: آخر تحديث
وسط دعوات شعبية لمقاطعة البضائع الإيرانية والتركية

بغداد لحوار بلا توتر مع أنقرة وطهران لحل أزمة المياه

إيلاف من لندن: وسط دعوات شعبية عراقية لمقاطعة البضائع الإيرانية والتركية فقد أكد العراق الرسمي أنه يتجه إلى حوار بعيد عن التوتر مع طهران وأنقرة لحل أزمة المياه التي تسببا بها. 

وخلال اجتماعه الاحد مع نوابه الثلاثة نوري المالكي وأياد علاوي وأسامة النجيفي فقد بحث الرئيس العراقي فؤاد معصوم معهم عددا من القضايا المهمة كان الابرز بينها سير ونتائج العملية الانتخابية ومشكلة المياه بعد دخول سد اليسو التركي إلى الخدمة حيث جرى التأكيد على أهمية النظر بمسؤولية ستراتيجية إلى هذه المشكلة ومواصلة الحوار مع السلطات التركية المختصة على اساس المصالح المشتركة وبما يضمن تحقيق العدالة في الثروة المائية. 

وشدد معصوم بحسب بيان صحافي لمكتبه تابعته "إيلاف" على "الأهمية الستراتيجية للعلاقات المائية بين البلدين الجارين العراق وتركيا". 

كما جرى التاكيد على اهمية النظر من قبل السلطات القضائية المختصة في جميع الطعون والاعتراضات وشكاوى التلاعب بالنتائج المقدمة اليها، بما يحقق العدالة ويؤمن نتائج تحفظ للجميع حقوقهم وتحترم إرادة الناخبين و تساعد في الوصول إلى مجلس نواب وحكومة قويين ودستوريين.

 

معصوم مجتمعًا مع نوابه الثلاثة نوري المالكي وعلاوي والنجيفي

 

وعلى ذات الصعيد شدد معصوم خلال اجتماعه اليوم أيضًا مع وزير الموارد المائية حسن الجنابي على أهمية أن تواصل العلاقات مع البلدين الجارين على مبادئ الحوار العملي والجاد وعلى اقترانه بمراعاة الطرفين للمصالح المشتركة في المجالات الأخرى المختلفة والكثيرة ما بين العراق وتركيا ومنها العلاقات التجارية والتسويقية والسياحية ومصالح السياسة والأمن.

وتركز اللقاء على التطورات الأخيرة في أعقاب انطلاق العمل بتخزين المياه في سد أليسو التركي حيث استمع معصوم إلى شرح وافٍ قدمه الوزير عن التأثيرات المتوقعة لهذا على نهر دجلة وعلى حاجة الموطنين والبيئة للمياه. 

وأوضح الوزير أن وزارته واصلت الحوار مع الطرف التركي وتعمل على تعزيز هذا الحوار والتفاهم من أجل تقليص الأضرار المترتبة على دخول سد أليسو حيز الخدمة.

وأكد الاجتماع على أهمية العمل الحكومي الحثيث مع تركيا وكذلك مع كل من إيران وسوريا للتوصل إلى نتائج عادلة ومنصفة في السياسات المائية تضمن الحقوق وتراعي المصالح المشتركة وحفظ الحياة والبيئة وتؤمّن المصالح المشتركة للجميع. 

وتأتي الجهود العراقية لحل أزمة المياه مع إيران وتركيا وسط دعوات شعبية انطلقت على مواقع التواصل الاجتماعي لمقاطعة البضائع الإيرانية والتركية.

وخلال اليومين الماضيين بدأت آثار ملء سد اليسو التركي تظهر على نهر دجلة في العاصمة بغداد ومدينة الموصل الشمالية، بانخفاض مناسيب المياه إلى حد كبير، وهو ما أثار رعب المواطنين من جفاف سيضرب مناطقهم ومحاصيلهم الزراعية. 

توجه لاتفاق جديد مع تركيا

ومن جانبه قال وزير الموارد المائية حسن الجنابي ان تركيا خرقت اتفاقا مع العراق لعدم ملء سدودها الا بالتشاور معه.

وأوضح الجنابي في جلسة تشاورية بمبنى مجلس النواب العراقي اليوم بمشاركة هيئة رئاسة البرلمان ووزير الزراعة فلاح الزيدان ووفد من وزارة الخارجية لمناقشة أزمة المياه انه كانت هناك إتفاقات بين العراق وتركيا والتنسيق المسبق لتأجيل ملىء السدود إلا بعد التشاور والاتفاق مع العراق "لكن الجانب التركي للأسف بدء بملىء السدود في الأول من مارس الماضي".

وأشار إلى أنّ الاتفاق السابق مع الجانب التركي كان "على بدء ملء سد "أليسو" الواقع على نهر دجلة من الاول من حزيران يونيو الحالي إلى الاول من نوفمبر المقبل بحضور وفد تركي وزيارة سد الموصل وتقييم الوضع المائي. 

وأضاف انه سيتم العمل على التوصل لاتفاقية مع تركيا لمساعدة العراق وتزويده بحصة كافية من المياه.. وقال "نحن كبلد لسنا من دول منابع المياه ولانريد توتر مع الدول الجوار ولذلك ليس هناك غير الحوار والتفاهم والتفاوض مع تركيا لحل أزمة المياه في العراق. 

وشدد على ضرورة التفاوض والحوار والابتعاد عن إثارة التوتر في ملف حل أزمة المياه التي يشهدها العراق مع دول المنبع إيران وتركيا.

وبحث الأزمة مع السفير التركي

ومن جهته بحث رئيس مجلس النواب العراقي سليم الجبوري مع السفير التركي في العراق فاتح يلدز ملف أزمة المياه وسبل تنسيق الجهود بما يضمن مصالح البلدين.

وأكد الجبوري ان العراق يتطلع إدامة التواصل بين حكومة البلدين من اجل ترسيخ الاستقرار وفتح افاق جديدة من التعاون وعلى جميع المستويات كما نقل عنه بيان صحافي لمكتبه تسلمت "إيلاف" نصه. 

وشدد على أن أزمة المياه التي بدأت اثارها واضحة على العراق تتطلب تدخلا وتحركا سريعا من قبل كل الجهات الحكومية المعنية والمنظمات الدولية من اجل إيجاد الحلول التي تسهم في ضمان حصة البلاد من المياه وتقليل الاثار السلبية عبر تحشيد الجهود وإيجاد البدائل المضمونة التي تحقق الامن والاستقرار في العراق.

وكانت سلطات اقليم كردستان العراق الشمالي قد اعلنت امس عن قطع إيران مياه نهر الزاب الصغير عن الاقليم ماتسبب بأزمة في المياه. وقالت في بيان إن إيران قطعت تدفق مياه نهر الزاب الصغير إلى داخل اراضي إقليم كردستان ما تسبب في أزمة لمياه الشرب في قضاء قلعة دزة بمحافظة السليمانية.

وأوضحت أن ايقاف تدفق مياه الزاب الصغير يتزامن مع موعد اطلاق المياه من اقليم كردستان باتجاه أراضي وسط وجنوب العراق لكن السلطات الإيرانية عمدت إلى ايقاف الحصص المائية في هذا اليوم للمرة الثانية خلال عامين.

ومن جانبه قال وزير الموارد المائية العراقي حسن الجنابي إن الحكومة التركية بدأت بملء سد إليسو الذي أنشئ على نهر دجلة وهو ما لوحظ مباشرة على النهر في الجانب العراقي بانخفاض مناسيب مياهه.

وأضاف أنه سيزور إيران في 19 من الشهر الحالي وقبل هذا التاريخ سيذهب إلى تركيا من اجل مناقشة موضوع قلة مناسيب المياه والامور التي تقلق المواطنين مؤكدا انه سيعمل على تحقيق نتائج جيدة بين الدول المتشاطئة من هاتين الزيارتين.

وينبع نهر دجلة من جبال طوروس جنوب شرقي الأناضول في تركيا ويمر عبر سوريا بمسافة 50 كلم في القامشلي ليدخل العراق عند بلدة فيشخابور ثم الموصل وصولا إلى بغداد مرتفعا إلى أقصى الجنوب حتى البصرة حيث يشكل مع نهر الفرات شط العرب الذي يصب في الخليج العربي.

وتغذي نهر دجلة مجموعة كبيرة من الروافد النابعة من الأراضي الإيرانية والتركية الحدودية مع العراق منها الخابور والزاب الكبير والزاب الصغير والعظيم ونهر ديإلى وهذه الروافد تمثل ثلثي مياه النهر والثلث الأخير يأتي من ينابيع الأناضول التركية ويعيش بمحيطه حاليا أكثر من 20 مليون عراقي حيث يعد المصدر الأول لمياه الشرب والزراعة والصناعة.
 


عدد التعليقات 6
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. بدون توتر
كردى حر - GMT الأحد 03 يونيو 2018 17:54
لا داعى للتوتر فالقضية أصغرمن إستفتاء إقليم كردستان
2. شعب العراقى
احمد - GMT الأحد 03 يونيو 2018 21:43
شعب العراقى لا يحتاج الماء!!!! شعب العراقى يحتاج لطم ططبير طبخ قيمة و زيارات المليونية و رفع صور خمينى و خامنئى و اردوغان !!!! ماذا يعملون بلماء الماء ليس اهم من الطائفية و المذهبية و العنصرية و العمالة و الجاسوسية ملتهى بيها شعب العراقى..
3. مياه ملوثة
علي - GMT الأحد 03 يونيو 2018 23:55
المياه الانفي دجلة ملـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــوثة بنسبة كبيرة محطات ازالة التلوث على نهر دجلة اكثر ضروؤوة للحفاظ على صحة الناس ولكن الحكومة الحالية ملئ كرشها اهم من تنقية المياه اذا لم تستجيب حكومة العفن اغلوا المياه قبل شربها واستعمالها
4. حرامية الدين
قاسم الطنبوري - GMT الإثنين 04 يونيو 2018 07:26
توضيح منقول من أحد الأستاذة المتخصصين: كثُر الجدل وكثُرت المنشورات حول سد إليسو التركي وجفاف نهر دجلة والكثير ينساقون وراء العواطف والتصريحات الإعلامية التي تعبّر عن جهل مصرحيها واستمرار استغفال الشعب بعيدا عن الحقائق، فأين الحقيقة ومن المسؤول عن هذه الكارثة المائية ؟! * سعة الخزن الكلية للسد تبلغ 11 مليار متر مكعب، وفكرة بناء السد تعود لعام 2000 وبدأ بناء السد عام 2006 . * لدينا في العراق خزانات وبحيرات ضخمة أذكر على سبيل المثال لا الحصر بحيرة الثرثار بسعة خزن 85 مليار متر مكعب بالإمكان تحويل 500 متر مكعب من المياه في الثانية إلى نهر الفرات وتحويل 600 متر مكعب من المياه في الثانية إلى نهر دجلة في موسم الصيهود، الرزازة 26 مليار متر مكعب، دوكان 7 مليارات متر مكعب وغيرها من المشاريع التي أُنجزت جميعها قبل 2003 علما أنّ 33.5% من واردات نهر دجلة هي من الأراضي العراقية. *ملء سد إليسو يحتاج إلى موسم واحد أو موسمين وكانت الخطة التركية البدء بملء السد ابتداء من الاول من آذار وهذا التاريخ كما يعرف الجميع هو موسم فيضان نهر دجلة وارتفاع منسوبه إلى الحد الأقصى تقريبا، إلا أنّ الحكومة العراقية طلبت من الحكومة التركية بتأجيل البدء بملء السد لغاية حزيران ويستطيع أي شخص بالبحث في النت حول التفاهم العراقي التركي حول هذا الموضوع، وهنا جوهر المشكلة! حيث إنّ اختيار الحكومة العراقية شهر حزيران ليس منطقيا ولا علميا وإنما ينم عن غباء ولا مبالاة إن لم نقل عن نوايا لإشغال الشعب واستغفالهم لألقاء اللوم على الدول الأخرى. يمكن للخزانات والبحيرات التي ذكرتها التعويض عن المياه التي ستملأ السد التركي وخاصة في هذا الموسم الغزير بالأمطار، ومن حقنا أن نسأل أين ذهبت مليارات الأمتار المكعبة من المياه التي جادت بها السماء هذا الموسم؟ أم أنّ مصيرها كمصير مليارات الدولارات التي تتحول بقدرة قادر إلى هباءٍ منثورٍ ؟ وأخيرا فإنّ تركيا لن تجعل مصالح العراق من أولوياتها وهذا شيء بديهي؛ لأنّ كل دولة تبحث عن مصالحها بالمرتبة الأولى، وأين كانت حكومتنا الموقرة منذ عام 2006 ؟ ولماذا لم تطالب تركيا بالتوقف عن بناء السد كل هذه السنوات أو تقدم شكوى لتدويل القضية؟ حمى الله العراق وأهله من الفاسدين والطامعين والمتآمرين
5. الم يركض العبادي الى التر
Rizgar - GMT الإثنين 04 يونيو 2018 07:50
الم يركض العبادي الى الترك والفرس ؟ لخنق الكورد ؟ .
6. متى يتم محاسبتهم ؟
عراقى يكره الخونة - GMT الإثنين 04 يونيو 2018 09:00
مجلس ...فقدوا الغيرة والنخوة وخانوا الأمانه سيعذبهم الله على ما فعلوه بالعراق وشعبه المسكين الذى لا يزال حائراً يبحث عن قائد شريف يقوده الى العيش الكريم والأمن والأمان .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. الفتاة السويدية التي عطلت ترحيل أفغاني تواجه السجن
  2. الجبير: الملك سلمان مصمم على محاسبة قتلة خاشقجي
  3. نتانياهو: سنفاوض الأردن لاستئجار منطقتي الباقورة والغمر
  4. بريطانيا وفرنسا وألمانيا تدعو السعودية لبذل المزيد من الجهود في قضية خاشقجي
  5. روحاني يقترح تعيين 4 وزراء
  6. انتخابات منتصف الولاية: المد الديموقراطي لم يعد بالزخم نفسه
  7. الولايات المتحدة تعود إلى الملف السوري بقوة
  8. فتح باب التسجيل والترشح لجائزة الصحافة العربية
  9. العالم يساند موقف الرياض: نعم لمعاقبة قتلة خاشقجي!
  10. علماء في أوكرانيا يخترعون أكياسا
  11. مسؤول سعودي: 18 متهما في قضية وفاة خاشقجي موقوفون وقيد التحقيق
  12. نتائج نهائية... حزب بارزاني يكتسح مقاعد برلمان اقليم كردستان
  13. مستشار ترمب السابق: السعودية تخوض معركة أكتوبر 2018
  14. موسكو: واشنطن
  15. أكثر من مليار ونصف دولار جائزة اليانصيب في الولايات المتحدة
  16. ترمب: أميركا ستنسحب من معاهدة نووية مع روسيا
في أخبار