: آخر تحديث

موفد سيول يشكر بكين لدورها في محادثات نووي كوريا الشمالية

بكين: شكر مستشار الامن القومي الكوري الجنوبي تشونغ اوي يونغ الاثنين الصين لـ"دعمها الحيوي" للعملية الدبلوماسية التي افضت الى الاعلان عن قمة تاريخية مقرر عقدها بين الرئيس الاميركي دونالد ترمب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون.

وبعد ايام من اعلانه من امام البيت الابيض عن قمة مقرر عقدها بين الرئيس الاميركي والزعيم الكوري الشمالي، توجه تشونغ اوي يونغ الى بكين لاطلاع وزير الخارجية الصيني يانغ جيشي على التقدم السريع الذي تحقق في التعاطي مع الازمة النووية.

ووافق كل من ترمب وكيم على عقد قمة في اواخر مايو المقبل، الا انه لم يتم تأكيد موعد محدد للقاء. وقال تشونغ إن "رئيسنا مون جاي إن، والحكومة (الكورية الجنوبية) يعتبران ان التقدم الذي تحقق على مستويات عدة باتجاه تحقيق هدف السلام ونزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية تم التوصل اليه بدعم حيوي من الرئيس شي جينبينغ وحكومته ومساهمتهما".

ورحب يانغ "بالتغيرات الايجابية" في شبه الجزيرة الكورية. اضاف المتحدث "سنستمر من اجل تحقيق هدف نزع السلاح النووي، ودعم التوحيد السلمي لشبه الجزيرة، وحل المشاكل عبر الحوار والتشاور". ودعت الصين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية الى بدء حوار ثنائي حول برنامج بيونغ يانغ للاسلحة النووية.

لعبت بكين دورا اساسيا في فرض الامم المتحدة وتطبيقها عقوبات ضد بيونغ يانغ، يعتقد انها تسببت بضغوط هائلة على الاقتصاد الهش في كوريا الشمالية. والصين هي الحليف الدبلوماسي الاوحد لبيونغ يانغ واكبر شريك تجاري لها.

وعلى الرغم من ذلك، يعتقد البعض في الصين ان بلادهم التي استضافت مفاوضات الدول الست حول الملف النووي قبل عقد من الزمن، قد تستبعد من المفاوضات حول نزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية. وسيلتقي تشونغ قيادات اخرى في بكين وهو يتوجه خلال هذا الاسبوع الى روسيا.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. مقاتل سوري سابق يدعم المكفوفين عبر تطبيق صوتي
  2. الكرملين ينتقد الإدارة الأميركية المتقلبة في عهد ترمب
  3. العمليات التجميليّة في لبنان تزايدت بكثرة... لكل هذه الأسباب
  4. ترمب يرشح الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرًا في السعودية
  5. أبرز مسؤولة في الأمن القومي الأميركي تقع ضحية ميلانيا ترمب
  6. اجتماع غير مثمر لمجلس الأمن الدولي حول غزة
  7. هل سخر الجيش الفرنسي من ترامب؟
  8. معبر تندوف الجزائري يفشل في منافسة نظيره المغربي بالكركرات
  9. سعد الحريري: حزب الله يعرقل تشكيل حكومة لبنان
  10. المعارضة التركية تهاجم أردوغان بسبب ترفٍ في قصوره
  11. واشنطن تصنّف ابن حسن نصر الله
  12. ما سر العلاقة بين السمنة والإصابة بالسرطان؟
  13. الهاتف الذكي أداة أساسية غيّرت حياة كثيرين
  14. روسيا تدعم دورًا لسيف الإسلام بمستقبل ليبيا
  15. ترمب قد يقيل وزيرة الأمن الوطني هذا الأسبوع
في أخبار