: آخر تحديث
بمشاركة إيفانكا ترمب وزوجها

واشنطن تدشن اليوم سفارتها في القدس وسط مخاطر تصعيد

تدشن الولايات المتحدة الاثنين سفارتها في القدس لتحقق الوعد المثير للجدل الذي أطلقه الرئيس دونالد ترمب، رغم الاستنكار الدولي والغضب الفلسطيني منذ أشهر، وفي ما يشكل قطيعة مع السياسة الأميركية في هذا الصدد.

إيلاف: تشارك ابنة ترمب إيفانكا مع زوجها جاريد كوشنر، وكلاهما مستشاران للرئيس، إلى جانب مئات الشخصيات من البلدين، في مراسم التدشين المقررة اعتبارًا من الساعة 16:00 (13:00 ت غ) والتي تأتي على خلفية قلق عميق حول استقرار الوضع الإقليمي.

في الوقت نفسه، وعلى بعد عشرات الكيلومترات، من المتوقع أن يشارك آلاف الفلسطينيين في قطاع غزة المحاصر في مسيرة إلى الحدود مع إسرائيل، وقد يخاطر البعض بمحاولة اقتحام السياج الأمني.

وأعلن الجيش الإسرائيلي وضع قواته في حالة تأهب قصوى. وقال السبت إنه سيضاعف عدد وحدات جيشه المقاتلة حول قطاع غزة وفي الضفة الغربية المحتلة، كما ستتم تعبئة نحو ألف شرطي إسرائيلي في القدس لضمان الأمن في السفارة ومحيطها.

يشكل نقل السفارة، وهو أحد وعود الحملة الانتخابية لترمب، قطيعة مع عقود من السياسة الأميركية والإجماع الدولي، إذ يعتبر وضع القدس إحدى أكثر المسائل الشائكة في النزاع الإسرائيلي الفلسطيني.

لم تعد على طاولة المفاوضات
تدشين السفارة الأميركية في احتفال الاثنين 14 مايو يتزامن مع الذكرى السبعين "لقيام دولة إسرائيل"، وفق التقويم الغريغوري. ويتزامن افتتاح السفارة قبل يوم من الذكرى السبعين للنكبة، عندما تهجر أو نزح أكثر من 760 ألف فلسطيني في حرب 1948.

وصرح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الأحد: "ستبقى القدس عاصمة لإسرائيل مهما كان اتفاق السلام الذي تتصورونه". إلا أن المبادرة الأميركية الأحادية الجانب تثير غضب الفلسطينيين، إذ تشكل تكريسًا للموقف المنحاز بشكل واضح برأيهم للجانب الإسرائيلي، والذي يتبناه ترمب منذ توليه منصبه في 2017، وتجاهلًا لمطالبهم حول القدس.

احتلت إسرائيل الشطر الشرقي من القدس عام 1967، ثم أعلنت في العام 1980 القدس برمتها "عاصمة أبدية"، في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي. ويرغب الفلسطينيون في جعل القدس الشرقية عاصمة لدولتهم المنشودة.

وكان إعلان ترمب في 6 ديسمبر 2017 الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى القدس، أثار غبطة الإسرائيليين وغضب الفلسطينيين.

ولا تزال الأسرة الدولية تعتبر القدس الشرقية أرضًا محتلة، وأنه من غير المفترض إقامة سفارات في المدينة، طالما لم يتم البتّ في وضعها عبر التفاوض بين الجانبين المعنيين. ودعا زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري الأحد في تسجيل فيديو إلى "الجهاد"، مؤكدًا أن القرار الأميركي دليل على أن المفاوضات وسياسة "الاسترضاء" خذلت الفلسطينيين.

صديق لصهيون
ونددت 128 دولة من أصل 193 في الجمعية العامة للأمم المتحدة بالقرار الأميركي، ومن بينها دول حليفة للولايات المتحدة، على غرار فرنسا وبريطانيا، في تصويت أثار غضب واشنطن وتهديدًا بالرد من قبل سفيرتها لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي. إلا أن الاستنكار الذي أثارته المبادرة الأميركية من جانب واحد هدأ على ما يبدو، وشوارع القدس مليئة بالأعلام الأميركية والإسرائيلية، بينما شوهدت لافتات كتب عليها "ترمب أعِد لإسرائيل عظمتها"، و"ترمب صديق لصهيون".

يأتي تدشين السفارة الذي سيتم في مبنى القنصلية بانتظار تشييد مقر جديد في فترة حساسة جدًا. فالفلسطينيون يعتبرون أن الموعد الذي يتزامن قبل يوم على ذكرى النكبة يشكل "استفزازًا".

يحاذي مبنى السفارة حي جبل المكبر في القدس الشرقية المحتلة، الذي يسكنه عدد من منفذي الهجمات المسلحة، بما فيها هجوم نفذ عام 2015، أسفر عن مقتل إسرائيليين، ومواطن إسرائيلي يحمل الجنسية الأميركية. وتشهد غزة منذ 30 مارس مسيرات العودة التي يشارك فيها آلاف الفلسطينيين، الذين يتجمعون على الحدود، والتي شهدت مقتل 54 فلسطينيًا بأيدي الجيش الإسرائيلي.

وتتهم إسرائيل حركة حماس، التي تسيطر على القطاع، باستخدام هذه المسيرات ذريعة للتسبب بأعمال عنف. كما يقول الجيش الإسرائيلي إنه لا يستخدم الرصاص الحي إلا كحل أخير. وتهدف "مسيرة العودة" أيضًا إلى التنديد بالحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة منذ أكثر من عشر سنوات.

لم يحدث القرار الأميركي بنقل السفارة حتى الآن الأثر الذي كان ترجوه إسرائيل، إذ لم تعلن سوى دولتان، هما غواتيمالا وباراغواي، أنهما ستقومان بالأمر نفسه.


عدد التعليقات 4
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. سلام !!
haider - GMT الإثنين 14 مايو 2018 08:42
ألقادة العرب يباركون بسكوتهم هذه الخطوة. ألخطوة الكبيرة الثانية هي نقل عاصمة إسرائيل إلى القدس. ألخطوة الأخيرة هي البلدان العربية ترسل سفرائها إلى القدس.
2. مسيرة العودة
القدس - GMT الإثنين 14 مايو 2018 10:50
دول الخليج اصبحت صديقه لإسرائيل ,خلقت عدوا وهميا اسمه ايران…..باعت القدس الشريف فقط لحماية عروشها….لكن من يعطي للمغتصب السارق اصبعه لن يكتفي به بل سيقطع اليد كلها
3. العرب يباركون بسكوتهم
القدس - GMT الإثنين 14 مايو 2018 11:06
قال مدير دراسات الردع الاستراتيجي في معهد ميتشل لدراسات الفضاء الجوي البريطاني، بيتر هيوسي، إن المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية لم تعودا تطلبان تنازلات من الجانب الإسرائيلي مقابل تحريك عملية السلام مع الفلسطينيين. وفي المقابل، تطلب المملكة العربية السعودية، تنازلات من السلطة الفلسطينية، بحسب تصريحات ولي العهد محمد بن سلمان، الذي قال لوسائل إعلام إسرائيلية أثناء زيارته الولايات المتحدة إن السلطة الفلسطينية ضيعت كثيرا من فرص الحل، مرارا وتكرارا، ورفضت كل العروض التي قدمت إليها. وأضاف ابن سلمان أن على الفلسطينيين القبول بما يقدم إليهم، أو فليصمتوا وليتوقفوا عن الشكوى. وفي مقال له على مجلة "ذا هيل" الأمريكية، أشار هيوسي إلى أن إعلان ابن سلمان أقرب لرؤية الولايات المتحدة الأمريكية أن الموقف الفلسطيني المعارض لم يعد ينفع في سياسة الشرق الأوسط. وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي، بينامين نتنياهو، تبنى في 2009 عندما تم انتخابه، نهجا يقوم على أن إسرائيل لن تقدم تنازلات كبيرة، وها هو اليوم يجد شريكا، بحكم الواقع، يصرح في نفس السياق، في إشارة إلى تصريحات ابن سلمان.
4. Congratulations
Khaled - GMT الإثنين 14 مايو 2018 12:17
Let arab learn how to behave wisely with all, then to achieve what they want.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. جاسوس روسي في الاجهزة القنصلية البريطانية
  2. كل ما يجب معرفته عن مسودة اتفاق
  3. بيع لوحة لديفيد هوكني في مزاد بنيويورك بـ 90 مليون دولار
  4. تركيا تعتقل 12 بينهم أكاديميان بارزان
  5. غالبية البريطانيين تؤيد استفتاء جديدا حول بريكست
  6. لماذا لا يستطيع البريطانيون تنفيذ بريكست الذي صوتوا عليه؟
  7. ماي تخوض معركة الثقة بتعزيز حصونها
  8. سياسي مغربي يدعو مجلس الأمن التحلي بالشجاعة لإنهاء ملف الصحراء
  9. تعرّف على السيناريوهات المطروحة أمام ماي بشأن بريكست
  10. صالح يبحث بالرياض وطهران العقوبات الاميركية وصراعات المنطقة
  11. الشاي أم القهوة ... جيناتك تحدد تفضيلك لأحد المشروبين
  12. ماكرون وميركل يتحدان في وجه
  13. المنتدى العالمي الأول للصحافة يبحث انتاج معلومات ذات جودة
  14. الكشف عن السفارات الأعلى والأقل متابعة من العراقيين على فيسبوك
  15. واشنطن: لا علاقة بين قضيتي غولن وخاشقجي
  16. هل يكون الحل في لبنان في الدعوة الى طاولة حوار؟
في أخبار