: آخر تحديث
البرلمان البريطاني يهزم زعيم حزب العمال المعارض

تيريزا ماي تنتصر بتصويت الثقة!

أفشل البرلمان البريطاني في جلسته مساء الأربعاء، محاولة زعيم حزب العمال جيريمي كوربين الإطاحة بحكومة تيريزا ماي ورفض اقتراحه بواقع  325 صوتا مقابل 306 أصوات، وبذلك تكون ماي أحرزت الثقة مرة ثانية، رغم هزيمتها في التصويت على خطتها بشأن اتفاق الخروج من الاتحاد الأوروبي. 

وكانت رئيسة الحكومة البريطانية قد أبدت نبرة شجاعة خلال الجلسة المعتادة كل يوم أربعاء، محذرة من أن السماح لزعيم حزب العمال بالاستيلاء على السلطة من خلال دعوته للانتخابات البرلمانية، من شأنه أن يدفع الاقتصاد إلى حالة من الضعف والسخرية من سياسته الفوضوية في الاتحاد الأوروبي.

وأكدت ماي أنها ما زالت تسعى جاهدة لإيجاد طريق للمضي قدماً في الخروج من الاتحاد الأوروبي في الوقت الذي اشتبك فيه الوزراء بشكل علني حول شكل "الخطة ب" للحكومة.

وهذه المرة الاولى التي يجري فيها تصويت بالثقة في مجلس العموم منذ عام 1993 عندما كان جون ميجور رئيس الوزراء.
تعهد
وتعهدت ماي المبتهجة بنتيجة التصويت بالوفاء "بالوعود الجليلة التي قطعناها لشعب المملكة المتحدة" من أجل اتفاق الخروج من الاتحاد الأوروبي، وقال إنها كانت تدعو قادة أحزاب آخرين بشكل فردي لإجراء محادثات، لما يكفل الخروج وضمان مصالح المملكة المتحدة.

وقالت: "أريد أن أبدأ هذه الليلة ...لقد وضع مجلس النواب ثقته في هذه الحكومة".
قالت السيدة ماي إنها "ستفتح باب النقاش" مع كبار أعضاء البرلمان من الأحزاب الأخرى في محاولتها تشكيل أغلبية برلمانية بشأن المضي قدماً. وقد تم تعيين نائبها الفعال ديفيد ليدينغتون المسؤول عن الهجوم الساحر.

وبدأت رئيسة الوزراء محادثات قبل التصويت مع زعيم الحزب الاتحادي الديمقراطي أرلين فوستر في وستمنستر هذا المساء ، حيث وصفت السيدة فوستر الاجتماع بأنه "مفيد". وقالت: "يجب التعامل مع قضية الدعم الخاصة بايرلندا الشمالية، وسنواصل العمل لتحقيق هذه الغاية".

وكان كوربين ظل يصر على إجراء تصويت الثقة لأسابيع، وكانت فرصته السانحة مساء الثلاثاء حين عانت الحكومة من تمرد من حزب المحافظين يبلغ 118 نائبا وصوتوا ضد اتفاق الخروج. 

قبول

وإلى ذلك، قال الاتحاد الأوروبي لبريطانيا إنه يمكنه قبول اتفاق خروج مختلف بعد أن رفض البرلمان البريطاني بأغلبية ساحقة الاتفاق الذي تفاوضت عليه رئيسة الوزراء تيريزا ماي، لكن ذلك مرهون بتغيير مطالب لندن الرئيسية.

ودافع ميشيل بارنييه كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي في كلمة ألقاها أمام البرلمان الأوروبي يوم الأربعاء عن الاتفاق المبرم مع ماي، الذي رفضه يوم الثلاثاء تحالف من النواب البريطانيين المؤيدين والرافضين للخروج من الاتحاد الأوروبي وحذر من أن مخاطر خروج غير منظم من التكتل أصبحت أكبر منها في أي وقت مضى.

وقال إن المفوضية الأوروبية ستكثف استعداداتها لخروج غير منظم قد يؤدي لاختلالات في أوروبا بأسرها. وأشار بارنييه إلى أن أحد السبل للمضي قدما هو أن تقبل بريطانيا بالتزام أكبر بقواعد الاتحاد الأوروبي لضمان الحصول على علاقات تجارية وثيقة للغاية في المستقبل - ويقول مسؤولون من الاتحاد الأوروبي إن بريطانيا يمكنها، على سبيل المثال، التخلي عن تصميمها على مغادرة الاتحاد الجمركي والسوق الموحدة المنظمة مركزيا.

وقال بارنييه مشيرا إلى تصريحات البرلمان الأوروبي وجميع الدول الأعضاء "إذا اختارت بريطانيا السماح بتغيير خطوطها الحمراء في المستقبل، وإذا فعلت ذلك لتحقيق طموح تجاوز اتفاق بسيط، وإن لم يكن هينا للتجارة الحرة، فإن الاتحاد الأوروبي سيكون مستعدا على الفور ... للرد إيجابيا".

وتكرر هذا الاقتراح بـ"علاقات أوثق" على لسان جاي فيرهوفستاد منسق خروج بريطانيا بالبرلمان الأوروبي. لكن بارنييه وغيره أكدوا على مدى ما كشف عنه التصويت الذي أجري في لندن من انقسامات دون أن يلقي الضوء على موقف توافقي يمكن لبريطانيا بالفعل الالتفاف حوله قبل عشرة أسابيع فقط من الموعد المقرر لخروجها من التكتل، وربما الدخول في مأزق قانوني يؤثر على المواطنين والشركات.
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. زوج مستشارة ترمب: الرئيس سرطان تجب إزالته
  2. قادة احتجاجات السودان سيعلنون
  3. عددهن 2076... العراق يطلق منحته المالية للناجيات الايزيديات
  4. المغرب ضمن البلدان الهشة بسبب غياب الشفافية
  5. الجزائريون ينزلون إلى الشارع للجمعة التاسعة على التوالي
  6. ترمب: كان بإمكاني طرد جميع القائمين على التحقيق بالتدخل الروسي
  7. محمد بن زايد في
  8. ترمب لم يعرقل العدالة لكن ساندرز ضللت المراسلين
  9. ترمب يستعين بـ
  10. فيسبوك تعترف بنسخ البريد الإلكتروني لـ 1.5 مليون مستخدم دون موافقتهم
  11. باريس تؤكّد: لا ندعم المشير حفتر
  12. مجلس الأمن يخفق في بلوغ موقف موحد حيال ليبيا
  13. حكومة الوفاق الليبية: فرنسا تدعم المشير حفتر
  14. واشنطن تشيد بخطوات المجلس العسكري في السودان
  15. هكذا تنامت شعبية الموضة المحتشمة حول العالم!
  16. اكتشاف مقبرة ديناصورات تعود إلى 220 مليون سنة في الأرجنتين
في أخبار