طرابلس: أعلنت وزارة الداخلية الليبية الإثنين اكتشاف مقبرة جماعية تضم رفات 34 مسيحيا أثيوبيا قضوا على يد تنظيم الدولة الإسلامية عام 2015.

وكان تسجيل فيديو بث على الانترنت في نيسان/أبريل 2015 أظهر إعدام 28 شخصا على الأقل وصفوا بأنهم مسيحيون أثيوبيون.

وأفاد مسؤول ليبي الإثنين أن رفاتهم استخرجت قرب سرت المعقل السابق للتنظيم قبل اخراجه من هذه المدينة الساحلية في كانون الأول/ديسمبر 2016 من قبل قوات الحكومة التي تدعمها الأمم المتحدة.

وقال طه حديد الناطق باسم قوة حماية سرت لفرانس برس إن جثامين 34 أثيوبيا استخرجت الأحد من مزرعة قرب المدينة.

وأضاف "بحسب مكتب النائب العام فإن هذه الرفات تعود الى الأثيوبيين الذين تم اعدامهم".

ووفق ادارة التحري والتحقيقات الجنائية في مصراتة فقد جاء اكتشاف المقبرة الجماعية نتيجة اعترافات لأعضاء في التنظيم الجهادي اعتقلوا خلال معركة استعادة سرت.

وقالت الإدارة على صفحتها في فيسبوك ان اعادة الرفات الى أثيوبيا ستتم "بعد إنهاء الاجراءات القانونية المعمول بها محليا ودوليا".