تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث
قصتها تناقلتها الكثير من وسائل الإعلام

طفلة سورية معوقة تستبدل المعلبات الفارغة بأطراف اصطناعية

قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

سرجيلا: بعد خمسة أشهر من انتشار صورها على مواقع التواصل الاجتماعي وهي تمشي بواسطة معلبات فارغة وضعها والدها لها، تعود الطفلة المعوقة مايا مرعي اليوم لتتجول بأطراف اصطناعية طبية في مخيمها في شمال سوريا.

وُلدت مايا (ثماني سنوات) بتشوه في رجليها. وللتخفيف من معاناة ابنته، عمد والدها محمد، الذي يعاني من الأمر ذاته، إلى "اختراع" أطراف اصطناعية تساعدها في المشي، ليست سوى قطع بلاستيك ومعلبات لمواد غذائية محشوة بالقطن والقماش.

في يونيو الماضي، نشرت وكالة فرانس برس ووسائل إعلام أخرى صوراً لمايا وهي تتجول بأطرافها الاصطناعية من المعلبات في مخيم للنازحين في محافظة إدلب (شمال غرب) تعيش فيه مع عائلتها منذ فرارهم من بلدتهم في جنوب حلب.

وضجت مواقع التواصل الاجتماعي بالصور وأعرب كثيرون عن تضامنهم مع الطفلة المحجبة. وإثر ذلك، نقل الهلال الأحمر التركي مايا ووالدها محمد إلى اسطنبول لتلقي العلاج والتدرب على أطراف اصطناعية طبية حقيقية.

وفي اسطنبول، تكفل أحد الأطباء، متأثراً بفيديو تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي، نفقة علاج وتدريب مايا ووالدها.

وبعد رحلة علاج استمرت خمسة أشهر في تركيا، عادت مايا السبت إلى المخيم في بلدة سرجيلا لتتجول بمساعدة عكازين على أطرافها الاصطناعية الجديدة، وتلعب وتضحك مع أصدقائها.

ويقول والدها محمد (36 عاماً) ولديه خمسة أطفال آخرين، "فرحت كثيراً حين رأيتها تمشي"، مشيراً إلى فترة تدريب صعبة "أصبحت خلالها مايا أقوى" شيئاً فشيئاً إلى أن "أصبحت تمشي بشكل صحيح".

ويضيف "أصبح بإمكانها اليوم أن تلعب مع الأطفال (...) عائلتي وأقربائي جميعهم فرحوا حين رأوا مايا تمشي على أطراف اصطناعية".

وتلقى الوالد أيضاً تدريباً على الأطراف الاصطناعية، إلا أنه يواجه صعوبة في استخدامها، ولا يزال يزحف على الأرض مستعيناً بقطعتي خشب يمسك بهما بيديه.

أما مايا فباتت اليوم قادرة على وضع الأطراف الاصطناعية بسهولة. تجلس في خيمة العائلة إلى جانب والدها وإلى جانبيها الطرفان الاصطناعان اللذان رُسم عليهما العلم التركي، وقد ألبستهما سروالا أسود وحذاء زهريا، قبل أن تعود وتضعهما.

يساعدها والدها في الوقوف، تمسك عكازيها وتكمل سيرها.

تكتفي مايا بابتسامة خجولة وبهز رأسها إيجابا حين يسألها والدها إن كانت سعيدة اليوم.

ويقول حسين، عم الطفلة والذي رافقها في رحلة العلاج، "عندما رُكبت لها الأطراف، كانت فرحتها كبيرة ولا توصف".

ويضيف "في البداية، عانت من بعض الصعوبات للاعتياد على الأطراف (الجديدة)، كونها كانت تمشي على علب بلاستيك".

ويتابع "كانت مثل الطفل الصغير حين يبدأ بتعلم المشي".


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. كندا: لا اعادة انضمام روسيا الى مجموعة الثماني
  2. الحرائق في غابات الأمازون تمثّل
  3. اردوغان يتحدى الاتحاد الاوروبي 
  4. ما سبب الخلاف الدبلوماسي حول غرينلاند؟
  5. حمدوك من اقتصادي في الأمم المتحدة الى رئاسة الوزراء في السودان
  6. ماذا يعني توظيف فيسبوك صحافيين لصناعة الإعلام؟
  7. ظريف يهدّد المتظاهرين الإيرانيين ضده في ستوكهولم بالقتل
  8. وزير الدفاع الأميركي يؤكد مقتل حمزة بن لادن
  9. العراق لحسم مسؤولية
  10. ماكرون: لا مستقبل لبريطانيا إلا في أوروبا
  11. طلاب هونغ كونغ يقاطعون الدراسة
  12. شجار خلال عرض مسرحي عن الهولوكست في مصر
  13. القضاء العراقي يشكل هيئات تحقيق بقضايا المغيبين والمختطفين
  14. بوريس جونسون يريد اتفاقًا حول بريكست
  15. إيران تكشف عن منظومة دفاع صاروخية محلية الصنع
  16. نظام أردوغان يهتز !
في أخبار