأرجح إلى تحقيق شيء جيد لكل من الصين والولايات المتحدة".

واختتمت مجموعة الدول العشرين أعمالها السبت في بوينوس آيرس وسط تباعد بين الولايات المتحدة وشركائها بسبب رفضها دعم التحرك لحماية المناخ، وكذلك بعدما تم تجنب ذكر التعهدات السابقة بمحاربة الحمائية التجارية في البيان الختامي للقمة.

وجاء في البيان الختامي أن كل الدول الاعضاء في مجموعة العشرين باستثناء الولايات المتحدة تدعم تطبيق أهداف اتفاق باريس حول التغير المناخي والتي "لا عودة عنها".

وفيما يشن الرئيس الاميركي دونالد ترمب حربا تجارية على الصين ودول اخرى، تجنب البيان الختامي للقمة ذكر مكافحة الحمائية والالتزام بالتجارة المتعددة الاطراف.

وبدلا من ذلك، لفتت الدول الاعضاء فقط الى "المشاكل التجارية الحالية".

وأكدت أيضا أن النظام التجاري المتعدد الأطراف "لا يحقق أهدافه" على صعيد النمو وخلق وظائف، وساندت "الاصلاح الضروري لمنظمة التجارة العالمية"، وذلك في هذا البيان الذي كان موضع مفاوضات شاقة فيما كثفت الولايات المتحدة المواجهات مع شركائها التجاريين.
&