قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

نصر المجالي: أكد مستشار كبير للمرشد الإيراني الأعلى علي خامنئي أن تواجد إيران في المنطقة أمر لا مفر منه، وقال إن بلاده "ستواصل هذا النهج لكي نبقى العنصر الأكثر حسمًا في المنطقة".

وقال علي أكبر ولايتي، مستشار الشؤون الدولية لخامنئي في كلمة أمام المؤتمر الجامعي دعماً لانتفاضة فلسطين، اليوم الخميس، إن "دعم إيران لمحور المقاومة ساهم في شل الكيان الصهيوني في اعتداءاته على غزة ولبنان"، قائلا: "إننا نفتخر بدعم المسلمين في مواجهة الصهاينة".

وحسب وكالة (فارس)، فإن ولايتي، وهو سياسي محترف وطبيب أطفال سابق، أفاد بأن "المسؤولين في المقاومة الفلسطينية في حرب غزة قالوا أيضاً إن ايران زودتنا كل شيء من رغيف الخبز إلى السلاح".

وقال إن هذا الكلام أعلنه الأمين العام لحركة الجهاد الاسلامي رمضان عبدالله شلح، عقب الحرب، "ونحن نفتخر بدعمنا للمسلمين في مواجهة الصهاينة"، مشيراً إلى أن حزب الله في لبنان تم دعمه أيضاً من قبل إيران، وقال: "إن حزب الله اليوم بات في وضع يتهرب ساسة الكيان الصهيوني من مواجهته على غرار حرب تموز".

مخطط تقسيم 

ولفت مستشار المرشد الأعلى للثورة الإيرانية، إلى ما وصفه "المخطط الأميركي الرامي إلى تقسيم الدول"، وقال إن مخطط الشرق الأوسط الجديد يرمي إلى تقسيم الدول وإيران ترفض هذا المخطط، مشيراً إلى وقوف إيران دوماً بوجه هيمنة الاستكبار، مؤكداً أن الشعب الإيراني رفض على مر التاريخ فرض الهيمنة عليه.

وأكد ولايتي: "أن تواجد إيران في المنطقة أمر "لا مفر منه"، ولكي نبقى العنصر الاكثر حسمًا في المنطقة سنواصل هذا النهج". وتابع: "وجودنا في العراق وسوريا وفلسطين ولبنان جاء بالتنسيق وبرغبة من حكومات هذه البلدان، وكذلك إذا كنا ندعم اليمن فذلك من منطلق الواجب الإنساني ولتعلم السعودية أن تشبثها بهذا النهج سيجعل من اليمن أشبه بفيتنام للسعوديين (!) ".

وفي الأخير، أكد ولايتي رفض طهران أي دعوات لربط مهمة الحفاظ على الاتفاق النووي بتقييد برنامج إيران الصاروخي أو تمددها الإقليمي، مشددًا على أن تواجد إيران في المنطقة "أمر لا مفر منه، ولكي نبقى العنصر الأكثر حسمًا في المنطقة سنواصل هذا النهج".